الحوار المتمدن - موبايل


المدينة التاريخية الغامضة في السليمانية

عضيد جواد الخميسي

2019 / 4 / 30
دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات


نشرت مجلة المركز الوطني الفرنسي للبحث العلمي (CNRS - جامعة باريس ) في عددها الصادر ليوم 19 مارس / آذار 2019 عن تنفيذ ست حملات تنقيب أثرية في (تل كناره) جنوب محافظة السليمانية / كردستان ، للفترة مابين عام 2012 و عام 2018 .
إذ اكتشف فريق من علماء الآثار الفرنسيين بقايا مدينة قديمة مفقودة في تلك القرية النائية . هذه المدينة كانت موقعاً ستراتيجياً مهماً ، لكونها احدى بوابات الامبراطورية الاكدية .
حسب الفريق الفرنسي ، فمن المحتمل أن المدينة التي عثرعليها مؤخراً تعود إلى القبائل الجبلية لما قبل تأسيس الحضارة في إيران والمعروفة باسم " لولوبي " ، ويرجع تاريخ تل كناره إلى الفترة الأخيرة من الألفية الثالثة ما قبل الميلاد ، ولربما كانت المدينة بمثابة عاصمة اللولوبيين ، والتي لايُعرف لها إسماً حتى الآن .
أشارت الألواح القديمة في بلاد ما بين النهرين ، إلى هؤلاء الناس الذين يقطنون الجبال باسم "البرابرة " على حد تعبير المجلة ، إذ لا يوجد سوى القليل من المعلومات المدوّنة في الأدب القديم عن هذه المجموعات او القبائل الجبلية .. وكانت نتائج الحملات الست التي حصلت عليها المجلة ونشرتها كالتالي :
أولاً - العثور على أُسس حجرية كبيرة لبناء متراص ، ويعتقد أنه كان جزء من سور المدينة الغامضة ( تل كناره ) ، والذي يرجع تاريخه إلى حوالي 2200 قبل الميلاد.
ثانياً - عثر على عدد من الألواح الطينية التي تحتوي على رموز مسمارية صغيرة ، وكان كل لوح يحتفظ بشكله المستطيل ، إذ يبلغ طوله حوالي 4 إنج (10 سم) ، ولكن لم تشر المجلة إلى مقدار عُرض الألواح ولا إلى عددها . يُستدل من تلك الألواح المكتوبة على أن اللولوبيين كانوا قد عرفوا الكتابة ، شأنهم بذلك شأن الحضارات المتقدمة الأخرى في بلاد ما بين النهرين القديمة .

في تصريح البروفيسور فيليب كلانسييه المختص في المسماريات الى المركز الوطني الفرنسي CNRS، بقوله :
( إن الكتبة الذين ابتكروا تلك الألواح ، لديهم فهم واستيعاب كبيرين للكتابة الأكدية والسومرية ، وأنهم قد تمكنوا من التعرّف جيداًعلى جيرانهم في بلاد ما بين النهرين ) .
أن تلك المعارف المعاصرة ، مكّنت اللولوبيين من تنمية الزراعة بشكل كبير في المدينة ، وذلك من خلال العثور على بقايا نظام للرّي بهدف المساعدة في نمو المحاصيل الزراعية .

يظهر من خلال آثار المدينة المفقودة ، أن اللولوبيين كانوا قد استخدموا وحدات قياس غير معروفة إطلاقاً تختلف بطبيعتها عن تلك التي كانت تتداولها مناطق الهلال الخصيب وفق نصوص الكتابات المنقوشة على الالواح المذكورة ، وهي تعّد دليلاً قوياً على أن النشاط الاقتصادي للمدينة كان مستقلّاً ، بالرغم من أن الأكديين كانوا أشدّاء مع اللولوبيين ، حسبما أشارت إليه عالمة الآثار البارزة في الفريق " ألين تينو " ، عندما صرّحت إلى المجلة ، قائلة :
( قدَّمت لنا مدينة كناره معلومات جديدة عن مجتمع غير معروف ، كان على هامش الدراسات والبحوث التي تخصّ بلاد ما بين النهرين ).
من خلال التنقيبات التي نفذّت في موقع كنارة ، إذ يعتقد العلماء ، بأن سكان المدينة القدماء ، كانت لهم روابط وعلاقات اقتصادية وسياسية مع المناطق الشمالية والشرقية البعيدة ، حيث من جهة الشمال باتجاه الأناضول وما وراءها إلى منطقة القوقاز ، وإلى الشرق حيث الشعوب الآرية في إيران .
تشير مجموعة لُقى متنوعة من القطع الأثرية الى الأشياء المنحوتة من حجر السبج ( حجر بركاني ) ، والعقيق ، والبازلت ، إلى حقيقة وجود روابط تجارية للمدينة مع المناطق البعيدة .
وأكدّت عالمة الآثار تينو عن ذلك ، بقولها : (يفترض أن تكون المدينة مزدهرة إلى حد ما ، عندما استخدمت الحجارة النادرة مثل حجر السبج لإنتاج أدوات شائعة جداً ) .
ويتضح من أن المدينة تنتمي إلى مجتمع متطوّر من خلال العثور على عظام تعود إلى حيوانات مختلفة بما في ذلك الأسود والدببة ، إذ كانت الحيوانات من هذا النوع تُعد ثمينة في ذلك الوقت ، وان بقاياها الموجودة حول المدينة ، دليلاً على عروض المصارعة الفخمة التي قد نشطت في المدينة ، وقيام حملات الصيد الملكية ، بالعثور على بقايا عظام الماعز والأغنام وغيرها من الماشية ، بالإضافة إلى نظام الزراعة المتقدم .
ويأمل الفريق الفرنسي أن يحصل على معلومات إضافية أخرى من خلال التحليل والدراسة للقطع الأثرية التي تم جمعها مؤخراً من هذه المدينة المثيرة والثرية على ما يبدو ، بالإضافة إلى طبيعة العلاقات السياسية التي كانت تربطها مع الإمبراطورية الرافدينية المجاورة .
من المقرر أن تستمر المزيد من الحفريات والتنقيبات في المنطقة مستقبلاً ، والتي ظلّت حتى وقت قريب مغلقة تقريباً أمام البحوث والدراسات العلمية بسبب التوترات والنزاعات المستمرة ...








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. وزير الخارجية المصري يبدأ جولة إفريقية لتوضيح موقف القاهرة م


.. فيتشسلاف ماتوزوف: أعتقد أن الرد الروسي سيكون مناسب على كل دو


.. المعارضة التركية تسأل أردوغان: أين الـ128 مليار دولار المفقو




.. التوسعتان الأولى والثانية للحرم المكي الشريف شكلتا بعداً جما


.. الاتحاد الأوروبي يدعو روسيا لسحب قواتها من الحدود مع أوكراني