الحوار المتمدن - موبايل


مقتبسات من رساله لينين الى عمال أمريكا

ليث الجادر

2020 / 6 / 26
ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية


كتب: 20 أغسطس 1918.
نشرت لأول مرة: برافدا رقم 178 أغسطس 22, 1918 نشرت وفقا لنص برافدا فحص مع المخطوطة
المصدر: لينين الأعمال الكامله، الناشرين، موسكو، المجلد 28، 1965، صفحات 62-75
تمت الترجمة (وتحريرها): جيم ريوردان
النسخة على الانترنت: V.I.Lenin أرشيف الإنترنت، 2002
مقتبسات
أيها الرفاق! لقد عرض بلشفي روسي شارك في ثورة 1905، وعاش في بلدكم لسنوات عديدة بعد ذلك، أن ينقل رسالتي إليكم. .. لقد قبلت اقتراحه بكل سرور لأنه في الوقت الحاضر فقط على العمال الثوريين الأمريكيين أن يلعبوا دوراً بالغ الأهمية كأعداء للإمبريالية الأمريكية -...............
لقد أفتتح تاريخ أميركا الحديثة المتحضرة بواحدة من تلك الحروب العظيمة، التحرريه حقاً، الثورية حقاً , التي كان عددها قليلًا جدًا مقارنة بالعدد الهائل من حروب الغزو التي كانت، مثل الحرب الإمبريالية الحالية، سببها المشاحنات بين الملوك أو ملاك الأراضي أو الرأسماليين حول تقسيم الأراضي المغتصبة أو المكاسب غير المُكتسبة. كانت تلك هي الحرب التي شنها الشعب الأميركي ضد اللصوص البريطانيين الذين ظلموا أمريكا واحتجزوها في العبودية الاستعمارية، بنفس الطريقة التي لا يزال هؤلاء مصاصو الدماء "المتحضرين" يضطهدون ويحتجزون في العبودية الاستعمارية مئات الملايين من الناس في الهند ومصر وجميع أنحاء العالم
وقد مرت 150 سنة منذ ذلك الحين. لقد قطفت الحضارة البرجوازية كل ثمارها الفاخرة. لقد أخذت أمريكا مكانها الأول بين الأمم الحرة والمتعلمة في مستوى تطور القوى المنتجة للمسعى الإنساني الجماعي، وفي استخدام الآلات وجميع عجائب الهندسة الحديثة. وفي الوقت نفسه، أصبحت أمريكا واحدة من أهم البلدان فيما يتعلق بعمق الهاوية التي تقع بين حفنة من أصحاب الملايين المتغطرسين الذين ينغمسون في القذارة والرفاهية، والملايين من الناس العاملين الذين يعيشون باستمرار على حافة الفقر. الشعب الأمريكي الذي قدم للعالم مثالا في شن حرب ثورية ضد العبودية الإقطاعية، الآن يجد نفسه في المرحلة الأخيرة ، والرأسمالية من العبودية للأجور لحفنة من الملايين ، ويجد نفسه امام سلطه تلعب دور البلطجي المستأجر ، لصالح الأوغاد الأثرياء ، سلطة خنقت الفلبين في عام 1898 بحجة "تحرير" شعب الفلبين ، وتخنق الجمهورية الاشتراكية الروسية في عام 1918 بحجة "حمايتها" للاراضي الروسيه من بطش الالمان...........................................
ربما كان أصحاب الملايين الأميركيين أغنى من الجميع، ومن الناحية الجغرافية الأكثر أمناً. لقد استفادوا أكثر من البقية لقد حوّلوا جميع البلدان، حتى أغناها، إلى روافدها. لقد إستحوذوا على مئات المليارات من الدولارات وكل دولار ملطخ بالقذارة: قذارة المعاهدات السرية بين بريطانيا و"حلفائها"، وبين ألمانيا وبقية أتباعها، ومعاهدات تقسيم الغنائم، ومعاهدات "المعونة" المتبادلة لقمع العمال واضطهاد الاشتراكيين الدوليين. فكل دولار يلطخ بالقذارة من عقود الحرب "المربحة"، التي جعلت الأغنياء أكثر ثراء والفقراء اكثر فقرا في كل بلد..................
ولا يتطلب الأمر الكثير من الكلمات لدحض هذه الكذبة الخسيسة والدنيئة؛ بل يتطلب ذلك الكثير من الكلمات. ويكفي أن نشير إلى حقيقة واحدة معروفة جيدا. في أكتوبر 1917، بعد أن أطاح العمال الروس بحكومتهم الإمبريالية، اقترحت الحكومة السوفيتية وحكومة العمال والفلاحين الثوريين صراحة السلام العادل، السلام بدون ضم أو تعويضات، سلام يضمن بالكامل حقوقا متساوية لجميع الدول، واقترحت مثل هذا السلام لجميع الدول المتحاربة. وكانت البرجوازية الأنجلو- فرنسية والبرجوازية الأمريكية هي التي رفضت قبول اقتراحنا؛ كانوا هم الذين رفضوا حتى التحدث إلينا عن السلام العام! إنهم الذين خانوا مصالح جميع الأمم؛ ومن ضمنها أممهم.......................
إن الاشتراكي الحقيقي لن يتوانى عن أن يفهم أنه من أجل تحقيق النصر على البرجوازية، ومن أجل نقل السلطة إلى العمال، ومن أجل بدء الثورة البروليتارية العالمية، لا يمكننا ولا يجب أن نتردد في تقديم أثقل التضحيات، بما في ذلك التضحية بجزء من أرضنا، والتضحية بالهزائم الثقيلة على أيدي الإمبريالية. الاشتراكي الحقيقي كان ليثبت بالأفعال استعداد بلاده "أن تقدم أعظم تضحية لإعطاء دفعة حقيقية إلى الأمام لقضية الثورة الاشتراكية.........
إن ممثلي البرجوازية الامريكيه كانوا قد أدركوا, أنه من أجل الإطاحة بالعبودية الزنجية، والإطاحة بحكم أصحاب العبيد، كان من الحتم أن ندع البلد يمر بسنوات طويلة من الحرب الأهلية، مروراً بالخراب والدمار والإرهاب الذي يصاحب كل حرب. ولكن الآن، عندما نواجه المهمة الأكبر بكثير المتمثلة في إسقاط الاجورالرأسمالية - العبودية، والإطاحة بحكم البرجوازية - الآن، فأن ممثلي البرجوازية والمدافعين عنها، وكذلك الاشتراكيين الإصلاحيين الذين أخافتهم البرجوازية ونبذوا الثورة، لا يستطيعون ولا يريدون أن يفهموا أن الحرب الأهلية ضرورية ومشروعة............................
العمال الأمريكيون لن يتبعوا البرجوازية. سيكونون معنا، في حرب أهلية ضد البرجوازية. إن تاريخ العالم بأسره وتاريخ الحركة العمالية الأمريكية يعزز قناعتي بأن هذا هو الحال. وأتذكر أيضاً كلمات أحد أكثر القادة المحبوبين في البروليتاريا الأمريكية، يوجين ديبس، الذي كتب في نداء إلى العقل،[ أعتقد أنه قرب نهاية عام 1915 ، في مقال "ماذا سأقاتل من أجل" (اقتبست هذا المقال في بداية عام 1916 في اجتماع عام للعمال في برن ، سويسرا )]- أنه ، ، يفضل أن يُطلق عليه النار من التصويت للحرب المجرمه والرجعية الحالية. أن، دبس، يعرف ما هي الحرب المقدسه الوحيده من وجهة نظر البروليتارية، الحرب المشروعة، وهي: الحرب ضد الرأسماليين، والحرب لتحرير البشرية من عبودية الأجور.
أنا لست مندهشا أن ويلسون، رئيس الاثرياء الأميركيين وخادم أسماك القرش الرأسمالية، قد ألقى ديبس في السجن. فلتكن البرجوازية وحشية مع الأمميين الحقيقيين، والممثلين الحقيقيين للبروليتاريا الثورية! كلما كانوا أكثر شراسة ووحشية، كلما كان يوم الثورة البروليتارية المنتصرة أقرب.............................................
خدامهم المثقفون يتهموننا باللجوء إلى الإرهاب. . . لقد نسيت البرجوازية البريطانية عام 1649، وقد نسيت البرجوازية الفرنسية عام 1793. كان الإرهاب عادلاً ومشروعاً عندما لجأت إليه البرجوازية لمصلحتها الخاصة ضد الإقطاع. أصبح الإرهاب وحشياً ومجرماً عندما تجرأ العمال والفلاحين الفقراء على استخدامه ضد البرجوازية! فالعنف, عادل ومشروع عندما يستخدم لغرض الاستعاضة عن أقلية تستغل أقلية أخرى تضطهدها. وأصبح العنف.. أرهابا وحشياً وإجرامياً عندما بدأ استخدامه لغرض الإطاحة بكل أقلية مستغلة، لاستخدامها في مصلحة الأغلبية الفعلية العظمى، لمصلحة البروليتاريا وشبه البروليتاريا، والطبقة العاملة والفلاحين الفقراء!..يا له من منطق منصف!!.
لقد ذبحت البرجوازية الإمبريالية الدولية عشرة ملايين رجل وشوهت عشرين مليون في حربهم، وهي الحرب التي قررت ما إذا كان النسور البريطانية أو الألمانية هي التي يجب أن تحكم العالم.........................................................
دع الصحافة البرجوازية الفاسدة تصرخ للعالم أجمع عن كل خطأ ترتكبه ثورتنا. إن أخطائنا لا تثبط من همتنا. الناس لم يصبحوا قديسين لأن الثورة قد بدأت. إن الطبقات الكادحه التي ظلت لقرون مضطهدة ومحتجزة قسرا في عُسرة الفقر والوحشية والجهل لا يمكنها أن تتجنب الأخطاء عندما تقوم بثورة. وكما أشرت من قبل، لا يمكن أن تودع جثة المجتمع البرجوازي في تابوت وتدفن. إن جثة الرأسمالية تتحلل وتتفكك في وسطنا، وتلوث الهواء وتسمم حياتنا، وتتشابك مع ما هو جديد وطازج وشاب ونجول في آلاف الخيوط والأواصر من ذلك القديم والمحتضر والمتحلل......
ونحن نعلم أن المساعدة منكم لن تأتي قريبا على الأرجح، أيها الرفيق العمال الأميركيون، لأن الثورة تتطور في بلدان مختلفة بأشكال مختلفة وفي إيقاعات مختلفة (ولا يمكن أن يكون الأمر على خلاف ذلك). ونحن نعلم أنه على الرغم من أن الثورة البروليتارية الأوروبية قد نضجت بسرعة كبيرة في الآونة الأخيرة، إلا أنها قد لا تشتعل في غضون اوقات قريبه. نحن نُعَلّق على حتمية الثورة العالمية، لكن هذا لا يعني أننا حمقى إلى حد أن نُعَلِق على الثورة القادمة حتماً في موعدٍ محدد ومبكر. لقد شهدنا ثورتين عظيمتين في بلادنا، 1905 و1917، ونحن نعلم أن الثورات لم تُشن حسب النظام، أو بالاتفاق. ونحن نعلم أن الظروف التي وضعناها في مفرزة البروليتاريا الاشتراكية لم تكن بسبب مزايانا، بل بسبب التخلف الاستثنائي في روسيا، وأنه قبل اندلاع الثورة العالمية، قد يُهزم عدد من الثورات المنفصلة.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. ليس من عائلة كاسترو.. تعرف على ميغيل دياز-كانيل رئيس كوبا ال


.. شاهد: بعد أيام من الهدوء.. تجدد المواجهات بين المتظاهرين ورج


.. رحيله ألهب المشاعر.. ميشيل كيلو وصورة المعارض التاريخي في أذ




.. ميشيل كيلو خرج من الدنيا ودخل قلوب السوريين والعرب - FollowU


.. توزيع -قفة رمضان- أمام عدسات المصورين يثير انتقادات حول التش