الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


تفاصيل ...

صالح محمود

2019 / 7 / 12
الادب والفن


أتريدون الخوض في الدقة و الوضوح ،
أعني التفاصيل المملة ،
عبر شبكة العلاقات المعقدة ، فلا تختلّ المنظومة ،
فهل هي منظومة يمكن تجريدها ،
فإن لم تكن منظومة ، فما نراه ليس تصميم دقيق ،
بل كوكب ، صدى بعيد ، كوسموس ،
شعور في اللاشعور ،
صفر في الصفر مكثف ، مطلق ،

لن تصطدموا بالعلة إن أوغلتم في اللامتناهي ،
فالجزء لن يدرك الهوية بلا شعور ،
ليتحلل بدوره في الجنون ، أي صوت ،
و يظهر الكوسموس في بابلون ، كوكب ،
هل ستحالون عبر القاعدة ، على الأبعاد ،
أو عبر الوصفة السحرية ، المختزلة لشبكة العلاقات ،
فيتحنط في المثال ، و يتحول رسما باهت ،
لم تدركوه كيان ، حينها ، هوية ، بصمة و إمضاء ،
لا يخضع للتجريد ، فما يمثله الكوسموس لا الدائرة ،

ستلتقون المتاهة ، التباس الجهات الأربع ، و تعطل البوصلة ،
فتتيهون في الأسطورة و السحر ،
بعد أن فقدتم كل أمل للسموات ،
إذا لن تخضع المنظومة للمثال ، لأنها ليست منظومة ،
أعني لن تفهم كُلاّ لأنها ليست كلا ،
الكل لا يتضمن الجزئيات ،
أو في تفاصيلها ، فهى ليست تفاصيل ، بل كلّ ،
هذا ما يجب أن يكون ، إدراك الكوسموس محال بلا شعور ،
محال بلا صفر ، بلا بدء ، حلول ، كلمة ،








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. طاليس المغربي.. لماذا أغضب الفنان الكوميدي المغربيات؟


.. تفاعلكم : الفنان الكبير ياسر العظمة يشن حربا على باب الحارة




.. ما بين الحزن الطاغي والفرح الغامر .. تشكل الموسيقى الكردية أ


.. هكذا تحدت مصورة الأفلام السودانية عفراء سعد الصور النمطية




.. الفنانة لبلبة تقلّد الراحلة صباح في #TheStage... كيف غنّت -ع