الحوار المتمدن - موبايل


أنا وأولادى.

حسين الجوهرى
باحث

(Hussein Elgohary)

2018 / 12 / 24
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


أنا وأولادى.
حسين الجوهرى..
-----------------
كنت أحمى عقولهم فى صغرهم بطريقه ثبت نجاحهها المبهر.
.
أعرضهم لكل اللى بيتعمل واللى بيتقال تقريبا بلا قيد أو شرط. لكنى فى نفس الوقت مراقب كل ما يحدث زى الصقر. وبعد كل موقف بيكون ليه قعده معاهم. وبكلام سهل واضح غير متناقض, كلام أنا قدام عنيهم بانفذه بالحرف الواحد.........أقول لهم "فيه ناس بتعتقد كذا وناس تانيه بتعتقد كذا...الخ وبس كده". وطبعا سألوا "طيب والحقيقه أيه؟". "مفيش حقيقه غير اللى قلتهالكو وهى ان فيه مجموعات ناس كتير كل مجموعه فاهمه الدنبا بطريقه معينه. أنا بقى اللى شايفه واللى ابويا علمهولى واللى خبرتى بتؤكده وبالتالى فالقواعد اللى نمشى عليها همه قاعدتين مفيش غيرهم وهم:
.
1- ممنوع الكذب بتاتا لأن اللى بيكذب عمره ما حينجح فى الدنيا ويحقق اللى هوه عايزه. 2- عامل الناس زى ما تحب انت انهم يعاملوك. وده لاننا كلنا زى بعض.
.
وآدى ياولاد حكايه الدنيا والعيشه وما فيها. بس التزام مستمر. أخلال مره واجده, تكذب او تفتكر انك أذكى او أحسن من أى حد تانى قدروها كده زى الخرم اللى فى المركب, ماحتعمش".








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. -جامع الخليفة- أبرز المعالم الإسلامية في بغداد


.. ما مضمون التسوية بين الحكومة الباكستانية وحركة -لبيك- الإسلا


.. كيفية التعايش في الإسلام | #بذور_الخير الحلقة التاسعة




.. رمضان .. في ضوء الديانة اليهودية !! / قناة الانسان / حلقة 90


.. بيغسلوا دماغهم وبيسبوهم يواجهوا مصيرهم وبيهربوا.. هو ده فكر