الحوار المتمدن - موبايل


السيد محافظ ديالى .... مع التحية

وليد خليفة هداوي الخولاني
(Waleed Khalefa Hadawe)

2019 / 1 / 14
المساعدة و المقترحات


اود ان اعرض امام انظار سيادتكم ،مشكلة ازلية وواجهة لا تليق بمدخل محافظة عريقة كمحافظة ديالى ، واعرض : ان الشارع بعد المجسر امام حي المعلمين باتجاه ناحية خان بني سعد -بغداد لا يصلح لمرور الحيوانات ، فكيف السيارات ؟ من كثرة ما فيه من حفر واخاديد ومطبات ، وهذا الطريق هو مدخل ومخرج بعقوبة من جهة الخالص وبني سعد وبعد ذلك بغداد ، ومنذ اعوام كان هذا حال الطريق ، وكانت توجد حفرة قبل المجسر ، تعرضت سيارتي خلالها للتخريب قبل ردمها يشهد الله كلفت سيارتي اكثر من مليون دينار للتصليح حيث انفصل الاطار عن السيارة ، مع العلم كانت سرعتي60-80 كم في الساعة ، وان المطبات الاصطناعية المعمولة من الاسمنت مقابل قبل جسر بعقوبة ، تهشم السيارات من الاسفل ،وان الطريق الجديد من الخالص الى بغداد الكثير من اجزائه حولتها الشاحنات الى اخاديد بعمق 20-30 سم حتى لم تعد سيارات الصالون قادرة على السير فيها . وان السير في تلك الطرق اصبح مخاطرة ومجازفة والله وحده من يستر السائقين من الحوادث. المشكلة ان تلك المطبات والحفر منذ اعوام وليست اسابيع او اشهر وعندما ترقع ، ترقع بالاسوء.
واني قد بنيت دارا كنت افكر ان اسكن فيها في حي الكاطون منذ عام 1985 ولحد الان لم يتم تبليط الشوارع في هذا الحي ، حيث تنقطع السبل عند سقوط الامطار لذا افكر في بيعه بعد ان سرقت ابوابه وشبابيكه ثلاث مرات .وقد تجاوز عمري السبعين عاما وما بقى في العمر من شيء ،امل فيه ان يتم تبليط شوارع هذا الحي ، وربما انتقل الى رحمة الله ولن اشاهد ذلك يحصل يبلط ، وقد قالوا لي منذ البداية هل تعتقد انك سترى هذا الحي تبلط شوارعه وانت على قيد الحياة ،؟ قلت ولم لا يمكن ان يبلط بعد 10 او 20 عام ، لكن مضى 36 عام والحال على ما هو عليه ، كانوا على حق وكنت على خطأ .
هل مر سيادتكم مرة واحدة من طريق مدخل بعقوبة في منطقة المفرق ، فحاسبتم المسؤولين عن الطرق في المحافظة ، ولماذا محافظات مثل ميسان وغيرها يشيدون بمستوى خدماتها ، وانا والله تقف دموعي عند اطراف جفوني كمدا والما ، كلما مررت بهذه الشوارع المتهالكة والمدينة التي تتراجع الى الوراء يوما بعد اخر .فحنيني لديالى انها مسقط راسي ، ولا زلت اذكر قول الشاعر (يذكر الرصافي):
بعقوبة والباء فيك زيادة تالله عقوبة سكناك
يبدوا ان ما قاله الشاعر، عن تجربة وحكمة ، وان تلك الشوارع لوحدها عقوبة للساكنيين، فو الله ان مقود السيارة يهرب من بين يدي من كثرة الحفر والمطبات حتى اتماسك للسيطرة عليه .
وفي منطقة الحسينية ، التابعة لمحافظة بغداد حفرة وسط الشارع السريع ، ظهرت بين ليلة وضحاها ، فلا نعرف كيف حفر الطريق السريع ومن حفره ومتى، وهو الطريق الذي تسير فيه السيارات بسرعة 120 كم ، كطريق خارجي بين المحافظات ، فلا اشارة ولا تحذير ،لترتفع السيارة في الهواء ثم تسقط الى الارض الواحدة تلو الاخرى . لا حول ولا قوة الا الله .
ان هذه المطبات فيها ضرر بالمال الخاص ، وان ارواح المواطنين عرضة للخطر بمثل هذه الطرق ، فهل الى حل من سبيل .وهل الى تخطيط وتنمية لهذه المحافظة التي عبث الارهاب بأقضيتها ونواحيها وقراها وفقدت الكثير من ابناءها .نسال الله ان يوفقكم لعلاج ما ذكرناه حيث يقول الله جل وعلى في سورة التوبة الآية 105"وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ ۖ وَسَتُرَدُّونَ إِلَىٰ عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (105).








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. وزيرا الخارجية والداخلية الجزائريان في ليبيا.. لماذا؟


.. سوريا: الجيش الروسي يعلن مصرع نحو 200 مقاتل في غارات شمالي ش


.. عاجل ?? مقتل رئيس تشاد إدريس ديبي جراء إصابة تعرض لها خلال ا




.. الحشود العسكرية الروسية قرب أوكرانيا أكبر مما تم خلال ضم شبه


.. مصر: اللاعبون الشباب والرغبة بالاحتراف في الأندية الأوروبية