الحوار المتمدن - موبايل


أوقفوا عدوان أردوغان وبني أمية على التراث الإنساني:

نضال نعيسة
كاتب وإعلامي سوري ومقدم برامج سابق خارج سوريا(سوريا ممنوع من العمل)..

(Nedal Naisseh)

2020 / 7 / 6
دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات


مرشد الإخوان العالمي وزعيم العصابة الدولية الشريرة الشهيرة الأشد إجراما وإرهابا ونشراً لعنصرية والكراهيةا ووكيل الأطلسي المفوض بشؤون المنطقة وإدارة وتجنيد شعوبها لصالح الفوضى الخلاقة المدعو اردوغان(ولا تنخدعوا بمسرحيات التهاوش، والتناطح والتعارك مع المهرج معكرون) وبعد ان تمادى عدوانا بالإقليم وانتهاكا لسيادات دول أعضاء بالأمم المتحدة كالعراق وسوريا والسودان ولبنان وقبرص واليونان وأرمينيا ووو بتفويض وكارت بلانش مفتوح مطلق من الأطلسي وتعيينه وكيلا وشاويشا عسكريا وعصا هراوة ووصيا روحيا على شعوب وأنظمة المنطقة ها هو يتحول لميدان استعراضي عدواني ويعتدي وعلى عينك يا تاجر مرة جديدة على التراث الإنساني ويحول كنيسة "آياصوفيا" التاريخية الأثرية البيزنطية التي لا علاقة للمسلمين ولا لقبيلة قريش ودواعش الحجاز الغزاة الأشرار ببنائها لمسجد، فهم ألات دمار كما وصفهم ابن خلدون"، علما ان اتاتورك، مؤسس الجمهورية التركية بعد اندحار حقبة الخلافة الإجرامية، كان قد حولها لمتحف تاريخي من وحي خلفيته العلمانية المتنورة ورفض إعلانها او تحويلها لمسجد لكن أتى هذا الإخواني البغي الشرير لينتهك التراث الإنساني كما فعلها من قبل أسلافه الغزاة الأمويون بتحويل كنيسة يوحنا المعمدان لتصبح لاحقا-زورا وبهتانا وضحكا على اللحي- تحت مسمى مسجد بني أمية ويصبح المسجد "الكنيسة" ملكية مطوبا باسم غزاة برابرة زناة جهلة أميين لا يعلمون أن الشمس ثابتة ويقولون في دستورهم أنها تجري ويقرون بتسطيح الأرض ورفض ونبذ كرويتها، تماما كما تم استعمار سوريا بالكامل وتحولت لمركز وعاصمة لإمبراطورية الاحتلال القرشي ومقرا لعدوان دواعش يثرب لتنطلق منها الغزوات والفتوحات والعدوان على حضارات المنطقة وشعوبها حتى وصلت شرورهم لجنوب فرنسا وبعد احتلال طويل مستدام لهؤلاء الدواعش لسوريا لاربعة عشر قرنا صار اسمها لاحقا "الجمهورية العربية السورية" حيث تم طمس تراث سوريا وتاريخها الإنساني القديم(10000 سنة من الحضارة طمست تماماً)، بالكامل والتعتيم عليه وإلغاؤه، وأتت حقبة البعث الفاشي العروبي لتجحلها وتزيد الطين بلة، وكل ذاك التراث العظيم تم شطبه والتعتيم عليه ىقبل احتلال واستعمار دواعش يثرب وتدمير القيم الإنسانية والمدنية والعقلانية فيها وتحولت لمزرعة يتوارثها خلفاء الله وأمراء المؤمنين والولاة المهووسون بالدم والأصنام والنكاح والطغاة والحجاج الوثنيون الدواعش عبدة الحجارة والأوثان والغزاة والمحتلون من كل حدب وصوب وفقدت هويتها الحضارية وتاريخها وتراثها العريق وباتت مستعمرة ملحقة بتاريخ هزيل بدوي لقبيلة وثنية أتت من الصحراء..
طبعا قطيع أردوغان وعصاباته ستحتفي وتهلل للموضوع من خلفيتها البربرية والعدوانية لكن هذا لن يمنع اعتبار العدوان فعلا عدوانيا صارخا ضد التراث الإنساني سيضاف لسجل وتاريخ دواعش الصحراء بتبني منهجية الدمار والتوحش والخراب ضد الحضارات الإنسانية بشكل عام وحضارات الإقليم بالذات..
والسؤال إلام ستستمر استباحة التراث الإنساني والاعتداء على ثقافات البشر وطمسها وإلغائها وانتهاك القانون الدولي من قبل هؤلاء واسترخاص والاستخفاف بالقيم والأعراف تحت سمع وبصر الأمم المتحدة والمجتمع الدولي؟
هذا وللعلم فإن الجرائم الثقافية عادة ما تصنف كجرائم إبادة وجرائم ضد الإنسانية وهي الجرائم التي تطال الثقافات والتراث واللغات وكل عمليات التطهير الثقافي وإلغاء ومحو اللغات والقضاء على التراث الإنساني وسرقة الآثار والعبث بالتاريخ البشري وتشويهه والتي تقوم به جماعات وأحزاب وشخصيات فاشية متطرفة بناء على اعتبارات قومية وعنصرية ودوافع حقد وكراهية ضد الآخر...








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - معضله
على سالم ( 2020 / 7 / 7 - 02:13 )
يبدو ان اميركا اعطت الضوء الاخضر لهذا القردوغان البلطجى لكى يبلطج ويغزو وينهب ويسرق لشئ فى نفس يعقوب , لاندرى ماهو هذا الشئ


2 - الإرهاب...عالمي
ماجدة منصور ( 2020 / 7 / 7 - 11:41 )
استغرب سكوت وصمت المجتمع الدولي عن هذا المارق أردوغان و خاصة الإتحاد الأوربي0
هل أصبحت أوربا عاجزة عن كبح جماح هذا العصمللي البغيض؟؟؟؟
لو رجعنا لدراسة التاريخ فسنجد أن سبب كوارثنا المتأصلة و المتفاقمة هي الإحتلال التركي لبلادنا مدة طويلة من الزمن فقد رسخ الأتراك ثقافة الفساد ومن ثم إنقلعوا عنا حين ترهلت سلطنتهم الععثمانية0
.....هزلت و كأنه ينقصنا إرهابي آخر يقبع على حدودنا

اخر الافلام

.. سوريا: غارة روسية على قاعدة تضم -إرهابيين- شمال شرق تدمر


.. سوريا: المرصد يسرد رواية مغايرة لوزارة الدفاع الروسية حول ال


.. العملات المشفرة: بتكوين تواصل رحلة التراجع




.. ردود فعل محلية ودولية على تأسيس دوري السوبر الأوروبي الجديد


.. فرنسا.. في قلب حاملة الطائرات العملاقة