الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


من مشاهد رفسات ثور النظام الايراني الاخيرة ** ما يسمى بالاصلاحيين ونفاد الجهد في دفع السقوط

صافي الياسري

2018 / 11 / 28
مواضيع وابحاث سياسية


من مشاهد رفسات ثور النظام الايراني الاخيرة
** ما يسمى بالاصلاحيين ونفاد الجهد في دفع السقوط
صافي الياسري
والسقوط هنا لا نعني به سقوط الاصلاحيين ككيان له ابعاده الايديولوجية وامتداداته الاجتماعية والسياسية ،فتلك مسألة حسمها الشعب الايراني في الشارع حين عد وجود هذا الكيان لعبة للمخادعة اشبه بلعبة جر الحبل مع الطرف الاخر المسمى بالمشددين وهم عصابة خامنئي وانها لم تعد تنطلي على احد كما بينت هتافاته ، كذلك دعاوى التقاطع او الاختلاف مع من يسمونهم يالمتشددين ،فكل فرقاء النظام تحت خيمة خميني – خامنئي وجمهوريتهم البائسة – ولاية الفقيه - ،ولكنه دفاع هؤلاء لمنع او تاجيل سقوط النظام برمته حيث يكشف مشهد الوضع الايراني الراهن ان كل مسارات نظام ولاية الفقيه وسلطاته ايلة الى السقوط والمسألة هنا مسالة وقت ليس الا وعلى هذه الخلفية نقرأ رفسات الثور الاصلاحي ضمن رفسات النظام الاخيرة حيث حاول الملا محمد خاتمي ، المعروف أيضاً باسم زعيم الإصلاحيين ، أن ينقل الأمل إلى اجتماع لحزب المتطوعين الإصلاحيين المنهار قائلا: بإستخدام تكتيك ومن دون إعطاء ذريعة للآخرين ، يمكن استخلاص المخاطرمن البلد والشعب وابعادها عن النظام .
خاتمي في هذه الرسالة، مشيرا إلى الوضع الحالي يقول نحن في وضع خطير وصارم ، وبالطبع لا يخفى أن المشاكل عديدة و الأعداء بالمرصاد ، هناك قصور ومشاكل متعددة تظهرفي التمييز والفساد ومآزِقُ في جزء من المجتمع وهي ملموسة ،
ولكن لا توجد آلية العمل والطريقة الصحيحة التي يمكن أن تتغلب على المشاكل وتلبية طلبات الناس التي جاءت من وجه حق والشعور بنوع من الارتباك وإشراك المجتمع في الصراع الداخلي وإحباط الأنشطة المفيدة .
في مقابل هذه الصورة المروعة التي يصورها خاتمي عن الوضع الراهن في النظام، لا يمتلك أي شيء عدا كلمات رنانة من أجل إنقاذ النظام ، ويقول: "في الوقت نفسه ، ينبغي ألا نضيع الفرص ونغتنمها ، ويجب علينا جميعا أن نعمل معاً.
ويشيرعن هذه الوحدة ايضا الأمين العام لنفس الحزب المنهار الذي يدعي "وحدة الأمة الإسلامية" ، شكوري راد ، في خطابه في ما يسمى بمؤتمر الحزب ، لكنه يعترف أيضًا عن موقف الجيل الشاب وما مدى اصطفافه ومواقفه ضد الجماعة الإصلاحية.
و في إشارة إلى عواصف أسئلة الجيل الشاب ،يقول :
اليوم ، يعاني أبناؤنا من هجمة الأسئلة، واستجابتنا المؤلمة لأسئلة متجذرة في تلك السنوات ، أي أنه يقول سنوات جيدة ، ويقصد بالسنوات الجيدة حسب قوله ، عقد 80 الدامي .
ويضيف أن سؤالات كثيرة أصبحت إعصارا في عقول أبنائنا ، فالمسألة اليوم هي العاصفة المضطربة ، مثلما أننا لا نستطيع إنكار أو إدانة العواصف الطبيعية ، فهكذا هنا ، ليس لدينا القوة أن نواجه هذه العاصفة. ويشير في الجمل التالية إلى العديد من هذه الأسئلة ويذكر: تم التشكيك بشدة بالحكومة بسبب عدم الكفاءة والفساد المنهجي ، وانخفضت الثقة والضمان الاجتماعي إلى حد كبير. اشتعال الاحتجاجات في ديسمبر2017 التي فاجأت الجميع أظهرت نفس العدم الثقة.
إن كلمات شكوري راد ، وما يقوله الجيل الشاب أو الجمهور الإيراني ، يشير اليها بوضوح واحد آخرمن بيادق هذا الجناح يدعى مصطفى تاج زاده:
استمعوا اليه يقول :
..واسمحوا لي أن أوضح ، إذا كان الغد، هوأن يصل الناس إلي هذه النتيجة أنه لا حل الإ بالإطاحة بالنظام ، نقول إن الناس يرتكبون خطأ ، وإذا قطعت هذا الطريق ستدفعون ثمنا باهظا للغاية ، فلن ينقلب هذا النظام إلا عن طريق العنف والتجربة الإنسانية اثبتت، أي حكومة أطاح بها العنف؟؟ ، لا يمكن نشرالنظام التالي إلا بالعنف.
ترى أن منطق ربيب خميني الرجعي هونفس منطق الخميني ، فقد قال الخميني أيضاً بكل وضوح أنه: إذا نطقتُ بكلمة وكل الناس كان لديهم كلام آخر، الكلمة هي لي وليس لهم ! ، لكن لا يهم تاج زاده من اين جاء بهذه العبارة عندما قال ، لقد أظهرت التجربة الإنسانية أن أي حكومة قد تمت الإطاحة بها بسبب العنف ، حيث نشأ العنف.
هو ايضا مثل الخميني عندما قال كلمته الشهيرة! اي ”الإقتصاد للحمير!”
لكن ما يهم هو أن هذا الفارس الإصلاحي! يعترف بأن الناس يطالبون بالإطاحة بالنظام ، وأنهم لا يهتمون بتأوهات وتوجع هذه الجماعة الذين بدأوا يجهدون خوفا من مصيرهم ومصير نظامهم ونفاد جهدهم في منع سقوطه.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. بلينكن يؤكد ضرورة خفض التصعيد بين الفلسطينيين والإسرائيليين


.. آلاف من طيور الزرزور تطير بحركات متناغمة في سماء بلدة بريطان




.. وزير خارجية أوكرانيا: جيشنا سيتسلم دفعة أولى تضم عشرات الدبا


.. لافروف: قيادة العملية العسكرية الخاصة تتخذ الإجراءات اللازمة




.. تطورات ميدانية ومعارك شرسة بين القوات الروسية والأوكرانية