الحوار المتمدن - موبايل


رحيل وموت

سيزار ماثيوس

2020 / 5 / 3
الادب والفن


في ظلام الليل القاتم
تلوح في افق الظلام

وتنادي بصوت عال في
صدى الكهف المخيف

وداعا...فقد انتهى كل شيء
بصعوبة تصدق الامر ولكنها الحقيقة

في اشهر تمر والوردة تذبل
معها كل حياتي تنهار وتقتل

في هذا الافق اصرخ بدموعي
فانا على وشك ان افقد وعيي

فقد غبتي وقتا طويلا
وبدا الوقت ينفذ مني

اريدك ان تعودي
لتعود الحياة لي

اصرخ في الافق ....

لا اسمع احد يرد فالوحدة تقتلني
في كل ليلة اتذكر انها رحلت عني

تركتني ... وتضن اني حي بدونها
ساذجة صغيرة و لكنها في قلبي كبيرة

تعتقد ان الحياة لن تتوقف
فلما انا اموت كل يوم بفراقها

فعلا...الحياة لاتتوقف ولكن الذكريات
وكل تلك اللحظات والكلمات لاتنسى

تضن اني سعيد بذلك الفراق
وانا اعد الوقت واتمنى الموت

والكذب يملؤني كل ليلة
اقول فيها اني قد نسيتها

اكتشف اني قد وقعت بحبها
اكثر ... فاني قتيلُها الصغير








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. مي زيادة.. فراشة الأدب التي انتهت إلى مشفى المجانين


.. نمشي ونحكي | حلقة جديدة مع الشاعر السعودي ناصر الفراعنة


.. بيت القصيد | الشاعرة اللبنانية سارة الزين | 2021-04-17




.. الليلة ليلتك: بيار شاماسيان قبل المسرح وين كان؟ وشو بيعرفوا


.. نكهة الشرق العربي.. في الأكل والسياحة والسينما