الحوار المتمدن - موبايل


في تأمل الحياة والعقل والتاريخ وضرورة النقد والتجديد

قاسم المحبشي
كاتب

(Qasem Abed)

2020 / 2 / 23
الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع


التجديد والتغيير والتطور والتقدم والنمو والارتقاء خاصية جوهرية من خصائص الحياة والتاريخ والزمان والمكان، ففي عالم ما تحت فلك القمر، عالم الأرض والإنسان والحاس والمحسوس والفعل والانفعال لاشئ يدوم على حال من الأخوال، فكل شيء في حركة وتحول وتبدل ونمو وتجدد باستمرار وهذه سنة من سنن الكون وقانون من قوانين الحياة والتاريخ. فالنمو هو جوهر الحياة وكل الكائنات الحية تنمو وتنضج وتكبر وتشيخ وتموت وتعود من جديد وتتبدل من حال إلى حال ولا يستطيع المرء أن يستحم بمياه النهر مرتين! والتغير جوهر التاريخ بوصفه زمانًا يمضي في ثلاثة أبعاد هي الماضي والحاضر والمستقبل، في كل آن من الأوان فما كان قد ذهب إلى الأبد ويستحيل إعادتها والمستقبل هو ما لم يوجد بعد، والحاضر فقط هو الذي نعيشه هنا والآن حياة فورية مباشرة ولكنها سيالة ولا يمكن إيقافها، وبقدر ما نعيشها في كامل امتلاءها يكون لها معنى أما إذا تركتناها تمر بالعجز والكسل والخذلان فلا يمكن أن تنجم الثمار لي قادم الأيام وهذا هو معنى التاريخ عن كورتشيه.أنه حاضرًا مستمرًا يشكلنا ونشكله في حدود الممكنات المعطاه لنا سلفًا من الماضي، وتلك الممكنات أما أن تكبلنا بثقلها التاريخي أو تحفزنا وتمدنا بالطاقة والدافعية لتجاوزها باتجاه المستقبل. والتاريخ لا يعود أبدًا مرتين! إذ هو صيرورة مستمرة في الزمان والمكان فالأمس غير اليوم وغدًا غير الأمس، وحوادث الزمان والناس هي جديدة وفريدة ونوعية في كل زمان ومكان. ونحن نعيش التاريخ كما تعيش الأسماك بالماء وليس بمقدورنا الخروج منه أو مغالطة استحقاقاته الفورية المباشرة فأما أن نستجيب إلى تحدياتها ونتدبر أمرنا في كيفية تجاوزها وأما سحقتنا بعجلاتها وتجاوزتنا. ولا شيء يأتي إلى التاريخ من خارجه ولا شيء يخرج منه. التاريخ هو التاريخ يمضي إلى سبيله من الماضي إلى الحاضر إلى المستقبل وليس بمقدور أحد إيقافه. أنه الذي يكسر رؤوس البشر ولا يتكسر رأسه أبدًا. فهل أدركنا ماذا يعني العيش في التاريخ وكيف يمكن تدبير حياتنا فيه ولا خيارات بديلة من ذلك وتكريم الأسلاف لا يعني النوح على شواهد قبورهم ولا التوقف عن زمانهم ولا الاحتفاظ برماد قبورهم بل يعني ويجب أن يكون استئنافًا جديدا للفعل التاريخي بما يجعل الشمعة التي اوقدوها ذات يوم متوهجة باستمرار.وكل جيل من الأجيال معني بتدبير العيش في حاضره هو لا ماضي اسلافه ومواجهة تحديات حاضره هو في ظل المعطيات والشروط والممكنات المتاحة في اللحظة الراهنة والمستقبل هو أمام الناس لا ورائهم! ومادام كل فرد منا أنت وأنا، هي وهو، أي نحن العرب ننتمي إلى النوع الحيواني العاقل «الإنسان» مادمنا كائنات مشروطة بالصفة الآدمية نسبة إلى أبينا آدم الذي خلقه الله سبحانه وتعالى من تراب ونفخ فيه من روحه -أعني روح الله عز وجل- وعلّمه الله الأسماء كلها. ووهبه الله سبحانه ملكة العقل والتصور والتفكير والتخيل والتذكير، ليميزه عن سائر مخلوقاته، مادام مقدر لنا أن ننتمي إلى فصيل البشر، فلا مندوحة لنا ولا مفر من مواجهة قدرنا والاعتراف به والتسليم بحتميته اللازمة التي لا فكاك منها. وحينما يعرف ويفهم كل شخص وفرد بأنه كائنا عاقلا يعيش في مجتمع بين أناس عقلاء يشبهونه بهذه الصفة الجوهرية المشتركة، أي «العقل» الذي يعد أعدل الأشياء قسمة بين الناس.. فمن المؤكد أنه يمارس فعل التفكير والتصور كل لحظة من حياته، وقد جعل بعض كبار الفلاسفة والحكماء أمثال أفلاطون وديكارت، الفكر برهاناً أولياً على إثبات حقيقية وجود الإنسان، «أنا أفكر إذن أنا موجود»، وهذه العبارة لا تخص ديكارت بذاته، ولا تقتصر على الفلاسفة والحكماء والمفكرين فحسب، بل تعني كل كائن يقول «أنا» من سيدنا آدم وكل أبنائه وأحفاده من أنبياء ورسل وأفراد عاديين، متعلمين وأميين، فقراء وأغنياء، سوداً وبيضاً، يهوداً ومسلمين. جميع سكان المعمورة من النوع الإنساني بغض النظر عن ألوانهم وأديانهم وألسنتهم وأحسابهم وأنسابهم وأماكن وجودهم على ظهر هذا الكوكب شمالا وجنوبا، شرقا وغربا؛ إذ إن جميع الناس معنيون بالتفكير بل ومقدر عليهم التفكير والتأمل والتدبر في آيات الله ومخلوقاته، في حياتهم ومشكلاتهم، في ماضيهم وحاضرهم ومستقبلهم، ولا أتصور وجود إنسان لا يمارس التفكير كل لحظة من حياته عدا حالات الغيبوبة الكاملة والسبات المطلق، حتى الأحلام هي نمط من أنماط التفكير، أي فعالية فكرية غير واعية.. ألسنا نرى صوراً وأشكالاً وحركات ومشاهد حسية حينما نحلم، إذن الحلم هو إفراز الأداة ذاتها «العقل المفكر». إننا نصف الشخص المغمى عليه بـ «فاقد الوعي» أي الغائب الفكر، وقبل سنوات أثبت العلماء في « مجال المخ والأعصاب» أن السبب الأخير والحاسم للموت يكمن في توقف عمل الدماغ.. ففي اللحظة التي يتوقف فيها النبض في الدفاع، يكون الكائن قد فارق الحياة وإلى الأبد، هذا ما أكده البروفسور «فرنون مونكاسل» عالم الأعصاب في جامعة «جون هوبكنز « الأمريكية.. في مقال نشر بعنوان «علم المخ في نهاية القرن «مجلة الثقافة العالمية؛ حيث يقول في المقدمة: «نفتتح هذا الملف عن المخ بتعليق فلسفي موجز، وذلك لسبب واضح: فما راكمه النصف القرن الأخير من معلومات عن وظيفة المخ يضعنا وجهاً لوجه أمام سؤال: ماذا تعني أن تكون إنساناً؟.. ونحن لا ندعي وجود إجابات جاهزة في متناول اليد لهذا السؤال.. لكننا نؤكد على أن ما يجعل الإنسان إنساناً هو عقله.. وإنسانيته هذه تتضمن جوانب السلوك الذي يصنف تقليداً على أنه ذهني». ولا أعتقد أن هذا التأكيد يضيف شيئا جديداً، لما ينبغي عليه أن يكون «حسا سليما» فالحس السليم يدرك بالسليقة، وأن ما يميز الكائن البشر عن الحيوان الغابي، هو كونه مفكراً، وحينما تختفي هذه الصفة المأهوبة من حياة الموجود الإنساني، يرتد مباشرة إلى مستوى الحياة البيولوجي الصرف، ولكن على نحو أشد فجاجة وغباوة من الحيوانات الذكية، كالنحل والطيور والقردة العليا والكلاب والثعالب … إلخ. وإذا كنا نعتقد أن «العقل هو أعدل الأشياء قيمة بين الناس، وإذا ما عرفنا أن إنسانية الإنسان الحقة التي تتضمن جوانب سلوكه الإنساني هي ذات طبيعة ذهنية، أي تتصل بالتفكير من حيث هو فعالية مبدعة وخلاقة وشمولية ومتعددة الأوجه ومعقدة التركيب، وأحاسيس ومدركات وتصورات وكلمات ومفاهيم وأحكام، تذكر وتخيل واستيعاب فهم وحفظ وإبداع… إلخ.كل هذه العمليات الفكرية وغيرها كثير لا ريب أنها تجري في رأس كل فرد منا، غير أن السؤال الذي بات يشغلني منذ وقت طويل هو: لماذا استطاع غيرنا من بني الإنسان في كثير من البلدان أن يحلوا مشكلاتهم الحياتية في زمن قصير وفعالية عالية؟. لماذا أهل اليابان والصين أو فرنسا أو أمريكا أو بولندا.. إلخ.. لماذا استطاعوا أن ينتصروا علينا ويتجاوزونا بمراحل طويلة من سير تطورهم الإنساني؟ولا أود أن أكرر السؤال.. «لماذا تخلف المسلمون وتقدم الغرب؟ لشكيب أرسلان في أواخر القرن ما قبل الماضي؟.. بل أود أن أدرس المشكلة من زاوية أخرى غير آلية العلاقة بين الشرق والغرب، بين الأنا والآخر.. ومن المؤكد أننا جميعاً نعتقد بقدرتنا على الأجابة. والنقد سنة من سنن الحياة والتاريخ والإنسان ولا تقدم ولا تطور ولا إرتقاء الا بالنقد والنقد الدائم المستمر والتقييم اليومي لافعالنا وممارساتنا ونجاحاتنا واخطائنا وزلاتنا وهفواتنا وزلاتنا واخطأنا التي تلازمنا ملازمة الظل منذ بداية كينونتنا التاريخية على هذا الكوكبة حتى يرث الله الأرض وما عليها! إذ أن الناس خطائيين ولا سبيل لتجاوز الاخطاء ابدا وكل ما نستطيعه بازاءها هو الحد من مخاطرها المهلكة بالنقد والنقد اليقظ على الدوام ، ولا بديل للناس ان ارادوا العيش بشيء من الرشد والسداد لابديل لهم من النقد نقد ذواتهم ، نقد الذات الفردية والجمعية نقد تاريخ الذات ونقد المجتمع ونقد الحياة ونقد كل شيء يتصل بحياتهم على هذه الكوكب الدوار ،وعلى من يريد العيش بثقة وأمان أن يشرّع كل النوافذ والأبواب للنقد كما يشرّعها للهواء الطلق ، فمن هو ذا الذي يستطيع الجزم بانه لا يحتاج الى النقد كما يحتاج الى الاكسجين ؟! غير أن ثمة فرق بين النقد بغرض الاصلاح والبناء والنقد بنية الهدم والتشفي ، وكم هي حاجتنا ماسة الى ثقافة النقد الصحي السليم ؟ في بيئة ادمنت المديح والهجاء والغيبة والنميمة والتخويف والتخريف والتملق والنفاق والكذب والتزوير واللامبالة والصمت تجاه الاخطاء المستفحلة التي تتحول مع مرور الزمن الى كوارث محدقة وامراض مستعصية كما يشهد تاريخنا القديم والوسيط والمعاصر . ووحيثما تسود ثقافة وقيم النقد العقلاني الانساني تختفي ثقافة العنف وقيمها الخطيرة التي منها : انعدام الثقة والتوجس الدائم والخوف والعداوات والكره والغل والهلوسات المرضية وكل الشرور الاجتماعية . فقد أكون أنا على خطأ وقد تكون أنت على صواب وبالنقد العقلاني والانتقاد الرشيد والتقييم المتسامح وتبادل الراي ربما نقترب من الحقيقة المحتملة على الدوام








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. #تمارا_جمال تروي كيف واجهت التنمر في #يوم_مع_ميسون.


.. هجوم نطنز في إيران: الرسائل وحدود الرد والمواجهة


.. أبرز مسلسلات الدراما المصرية في رمضان 2021.. القصص وقنوات ال




.. بيروت تدعو دمشق إلى التفاوض على ترسيم الحدود البحرية | #رادا


.. فرض حظر كلي لمدةِ 10 أيام إضافية شمال شرقي سوريا