الحوار المتمدن - موبايل


كلام فارغ(6).

عدلي جندي

2018 / 12 / 23
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


كلام فارغ(6).
وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا ۚ بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ (169)
أما إنا قد سألنا عن ذلك فقال : " أرواحهم في جوف طير خضر لها قناديل معلقة بالعرش ، تسرح من الجنة حيث شاءت ، ثم تأوي إلى تلك القناديل ، فاطلع إليهم ربهم اطلاعة فقال : هل تشتهون شيئا ؟ فقالوا : أي شيء نشتهي ونحن نسرح من الجنة حيث شئنا ؟ ففعل ذلك بهم ثلاث مرات ، فلما رأوا أنهم لن يتركوا من أن يسألوا قالوا : يا رب ، نريد أن ترد أرواحنا في أجسادنا حتى نقتل في سبيلك مرة أخرى ، فلما رأى أن ليس لهم حاجة تركوا " . وقد روي نحوه عن أنس وأبي سعيد .
قال إبن حرير: حدثنا بن مرزوق
وقال الإمام أبو حسين : حدثنا ...ألخ ألخ من قال عن وحدثنا فلان عن علان بن فلتان ......من جلسات التحشيش الديني
سألوا مِنْ..!؟
ولماذا سألوا؟
وبأي لغة؟
ومن الشاهد علي صدقهم؟
وهل حياة الشهيد عند ربه تختلف عن حياة من مات علي دين الإسلام؟وما الفرق؟ هل حوريات الشهيد(السبعين البيض وعلي البيعة الولدان المقرطون ) أكثر إثارة وجمال ؟ هل أنهار الخمر والعسل قطفة أولي أو خمر معتق؟
وما الفائدة أن يتمني الشهيد عودة حياته علي الأرض ليستشهد مرة أُخري في سبيل رب دين الصحراء هما ما عندهمش شغلانة تانية ينشغلوا فيها غير القتال والنكاح؟...!؟
كلام في مجلس تحشيش ديني فارغ ... مع الداهية الشعراوي أترككم في رعاية الدخان والفِكر الأزرق
https://www.youtube.com/watch?v=dnCN9D82734
ولا يزال الكلام الفارغ فاقد المصداقية هو المصدر الرئيسي للتشريع في بنود دستور دولة مصر وغير .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - هوه الارهاب، بييجي منيييــن ؟!!
حازم (عاشق للحرية) ( 2018 / 12 / 24 - 08:50 )
اذكر فى احدى خطب الجمعة من اكثر من 10 سنوات كان الخطيب يحكى ان -احد الصحابة الذى كان بين الحياة و الموت فى احدى المعارك فى سبيل الله و رآى امامه قطعة- من الجنة و حورية حسنها يفوق كل نساء الارض اسمها المهدية و انها كلمته و قالت له انها له فى الجنة-. ما مدى مصداقية تلك الحواديت؟ هل قيل هذا الكلام فعلا؟ و ان كان ذلك فهل فعلا هذا هو الواقع بعد الموت؟ ام هى ألاعيب مشايخ الدين و الوهابية السلفية او الشيعية لاجل غسل عقول الناس بحب الجهاد؟
الجهاد لاجل ماذا؟ لاجل فرض الاسلام و طريقة حياة المسلمين على كل الناس بالاكراه؟ هناك مسلم لا يريد الالتزام بالتكاليف الشرعية و هناك مرتد و هناك غير مسلم، كلهم خائفين خوف مشروع من المتشدد الذى يريد فرض الحرام و الحلال و النهى عن المنكر عليهم. هل هذا يجعلهم اعداء لله و رسوله و يجب الجهاد ضدهم و حتى تشريع قوانين دينية تعاقبهم على الكفر و الفسق و الفجور و ازدراء الاديان؟

يا احبابنا، هذا هو احد مصادر الارهاب و ليس المصدر الوحيد، خذوا حذركم.


2 - هو الإرهاب بشحمه ولحمه
عدلي جندي ( 2018 / 12 / 24 - 10:00 )
أخي العاشق
شكراً تواصلك الكريم وإضافتك التي تُثري المادة
هو الإيمان بالله يقع تحت بند تجاري مقايضة أو مبادلة وكله بحسابه...!!!؟
الزّن ع الودان مفعوله ساحر فما بالك إذاعة وتليفزيون وخمس مرات آذان وكتب صفرا ع الرصيف ودستور وإرهاب بمواد الإزدراء وغير ..
تحياتي


3 - احتلال الجنة
نيسان سمو الهوزي ( 2018 / 12 / 24 - 11:01 )
يعني اذا كان الشهداء احياء عند ربهم فهذا يعني ان العرب والمسلمين قد احتلوا وسيطروا على الجنة تماما!
يا ساتر يعني وين راح انروح واشلون راح نخلص !
لازم نبحث عن جنة لا تحوي الشهداء !
تحية وأرجو البحث


4 - أهي نيسان
عدلي جندي ( 2018 / 12 / 24 - 12:51 )
شكراً مرورك السار و الكريم
بحثت ولم أجد سوي أن الجنة تحت أقدام المهلوسون وعزاؤنا الوحيد أن الحياة حلوة بعيدا عن سخافة وخرافة جناتهم
تحياتي

اخر الافلام

.. -هدية رب العالمين- الحاج ا?براهيم يتبنى طفلة وجدها على باب ا


.. ما الذي كشفه محامي سيف الإسلام القذافي عن مشاركة موكله في ان


.. دفن السحر في مقابر الفيوم .. رجال الدين والمجتمع يكشفون حقيق




.. حركة طالبان تتبنى الهجوم -الانتحاري- على منزل وزير الدفاع ال


.. ذكرى ميلاد بابا العرب.. (98) عاما على ميلاد البابا شنودة.. ا