الحوار المتمدن - موبايل


حفريات المفكرين البترودلاريين بالأسد

وائل باهر شعبو

2020 / 6 / 29
كتابات ساخرة


ما أنتجته العورة السورية معرفياً ـ ولن أتكلم عن إنتاجاتها التهديمية الإبداعية الأخرى في باقي المجالات ـ يستحق الوقوف عنده لعمقه العميق في السطحية النفاق والرياء والإزدواجية والتضليل والتحريض في سبيل الحرية هاهاها.
للأسف كلام الحق يستخدم للباطل، يعني الأخوان المسلمون والخلافة العثمانية " الديمقراطيون" هم الحل للديكتاتورية الأسدية.
لقد قام معرفيو العورة السورية من وفلاسفة ومفكريين بالحفرعميقاً بكافة مستويات اللغة والفكر بالأسد الأب والابن وبكل مايخصهما ويتبع ويلحق بهما، فوصلوا إلى نتائج عميقة مذهلة للعقل والعاقل وهو أن الأسد ديكتاتور بن ديكتاتور ويجب إسقاطه، وهذا ما لا يستطيع حتى الإعجاز القرآني والنبوي الوصول إليه، مستخدمين لذلك كل المقامات والمقالات المتناسبة مع الفئة السوقية المستهدفة، ومازال ممولي هذه العورة القبيحة يدفعون وسيدفعون الملايين على كل دقيقة تثبت عمق وإعجاز اكتشافهم الإسلامي الديمقراطي.
لكني أتخيل أن مثقفي وشيوخ وصغار كسبة وربيبي آل ثاني وآل سعود وآل نهيان وآل إيردوغان المعارضين لديكتاتورية الأسد سيقومون بنفس الحفريات المعرفية المذهلة المدهشة على أسيادهم وآلهم وأصحابهم من جماعة تيرشرش، فماذا وكيف سيكون منتوجهم المعرفي الإعجازي ؟
هل سيكتشفون في أسيادهم البترودلاريين نفس الاكتشافات التي اكتشفوها في لفتات وهمسات وهنات وحركات وأفعال الأسد وآله وأصحابه والتابعين؟
وخصوصاً إذا ترافق ذلك مع ثورة هوليودية من إخراج السي أي إيه وأتباعاها كي تزيد الإيهام الهوليودي ؟
يعني عوّار العورة السورية المقدسة المثقفين سوريين وغير سوريين لا يريدون الحق إلا للشعب السوري من كتر ما بيحبوه، فالشعوب في السعودية والزائدة الدودية القطرية وتركيا وغيرها لا يعيشون تحت أنظمة استبدادية تافهة، وهم كخة لا يستحقون أن تحفروا بعبقرياتكم في ديكتاتورياتهم.
يعني اللي بيحكي بالديمقراطية والحرية والعدالة من على منابر طغاة وظلَّام إرهابيين ديكتاتوريين يستحق كل بصاق العالم جائزة شرف ثورية على حقانيته الخائنة للمبدأ والوفية للبترودلار.
تفكيييير يا أنعام








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. نمشي ونحكي | حلقة جديدة مع الفنان السعودي خالد عبدالرحمن


.. الممثلة اللبنانية #إلسا_زغيب تفوز على #أمل_طالب في حلقة قوية


.. يوميات رمضان من القاهرة مع الفنان التشكيلي محمد عبلة..




.. إيرادات السينما العالمية تنخفض بـ80 بالمئة جراء إجراءات كورو


.. #لورنس_العرب.. السينما العالمية تطارد المغامر الإنكليزي في ا