الحوار المتمدن - موبايل


القضاء التونسي فقد عقله

سامي الذيب
(Sami Aldeeb)

2020 / 7 / 15
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


المصدر: https://bit.ly/3ja2LNd فرانس24/أ ف ب
-----------------------------------
حكمت المحكمة الابتدائية بتونس العاصمة الثلاثاء عقوبة السجن ستة أشهر على المدونة آمنة الشرقي (27 عاما) بتهمة "الدعوة والتحريض على الكراهية بين الأديان والأجناس والسكان، وكذلك بغرامة مالية بقيمة ألفي دينار (نحو 650 يورو) عن جريمة النيل من الشعائر الدينية"، كما أكد رئيس وحدة الإعلام بالمحكمة محسن الدالي.

قضت المحكمة الابتدائية في تونس الثلاثاء بالسجن ستة أشهر على المدونة آمنة الشرقي (27 عاما) لمشاركتها في نشر نص عبر وسائل التواصل الاجتماعي اعتبر مسيئا للإسلام.

وقال رئيس وحدة الإعلام بالمحكمة محسن الدالي "صدر اليوم الحكم في حق آمنة الشرقي بستة أشهر سجنا بتهمة الدعوة والتحريض على الكراهية بين الأديان والأجناس والسكان وكذلك بغرامة مالية بألفي دينار (حوالى 650 يورو) عن جريمة النيل من الشعائر الدينية". وأكد الدالي أن الحكم قابل للاستئناف.

ماذا عن الحكم في قضية آمنة الشرقي-تونس
وقرر القضاء التونسي مطلع مايو/أيار ملاحقة آمنة الشرقي بعدما تداولت على الإنترنت نصاّ فيه محاكاة تسخر من القرآن بتهمة "المس بالمقدسات والاعتداء على الأخلاق الحميدة والتحريض على العنف".
وشاركت الشرقي في نشر نص ساخر بعنوان "سورة كورونا" وتم استدعاؤها إثر ذلك من قبل الشرطة في العاصمة تونس للتحقيق.

وقرر المدعي العام بعد سماعها بالمحكمة الابتدائية في تونس أن يوجه إليها تهمة "المس بالمقدسات والاعتداء على الأخلاق الحميدة والتحريض على العنف"، علما أنه لم يتم توقيفها آنذاك.

وقالت المحامية إيناس الطرابلسي في وقت سابق إنه تتم مقاضاة الشرقي وفقا للمادة السادسة من الدستور التونسي التي تنص على أن "الدولة راعية للدين، كافلة لحرية المعتقد والضمير وممارسة الشعائر الدينية، ضامنة لحياد المساجد ودور العبادة عن التوظيف الحزبي. تلتزم الدولة بنشر قيم الاعتدال والتسامح وبحماية المقدّسات ومنع النيل منها، كما تلتزم بمنع دعوات التكفير والتحريض على الكراهية والعنف وبالتصدي لها".

ودعت منظمة العفو الدولية نهاية مايو/أيار السلطات التونسية إلى وقف ملاحقة المدونة ورأت في ذلك تقويضا لحرية التعبير في هذه الديمقراطية الناشئة.

فرانس24/أ ف ب

تعليقنا
----
اتحداك أن تأتي بمقال مثل مقالاتي
ويا ويلك إن أتيت بمقال مثل مقالاتي
يحاكمون تونسية لمشاركتها سورة تشبه سور القرآن
سخافة ما بعدها سخافة

اقترح عرض رجال القضاء في تونس على طبيب أمراض عقلية لتشخيص مرضهم وإحالتهم إلى العصفورية (مستشفى الرازي) للعلاج

فيما يخص التحدي: يتحدى القرآن بأن يأتوا بمثله، بعشر سور مثله، بسورة مثله، بحديث مثله. وقد تم تأليف سورا ردا على هذا التحدي أتمنى أن تجمع في كتاب
وأشير هنا إلى أن كل عمل ادبي وفني فريد ولا يمكن الإتيان بمثله إلا بنسخه. من هنا غباء التحدي القرآني. فلا يمكن لأحد أن يأتي بمثل مقالاتي إلا بنسخها

انظروا صورة المحكوم عليها وسورة كورونا التي تسببت بمحاكمتها https://bit.ly/2WjHOW0

--------
مدير مركز القانون العربي والإسلامي http://www.sami-aldeeb.com
طبعتي العربية وترجمتي الفرنسية والإنكليزية والإيطالية للقرآن بالتسلسل التاريخي وكتابي الأخطاء اللغوية في القرآن وكتبي الأخرى: https://www.sami-aldeeb.com/livres-books








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - صناعة مجتمعات جديدة
ابراهيم الثلجي ( 2020 / 7 / 14 - 22:58 )
نعم للمنتوج الادبي التعبيري
اما اخي سامي انا وانت نستطيع التسامح مع من يعارضنا او يؤيدنا بفكرة يتبعها تعبيرات كتابية او شفوية
اما الحكومة فعندها مهمات اخرى واهمها الحفاظ على السلم الاهلي بعدم تعرض الفئات لبعضها خلال العملية التعبيرية والديمقراطية
مثال ذلك سياسة الحذف وعدم السماح بالمشاركة التي تظهر كل حين تحت بند التعارض مع سياسة الموقع بالرغم من انه ديمقراطي الهوى فكيف بحكومة عربية تحكم مجموعات لا يجمعها غير اللغة مختلفة عقائديا واجتماعيا بعادات وتقاليد مختلفة وقيل عنهم شعبا حسب قلم رصاص المستعمر الذي رسم حدودا ادارية لتسهيل ادارته لتلك الجغرافيا المستعمرة
فلا تستغرب حتى صياغة لوائح تجمع السكان وعلى قواسم مشتركة لننطلق كامة عندها اهداف ومصير مشترك ذاتي الاختيار وليس حسب ما يقرره الكومندار


2 - شريط المقال https://youtu.be/wXZz-3wIuGA
سامي الذيب ( 2020 / 7 / 15 - 01:44 )
شريط المقال https://youtu.be/wXZz-3wIuGA


3 - كارثه هناك
على سالم ( 2020 / 7 / 15 - 04:29 )
من المؤكد ان جميع الدول الاسلاميه مريضه ويجب الحجر عليها , تونس تحديدا دوله غريبه وعجيبه اذ يتحكم فيها الاسلاميون المجرمين الدواعش , فى تونس ايضا يوجد تخلف عقلى حاد وجهل , على مااذكر ان فتيات تونسيات كثيرات داعشيات ذهبن الى سوريا من اجل جهاد النكاح ,علمت بعد ذلك ان جهاد النكاح هو ان تذهب الفتاه الى الداعشى وتطلب منه ان ينكحها لليله او ليلتان وذلك لكى يستمتع بالنساء بدون زواج ويفرغ شهوته وبعد ذلك تذهب الفتاه الى داعشى مجاهد اخر لكى يعاشرها جنسيا وهكذا الفتاه تنتقل من داعشى الى اخر تحت اسم جهاد النكاح , يعنى ممكن ان نسمي هذا زنا اسلامى مقدس


4 - سورة التفاح
إبراهيم رمزي ( 2020 / 7 / 15 - 09:47 )
أستاذ سامي
لماذا لم نسمع عن محاكمة العريفي في السعودية وهو يؤلف -سورة التفاح-
بالبحث في غوغل عن(سورة التفاح ـ العريفي) ستظهر مجموعة من الأشرطة حول اللموضوع
القاضي الذي نطق بالحكم جاحد غير مؤمن ب: -وإنا له لحافظون- ولذلك يخاف من طروء التغيير بتدوينة


5 - اسئلة الى قضاة المحكمة الابتدآئية التونسية
سمير آل طوق البحراني ( 2020 / 7 / 15 - 11:15 )
اذا كنتم حقا تعتقدون ان القرآن لا يمكن محاكاته كما اكدت آيات كثيرة فيه تحديا لقريش الذين قالوا (لوشئنا لجئنا بمثله) فلماذا الانزعاج والخوف من تاليف سورة تقلد سجع القرآن؟؟. ان هذا الخوف والانزعاج يؤكدان بدون شك او ريب ان الاتيان بمثله ممكنا لولا السيف المسلط على رقاب الناس والا اتركوا الناس واسمحوا بالتحدي فاذا القرآن كان حقا من عند الله فلا خوف عليه والقرآن قالها صراحة لو اجتمعت الانس والجن وحاولوا الاتيان بمثله فلن يستطيعوا. هل التحدي كان للقرشيين وجن ذالك الزمان فقط ام لجميع البشر وجميع الجن في كل مكان وزمان؟؟.فاذا كان لجميع البشر فلماذا هذا الحجر؟؟.اطلقوا سراح الكاتبة ولا تخافوا من الاتيان بمثله ان كنتم حقا مؤمنين ان الله تكفل بحفظه.كونوا اهلا للتحدي لاثبات سلامة التراث الذي ورثتموه من الزيف والخرافات ولا تكونوا كـ القطيع تسيركم دهاقنة الدين الذين لا يسمحون لكم بالتفكير والسؤآل بادعاء انتم غير متخصصين في علوم المتناقضات.
متى تنفض امة الاسلام الغبار عن عيونها لترى الالوان كما هي بدون تزييف.


6 - قناعات وحقائق
ابراهيم الثلجي ( 2020 / 7 / 15 - 11:45 )
نحن في غنى عن سياسة التعرض للاستهزاء بالانبياء وكتبهم لما فيها من تعريض الامن العالمي لخطر حروب لا تبقي ولا تذر وقد انتهينا من هذه المسخرة من بعد الحروب الصليبية التي اطلقها حنا الناسك والتي احرقت من جملة ما احرقت اوروبا بذاتها مصدر الدعوة لها
نعم لنقد المحتوى الديني الهادف البعيد كل البعد عن الاستهزاء والمقارعة الصبيانية
فهذه الاخت التونسية لو كتبت قصيدة او قطعة نثرية لاستطاعت ان تعبر عن ما يجول بخاطرها دون حرج او قيود فالمكتبات حافلة بمجلات ومنشورات اباحية حتى ولكنها كعنوان لا تسيء لاحد زاما التنمروتحدي الاخرين عيب وما يصحش ودليل وعي الشعب هناك توجهوا للمحكمة او النيابة للفصل وانهاء التوتر والعصبية غير المحمودة
الفيس بوك محفل اعلامي عالمي لعله الاكبر والاعظم في العصر الحديث وبالرغم من مساحة حرية النشر والتعبير الا انهم اوقفوني عن الكتابة 24 ساعة لراي لي انه لا يوجد امة عربية واللغة بحد ذاتها لا تصنع امة (انظر المتحدثين بالانجليزية او الفرنسية امم شتى
فقد تكون تلك الاشارة سببت اذى نفسي لاحدهم واشتكى ولا الومه لانه تمنى كما تمنينا سابقا بالامة العربية العملاقة وطلعت علميا غير موجودة

اخر الافلام

.. أغناهم الله .. و رسوله !! / التوبة 70 - 78/ قناة الانسان / ح


.. إسرائيل.. تصاعد التوتر بين عرب 48 واليهود


.. دعوات للسلام يطلقها عرب ويهود في مدينة الجش داخل إسرائيل




.. الشريعة والحياة - بناء الشخصية المسلمة في ضوء القرآن والسنّة


.. ثمانون عاما على حملة اعتقالات -البطاقة الخضراء- الجماعية بحق