الحوار المتمدن - موبايل


نقد التاريخ

حسن نبو

2018 / 12 / 3
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


ربما يأتي زمان يُكتب فيه انه في بداية الألفية الثانية للميلاد قام بعض المسلمين الغيورين على دينهم بقيادة قائدهم المجاهد (ابو بكر البغدادي ) رضي الله عنه بالجهاد في سوريا الشام وعراق الرافدين من اجل تطبيق مبادئ الشريعة الاسلامية في تلك البلاد بعد ان ابتعد حكامها عن الشريعة الاسلامية كبعد الأرض عن السماء ، واطلقوا على انفسهم اسم " الدوالة الاسلامية في العراق والشام" وانضمت اليهم اعداد غفيرة من سكان سوريا والعراق وتمكنوا من السيطرة على مساحات شاسعة من سوريا والعراق واتخذوا من موصل الحدباء عاصمة لدولتهم الاسلامية ، وطبقوا فيها شرع الله بكل حذافيرها وتجلياتها ، لكن الدول الصليبية الحاقدة على الاسلام والمسلمين هاجمتهم وقتلتهم بالاسلحة الفتاكة وقضت عليهم بمساعدة الانظمة الحاكمة العميلة للدول الصليبية المهاجمة واذنابها ، طبعاً دون أن يشيروا إلى الجرائم البشعة التي ارتكبوها بحق النساء والاطفال المسالمين وخاصة في سنجار من سبي النساء والفتيات وبيع بعضهن في اسواق اقاموا لهذا الغرض الى قتل الرجال والشباب وهدم المعالم والرموز الدينية والتاريخية . وقد يُعتبر ماقامت به الدولة الاسلامية /داعش ، كمرحلة مشرقة من مراحل التاريخ العربي والاسلامي .
ولاغرابة في اعتبار جرائم الدولة الاسلامية مرحلة مشرقة من مراحل التاريخ العربي والاسلامي لأن قسم لايستهان به من التاريخ العربي والاسلامي مكتوب بهذه الطريقة ، فكل من رفع السيف وهاجم الآخر باسم الجهاد في سبيل الاسلام او تطبيق شرع الله تناوله التاريخ الاسلامي قائداً اسلامياً عظيماً ، دون أن يولى التاريخ اهتماماً أو وزناً للمجازر التي ارتكبها هذا القائد وجيشه المسلم المجاهد بحق الآخر مهما كانت هذه المجازر وحشية وبربرية ، ودون التعمق في دراسة فيما إذا كانت أفعاله تخدم الاسلام أو تسيئ إليه . ولهذا قال الشاعر العراقي الكبير المتوفي سنة 1948 عن التاريخ هذه الكلمات المعبرة في مقدمة كتابه " الشخصية المحمدية / حل اللغز المقدس" : (أصبحت لا أقيم وزنا للتاريخ ولا أحسب له حساباً لأني رأيته بيت الكذب ومناخ الضلال ومشجم أهواء الناس إذا نظرت فيه كنت كأني منه في كثبان من رمال الأباطيل قد تغلغلت في ذرات ضئيلة من شذور الحقيقة).
ليس التاريخ الاسلامي وحده كُتب على هذا المنوال ، بل أن أغلب ماكتبه مؤرخو هذه المنطقة في مجالات الحياة الأخرى كمجال القومية والفكر والبنيان وحتى في مجال الشعر ، يلفه الغموض ويحتاج إلى إعادة النظر فيه على اسس علمية حديثة .










التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. ولما كان حد بيحاول يوعي الناس ويقولهم الإخوان مش على حق.. كا


.. هذه جرائمهم وثقتها الكاميرا.. بالفيديو جرائم الإخوان وعنفهم


.. بالتزامن مع حلقة الاختيار 2 عن فض رابعة ...هذه جرائم الإخوان




.. قناة الانسان


.. الشريعة والحياة في رمضان- الشيخ عصام البشير يشرح معنى السنة