الحوار المتمدن - موبايل


كي تكتمل الحياة-قصة

أسماء الياس

2020 / 6 / 14
الادب والفن


تصفيق حار. أطلّ الممثل، ضجّ المسرح بالتّصفيق والضّحك. تعالت أصوات الإطراء. ابتسم الممثّل محيّيا الجمهور برأسه،
تقدم نحو الميكرفون، رفع نظره نحو الأعلى تنهّد، سمعنا بعد ذلك أصواتا تدعو لنبذ العنف، وقتل النّساء.
عندها تكلم مهند عن مدينة كلّ سكانها نساء، ممنوع دخول أيّ رجل لهذه المدينة.
نساء هذه المدينة حاربن من أجل حرّيتهن، ومن أجل استقلاليتهنّ.
لم يكن من السّهل لديهنّ أن يأخذن مثل هذا القرار، لكنّ الكيل طفح،
فاجتمعن واهتدين أنّه من الأفضل أن يعشن بعيدات عن مجتمع لا يحترم إنسانيّتهنّ، ولا حياتهنّ.
صفّقن للمثّل الذي دافع عن حقوق المرأة، واتّفقن على تشكيل جمعيّة تدافع عن حقوق المضطهدين رجالا ونساء. وتنازلن عن قرارهنّ بالعيش في مدينة تخلو من الرّجال؛ كي تكتمل الحياة.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. الانتخابات البرلمانية في شريط السينما المصرية | #من_القاهرة


.. حكاية مدحت من مدرس موسيقى لعازف بدار إيواء المشردين


.. فساتين وإكسسورات غريبة بمهرجان الجونة السينمائى 2020




.. نجيب ساويرس يدعم نجله أنسي في مسابقة أفكار الشباب لصناعة افل


.. ماكرون يؤكد استمرار نشر رسوم الكاريكاتير التي تتناول الرسول