الحوار المتمدن - موبايل


الصوت ...

صالح محمود

2020 / 7 / 22
الادب والفن


- ليس صوتا ، سيدي و ليس صدى ،
حتى لا نحال على السحرة و تحريفهم الحلول و تزويره ،
عبر السحر بتأويله كلمة ، نبوءة ، وحي ...
بالضلال في تجريده قاعدة ، نسق في الدائرة ،
فاين المسيح إن حل حقا ،
أعني أين الخلاص ...
أين الكلمة في الصفر ، كما يدعون ،
بل أين الصفر إن كانوا سجناء الخطيئة الكبرى ،
- تعني الشعور ، يا أناندا ،
تعني الحضور ، الحلول ، كل ، ليفضي إلى الكشف ،
- تعني المطلق ، تعني الصوت ، تعني الكلمة ، سيدي ،
تعني النغم ، أي الوزن و الإيقاع ،
أعني الإلقاء ، التعبير و الترجمة ، أي التكثيف ...
سيحتكر الحلول حينها ، الرقص في الأبوكاليبس ،
وفق الهوية ، أعني الإباحية و الإغتلام ...
- تعني الصوت ، النسق ، الصدى ،
و في أسوأ الأحوال النغم ،
أعني الإحالة على التأويل ،
هل هو رقص أم حضور في الصفر ، صفر ...
فنحن نجهل طبيعة الرقص قبل الشعور ،
اللّهم في الوزن المقدس ...
لإتعدام المركز ، نقطة البداية و النهاية ...
فالمبدأ اللقاء ، أي الصفر ...
- تشير إلى الهوية ، أي الحضور ،
تشير إلى الكلمة ، إلى الكشف ،
عبر الإلقاء ، التعبير و الترجمة ...
- أتحدث عن التكثيف ...
- تعني الصوت ، تعني الكلمة ،
تعني الكشف في المطلق ، أعني الصفر ،
- ماذا سيُقال لمنتظري الصوت في الإيساجيل ،
يستحضرونه ذكرى يتبركون بها ،
حلم يصلون لإستعادته ؟
- تعني ماذا يُقال في المطلق ...
أثناء الإلقاء ، التعبير و الترجمة ،
إلى ماذا يحيلنا الهرم ، إلى ماذا تحيلنا الهيروغليفيا ...
كيف يصاغ الملكوت في الكلمة ...
اعني الأبوكاليبس ، الجاذبية و الشعاع ...
اعني الصوت ، أعني المركز ، أي الهوية ...
أعني الحضور ، الحلول ، أي الكشف في بابلون ،
أشير إلى الشعور ...
- كيف يكثف الكوكب و يركز ؟!!!
- أقول لمن يتحصن بالأسطورة و السحر ،
لمن يتحصن بالهرم ،
أقول لمن آمن بكتاب الموتى ، بالشريعة و تابوت العهد ،
أقول للسجناء الضالين ، الآثمين ، أهل الجحيم ،
هل يظهر الصوت بلا كلمة ...
الكلمة بلا ملكوت ...
الملكوت بلا كوكب ...
الكوكب بلا أبوكاليبس ...
- تشير إلى الكوسموس ؟
- اشير إلى الصوت ، إلى الكلمة ، إلى الحلول ...
أعني الكشف ، أي المطلق ...
فالصوت ظل غامضا لدى السجناء ، ممتنعا ،
صورة في التأويل ...
يستحيل ادراكه شعور في اللاشعور ،
بفعل الخطيئة الكبرى ،
مع ان الملكوت مألوف ، متحقق في الحلول ،
في الذكرى و الحلم ، في النبوءة و البشرى ...
- تعني الكوسموس ...
- تعني الصفر ما يقتضيه الملكوت ،
تعني الهوية ، اعني الحلول ؟!!!
- أعني الشعور ،
- إذا ، ماذا يقول الصوت بالتحديد ؟!!!
- في الحلم و الذكرى ، في النداء ، في الوحي …
في الإلقاء ، في التعبير و الترجمة …
- هل هي إحالة على الكوكب ،
إحالة على الكوسموس ؟!!!
- تشير إلى المطلق ...
فالكوسموس لم يكن يوما كوسموس ...
إن كان منحلا في الصفر و مستحيل ، صفر ،
- تعني حلول ، فالمبدأ الشعور ،
أعني الهوية ، أي الحضور، أعني الصفر ،
حتى لا نحال على التأويل ...








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. جولة في بيت العود العربي بمدينة أبوظبي مع الفنان نصير شمة |


.. لقاء خاص مع الفنانة الفلسطينية روان عليان وحديث شيق عن جديد


.. عزاء شقيق المخرج خالد يوسف بمسقط را?سه بتصفا في كفر شكر




.. وصول المخرج خالد يوسف إلى بيت العائلة واستعدادات لتشييع جثما


.. إلى جانب معسكرات الإعتقال.. الصين تنتهج أسلوباً جديداً لتدمي