الحوار المتمدن - موبايل


حقيقه محوريه (بشأن مجتمعاتنا) لا يعرفها أحد (بعد)

حسين الجوهرى
باحث

(Hussein Elgohary)

2018 / 12 / 12
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


حقيقه محوريه (بشأن مجتمعاتنا) لا يعرفها أحد (بعد).
حسين الجوهرى.
-------------------------------------------------
تتضارب الآراء بشأن مأساة اوطاننا. هل هو الشاويش ولا أبو عمّه والا الاتنين وتحالفهم ويا بعض ولّا هوه غياب الديموقراطيه والعلماننيه ولّا هوه المفاهيم الغلط عن الحياه والمترسخه فى اذهان ووجدان الاعداد الهائله من ناسنا وأهالينا الخ...الخ...الخ؟
.
السبب فى هذا اللبس هو أن مجتمعات الانسان لها طبيعه لم يتوصل لها أحد حتى الآن. وطالما ظلت هذه الحقيقه غائبه فالجميع فى ظلمه أما بعد معرفة هذه الحقيقه فسوف تتضح لنا الرؤيه ونصير على بعد خطوات من التعافى.
.
هذه الحقيقه كشفتها وأماطت اللثام عنها نظرية الجوهرى "نظرية التطور الحضارى للانسان, الحقائق الغائبه".......تتكون المعرفه التى استحدثتها النظريه من جزئين:
ألأول هو "للأنسان مقومات حياتيه أربعه وهم الأدوات واللغه والنظام المجتمعى والنظره الكونيه (أى مجمل معارف الأنسان بشقيها, الشق المحسوم منها والذى يغطيه العلم والشق الغير محسوم والذى يغطيه المعتقد".
أما الجزء الثانى التى استحدثته النظريه فهو "مقومات حياة الانسان الأربعه ليسوا بعناصر مستقله عن بعضها البعض كما هو مفهوم/معلوم/مفترض حتى الآن بل تجمعم علاقه تبادليه جدليه وهى "كل مقومة من المقومات الأربعه تؤثر وفى نفس الوقت تتاثر يالثلاث مقومات الأخر".
.
لا يخفى على أحد قدر التجريد فى تعاربف المصطلحات التى تستخدمها النظريه. ولكن ماعلينا الوعى به الآن وادراكه (لكى نستطيع انقاذ رقابنا من هلك محقق) هو ان الانسان يعيش طوال فترة وجوده ب "توليفه" معينه من المقومات الحياتيه الأربعه ككل متكامل ومتناسق.
.
التالى مقتطف من النظريه (التى نشرتها فى كتابى "طوق النجاه من مصيرنا المشئوم" والمنشور الكترونيا على صفحتى الخاصه بموقع الحوار المتمدن). فى تقديرى هذه الصفحه المقتطفه من الكتاب ستعطى المهتم بالأمر فكره جيده عن المعرفه التى استحدثتها النظريه وتطبيفاطها العمليه....ونعم انه تنظير للتطور الحضارى للانسان ولكن بتبعات تفوق بأميال تبعات فرضية "داروين" للتطور البيولوجى.
.
------------------------
بحث توليفة المقومات الحياتيه الاربعه لبعض المجموعات الانسانيه المعاصره.
==========================================
أنها الأدوات, أنتاجا وسيطرة على تطويرها, التى تشكل معيار تقدم مجتمعات الأنسان. بناء عليه فامامنا اليوم أمما وشعوبا عديده فى موقع القياده من ممارسة شئون حياتها. بينما هناك آخرون متعثّرون وساخطون. الأدوات هى اساس التمكين والتغعيل للقدرات الجماعيه للناس لتحقيق رخائهم العام.
دعونا ألان نتخيّل سلما حضاريا تبعا لمعيار الأدوات (حاليا الطائرات والكمبيوترات والموبايلات..الخ). ولنبدأ ببحث أحوال من هم فى أعلى السلم, أى أكثر المجتمعات قدره على أنتاج الأدوات وتطويرها. نجد أن توليفة باقى مقومات حياتيهم متناسقه مع احكام التاثير والتاثر الذى كشفته نظرية الجوهرى.
- لغة بسيطه, دقيقه, معبّره و مرنه.
- نظام اجتماعى ترتكز قواعده على حرية الفرد وعلى مبدأ المساواة بين الجميع. يعلم الفرد منهم بان حريته مرهونة ومرتبطه بحريات كل الآخرين. وهذا مايحدث تماسك افرادهم ويمكّنهم من انجاز الأعمال الجماعيه المثمره.
- نظرة كونيه دائمة التغيير والتطوير فى اتجاه الفصل الكامل بين منظومات الاعتقاد وبين أدارة شئونهم العامه.
.
ننتقل الآن لدراسة أحدى الحالات من القابعين على الدرجات السفلى من السلم الحضارى أى ضعيفى القدره على أنتاج الأدوات وتطويرها. سنجد أن توليفة رباعيتهم الحياتيه, كما هو متوقع, معرقلة ومشلّه.
- لغة صعبه, معقده وجامدة بحكم قدسيتها المنبثقه من ارتباطها بمعتقدهم.
- نظام اجتماعى اساسه القمع وكبت حرية أفراده فى اساسيات صور التعبير. فساد مستشرى فى كل أركان المجتمع. تاريخ كتبه المتسلطون عليهم على مر الزمن, انتقوا فيه وطمسوا بلا رقيب أو حسيب.
- أما عن النظره الكونيه فالأعتقاد والأيمان السائد يحرم الاتباع من أى سيطرة حقيقيه على شئون حياتهم. وايضا, تدفع كل الممارسات والطقوس والأفكار الى توجيه ولاء الفرد فقط الى أعلى نحو رموز ديانته, بعيدا عن وجهنه الطبيعيه (الولاء للتفس وبقدر مساو ولاؤه للآخرين) مما هلهل نسيجهم الاجتماعى. وبلا صمغ وغراء يلحم افرادهم تضاءلت قدراتهم على انجاز أية أعمال جماعيه, علاقات خربه بين الناس مما أنتج مجتمعات كالأجساد المريضه باللوكيميا (سرطان الدم). أفرادها (كرات دمها) يتطاحنون ويتضاربون على غير هدى.
مالا يعلمه أعداد الناس الغفيره فى هذه المجتمعات أنه لا صلاح زلا فلاح لهم سوى باستئصال تعاليم معتقدهم المخرب من أدمغتهم واستبداله بحزمة مفاهيم عقلانيه ومنطقيه تعمق مسئولية الافراد تجاه انفسهم وولاءهم تجاه احدهم الآخر.
----------------------------








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. قناة الانسان


.. نشرة الرابعة | تعرف على مهام موظفات المسجد الحرام


.. باكستان تطالب الغرب بتجريم اهانة النبي محمد ومتظاهرون يحتجزو




.. فيديوهات فض اعتصامات الإخوان في مصر تعود للواجهة بعد مسلسل #


.. من الخراب للعمار.. ماذا حدث في ميدان النهضة بعد سنوات من احت