الحوار المتمدن - موبايل


الذين يصلّون نفاقاً

رياض زوما

2020 / 7 / 28
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


الى المؤمنين ( جميع الأديان ) الذين يصلّون نفاقاً
خاطرة وبأختصار شديد
.............................................................
حقيقة ماثلة أمامنا وتُمارس خاصة من قِبل أبناء الشرق من مسيحيين ومسلمين في بلدانهم وبلدان اللجوء والأقامة وفي كل يوم أحّد وجمعة , نقول لهؤلاء المصلّين أنّ الصلاةَ يتلوها ويمارسها من يحب ألله , أي أن يكونوا في حالة نعمة وصلاح دوماً من خلال التزامهم التام بوصايا ألله والأفعال الأنسانية وليس بالصلاة كفرض , لأن الصلاة هي شعور بمحبة الله واشتياق للخالق وليس خوفا من عقابه أو لأجل منفعة شخصية وجمع الأموال , هي تعبير حي بين الأنسان وبين ألله , هي احترام واجلال للخالق بحب الأخ لأخيه الأنسان , فهل هناك أغلبية تُقبل صلاتهم في عالم اليوم المادي ؟أم أنهم يذهبون لأماكن العبادة واجباً وفريضةً دون التزام بمضمون العبادة ؟ أن تكونوا كالصيني والياباني وبأفعالٍ انسانية أحسن لكم من عبادة النفاق والحضور كواجب أو للتباهي أو للمظاهر . عمل الخير بأطعامِ فقير أو زيارة مريض أو تبرّع لجمعية خيرية أو الصلاة بخشوع وليس كفرض , والأبتعاد عن النفاق والسرقة والكذب والطائفيو وو.... الخ تلك تؤمّنُ عاقِبَتَكم .تحيتي








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. فرنسا تدين قمع الصين لأقلية الأويغور المسلمة في إقليم شينجيا


.. أول تحرك لمفتي الجمهورية بعد قرار رئيس الجمهورية بالتجديد له


.. قلوب عامرة - د. نادية عمارة توضح كيفية التحصين من فتنة المسي




.. زيارة وزير البترول المصري لإسرائيل تشعل نار -الإخوان-.. وإير


.. «الفلسفة مش كفر وفلاسفة اليونان أول ناس عرفوا التوحيد .. «صا