الحوار المتمدن - موبايل


نحن و- كورونا -

عبد اللطيف بن سالم

2020 / 5 / 4
الصحة والسلامة الجسدية والنفسية


تُرى أيّ معنى لوجودنا
على سطح هذه الأرض
كما البكتيريا على جلودنا ؟
تُرى أي معنى لوجودنا
ونحن اليوم مهدّدون في حياتنا
بأضعف وأدق الكائنات الحية
التي تكاد لا ترى
حتى بأكثر المجاهر تطورا
والمسماة كورونا ؟
ترى هل استطعنا مواجهتها
بما اخترعنا من الأسلحة المدمرة ؟
لا القنابل الذرية ولا النووية
ولا حتى الأسلحة الجرثومية
بقادرة عليها.
ولا حتى المعدات الرّوبوتية
تستطيع المسك بها وتخليصنا منها
هي تفتك بنا دون أن نرها
اختفاؤها عنا هو سلاحها .
ماذا تُراه إذن يكون لنا من المعنى
ونحن نحيى ونفارق الدنيا عنوة
بفعل هذا الكائن الحي
الذي يوُجد من حولنا
ويُهاجمنا ويبطش بنا ؟
أي كرامة بقيت لنا
وجميع الأديان تؤكد أننا
الكائنات المفضلة والمكرمة
وفي الأخير فيروسة في الصغر متناهية
لا ترقى إلى مستوى خلية كاملة (1)
توجد فجأة للقضاء علينا
ولا نقدر على صدّها أو منعها عنا
ولا حتى الأديان استطاعت مجابهتها
لا إلاه زرادشت
الذي لا يريد بالناس شرا أبدا
ولا إلاه الأديان السماوية
التي جاءت بعده قد انبرى لقتلها
وتخليص البشرية المنكوبة منها
بل فقط هو يدعونا
إلى الاستسلام إلى ما قدّر وقضى
بقوله : " قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا "
ويجعلنا فقط من الشهداء
والشهداء عند ربهم يرزقون
بلا تعب ولا عناء
فما أتعس حظنا
أن نكون في هذه الدنيا وهذه حالنا


1) كورونا هي شبه خلية غير مكتملة ولا يكون لها مفعول أبدا ما لم تعلق بخلية من خلايانا
عندها فقط تقوى وتنشط وتقوم بتدميرها وتدميرنا
وهكذا هي حياتها إلا إذا استطعنا القضاء عليها بعلمنا وذكائنا .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. قرار إغلاق المطاعم والمقاهي في رمضان.. مع أم ضد؟ | #نقاش_تاغ


.. بدء تنفيذ إجراءات الحجز التحفظي على السفينة -إيفرغيفن-


.. مجموعات الشارع وأحزابها تجتمع لطرح مشروع لإنقاذ لبنان




.. أمريكا.. توصيات بإيقاف استخدام لقاح جونسون أند جونسون


.. تايوان تدشن أول سفينة حربية برمائية