الحوار المتمدن - موبايل


يا ساده يا كرام..انتبهوا...

حسين الجوهرى
باحث

(Hussein Elgohary)

2019 / 9 / 15
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


.....بشأن 25 يناير وماعرف بالربيع العربى عموما....

كان ذلك تفاعل المجتمعات المسلمه ناطقة العربيه مع حداثة العصر وتصادمه وتناقضه مع أحوال مجتمعاتهم.........تصور الكثيرين من أصحاب النوايا الطيبه ان المشكله تكمن فى الحكام فساروا فى طرق تغييرهم....وكان ما كان......سنوات قليله وبدأ الحل يفرض نفسه نتيجة الواقع وفرضه لأحكامه والتى لا راد لقضائها.....ليس الحكام يا ساده لكنها العقيده المتحكمه فى سلوكيات الأعداد هائلة الحجم من الناس...حل بدأ يأخذ شكله وطريقه وهو حاليا بمثابة قمة جبل التلج التى مازالت أغلبيته غاطسة تحت الماء..

.

الأسلام "كلت cult" وليس دين..هو قائم فقط لخدمة مصالح, ليس الناس, بل وفقط مصالح الطرف الأول فى التشكيل العصابى لمنظومات حكمه وهو "الحكام بالشراكه مع فقهاء المعتقد وقوميساراته"......... ولهذا فهو مغيب لعقول الناس مضلل لمفاهيمهم عن الحياه ومدمر للعلاقات بينهم..............لا فلاح ولا صلاح بأى صوره من الصور الا بتجريم الأسلام واسنئصاله من أدمغة الناس...هذا هو الحل "الوحيد...الوحيد..الوحيد" لشعوبنا المنكوبه.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - الحل العملى
يوسف كمال ( 2019 / 9 / 15 - 12:29 )

الأستاذ حسين

أنت تتكلم كثيرا جدا عن المشكلة وعن أهمية القاعدة الذهبية ، لكنك لا تحاول أبدا وضع خطوات عملية للحل بشكل عملى على أرض الواقع

كيف تصل تلك القاعدة الذهبية وغيرها الى تلك الملايين من الحشود البشرية الهائلة

وهناك الآلاف مثلك - ان لم يكن الملايين - يعرفون المشكلة ومدى خطورتها لكن الطريق نحو الحل - (على أرض الواقع) - ضبابية غير واضحة المعالم

من الممكن أن تضع حلا عمليا وتصف العوائق التى يمكن أن تعترضه وتعوق تنفيذه .. هذا فى حد ذاته سيكون أفضل كثيرا من لا شىء

ثم هل ترى ان الالحاد (فى مجتمعاتنا الفقيرة الجاهلة المكتظة بالسكان) هو الحل ؟

فى اعتقادى ان أخطر ما يمكن أن ينتج عن انسحاب الاسلام من مجتمعاتنا هو التصدع القيمى الأخلاقى للمجتمع بكل طبقاته ، وما يترتب عليه من تفكك أسرى وانتشار للجريمة وتداعيات ذلك على الاقتصاد والأمن وكل صور المعاملات ... وتلك قضية يمكن أن نتحدث فيها ساعات طويلة

ألا تشعر ان الأمر يقتضى (بشكل حتمى) إيجاد بديل تعتنقه تلك المجتمعات وتستريح اليه ؟


2 - الخروج من الاسلام
حسين الجوهرى ( 2019 / 9 / 15 - 15:32 )
ما يجرى حاليا وعلى قدم وساق داخل مجتمعاتنا هو خروج آلاف مؤلفه يوميا من الأسلام وغاليتهم فى صمت..هذه عمليه سوف تتزايد ولا توجد قوه على الأرض قادره على الوقوف فى طريقها لأنها حتميه تاريخيه..عندما تصل اعداد الخارجين الى الكتله الحرجه سوف يتحطم حاجز الخوف بما سيؤدى الى تسارع خروج الباقين..الخروج ليس هو الألحاد بمعناه الفج المتداول..الخروج يعنى استعادة العقل المسلوب...فى هذا المجال نشرت هنا على موقعى الفرعى فى الحوار المتمدن حزمة المفاهيم التسعه التى يلزم ان -يلم بها- كل المستعيدين لعقولهم...عملية استعادة العقل هى عملية تعافى سوف تقع بعدها كل أمور الحياه فى نصابها بلا جهد أو كلل..

اخر الافلام

.. التمييز .. ضد المرأة !! / قناة الانسان / حلقة 93


.. يوميات رمضان من القدس مع خطيب المسجد الأقصى عكرمة صبري


.. الشريعة والحياة - الشيخ الريسوني يتحدث عن فروض الكفايات وأثر




.. قناة الانسان


.. نشرة الرابعة | تعرف على مسجدي الزرقاء وسديرة بعد اكتمال ترمي