الحوار المتمدن - موبايل


يا أمة تضحك منْ جهلها الامم إنه الله ، يا عشاق الحياة

سمير محمد ايوب

2020 / 4 / 13
المجتمع المدني


يا أمة تضحك منْ جهلها الامم
إنه الله ، يا عشاق الحياة
إذا مضى وباءُ الكورونا بمقدماته وتبعاته بِحالِ سبيله ، بالقوةِ أو مِنْ تلقاءِ نفسه ، ولم يتغير ما بأنفسَكم ، ثِقوا أنَّه عائدٌ بِمسمياتٍ أخَرٍ ، وأظافر وأنياب أشرسَ وأمضى ، مما هو عليه الآن .
تلفَّتوا حولَكم ، أنصِتوا وتبصَّروا ولا تجزعوا ، هناك في أسواق الوهم إشاعات ، روايات شيطانية وخرافات أبالسة ، بعيدة كلَّ البعدِ عن روح الايمان وضفافه . هدفها في هذه الأوقات الصعبة ، تشتيتَ ضعاف الأنفس من الناس ، وإبعادهم عن الاستفادة الروحية من الايمان الحق ، الذي يجب أن نقدم فيه توبة نصوحة تُرْجِعُنا إلى الله .
المُزَيِّفونَ المُزَيَّفونَ على ضفاف كل دين ، مستمرون في الاتجار بأوهامٍ تُقالُ عن قدراتٍ شِفائية خارقة للعقل وللايمان ، لحبة البركة وبول البعير ولرموش العيون ، ولمعجزات هذا الدَّعيِّ أو ذاك الوليّ ، كعلاجاتٍ تُشفي من كلِّ مرضٍ وكلِّ داءٍ ، ولولا الحياء لقالوا وحتى من الموت .
أيها المؤمنون برب كل الناس ، لو كان أيّا مِنْ خُرافاتِهم وترَّهاتِهم صحيح ، لبادرت المراجع الصحية ومختبرات الأبحاث المعنية بوباء الكورونا وغيره من الامراض المزمنة في العالم ، أو حتى مافيات الأدوية البشرية والبيطرية ، بتوزيع كماماتٍ منسوجةٍ من رموش العيون ، مشبعة بزيت حبة البركة ، ومنكهة بالكثير من بول البعير ، بدلا من الهايجين وغيره من المعقمات والمطهرات ، وأراحونا من متاعب الحجر ، وملل منع التجول ، ووجع ارتداداتها الاقتصادية والاجتماعية والنفسية ، المتسربة الينا من الافق القريب والبعيد .
لتفهموا الكثير من الدروس المستفادة من المِحنة ، لا تذهبوا الى خرافاتٍ وتصرفاتٍ وشعوذاتٍ ، تأخذكم بعيدا عن الهدف الحقيقي الذي من أجله يسمح الله بمثل هذا المحن . ألأوبئة مهما كانت مُسمياتها ، لا تأتي لتقتل الناس حبَّا بالقتل ، بلْ تجيءُ لتوقظ العُمْيَ وتُسْمِعَ مَنْ بِهِمْ صَمَمُ ، مِنْ غفلةٍ طالت أو حتى عبَرَتْ .
لمحاصرة المرض والشفاء منه ، فَلْتَلْتَزِم عقولُكم بكلِّ الأسباب الصحية والطبية والعلمية . ولْيَرْفع الله عنكم الوباء والبلاء في أسرع وقت ، درِّبوا أنفسكم على حسن الانصات لله ، بقلوبٍ سليمةٍ وحسنَ ظن . إفتحوا كُتُبَكُم كلّكم ، إنه فرض عين . صلّوا منْ أجل أنفسكم ومرضاكم وكل مرضى العالم .إسألوا رب كل الناس ، السلامة والعافية لكل عباده اينما كانوا . إنه كريم ، إذا شاء فَعَل .
يا عشاقَ الحياةِ الايجابية ، لا تفقدوا صبرَكُمُ الجميل ، الكونُ الآن كما في كل آن ، في عهدة الرحمن . ما خاب مَنِ ارتجاه ودعاه ، فهو أقرب إليكم منْ حبلِ الوريد . لا يَرُدُّ يَداً تَمتدُ إليهِ صِفْرا .
إنه الله سبحانه .حقا إنه الله .
الاردن – 12/4/2020








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. اليونيسيف تعلن عن أكبر حملة تطعيم في التاريخ مع وصول لقاح أس


.. اللاجئون السوريون.. في ملاعب السياسة التركية مجدداً


.. مع اشتداد القتال في شمال اليمن.. مصير مجهول يواجه النازحين ف




.. واشنطن تعرب عن قلقها تجاه ملف حقوق الإنسان في مصر


.. توقعات بزيادة أعداد النازحين في مأرب إلى 385 ألف شخص