الحوار المتمدن - موبايل


عودة لموضوع علامات الترقيم الحديثة في القرآن

سامي الذيب
(Sami Aldeeb)

2020 / 8 / 2
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


أود أولا أن اشير لمتابعي بأني قررت وضع كل كتبي العربية وغير العربية مجانا للجميع (قرابة 70 كتاب)، بإستثناء ترجماتي الفرنسية والإنكليزية والإيطالية للقرآن
ويمكنكم تحميلها من موقعي: https://www.sami-aldeeb.com/livres-books/
ارجو تعميم هذه المعلومة على معارفكم لعل فيها بعض الفائدة

--------

أثير حاليا في صفحتي في الفيسبوك موضوع خلو القرآن من علامات الترقيم الحديثة
وهو موضوع مهم لفهم القرآن. فنص القرآن العربي المتداول حاليا هو نص مدرسي، خال من علامات الترقيم الحديثة التي يتلزم بها أي محقق للمخطوطات القديمة. يقول عسلان في كتاب "تحقيق المخطوطات بين الواقع والنهج الأمثل": «لا بد من الانتباه أثناء [نسخ المخطوطة] من وضع علامات الترقيم المعروفة من فاصلة، أو نقطة، أو قوسين، أو علامة تنصيص، أو استفهام، أو تعجب، أو معقوفين، أو علامة الجمل المعترضة ونحو ذلك» . فإن كان هذا مطلبًا لتحقيق المخطوطات بصورة عامة، فكم بالأخرى يجب إتباعه في تحقيق نص القرآن ذاته؟

صحيح أن هناك في القرآن العربي علامات «الوقف والبداء والضبط». ولكل من المشارقة والمغاربة علاماتهم الخاصة. ورغم كثرة هذه العلامات، ليس فيها ما يشير إلى علامة الاستفهام وعلامة التعجب وعلامة التنصيص. إذن هي لا تفهي بما يحتاجه القارئ لفهم القرآن.

وعلامات الترقيم الحديثة مهمة بالنسبة لمترجم القرآن مثلي أنا في ثلاث لغات. فعند تعامله من النص العربي للقرآن الخالي من تلك العلامات يحتار المترجم أين يضع تلك العلامات. فهو لا يقوم فقط بدور المترجم، بل بدور المحقق للنص القرآني. ولهذا السبب وقع اختلاف كبير بين ترجمات القرآن.

فعلى سبيل المثال تقول الآية 59-39: 53:
قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ.
وواضح هنا ان المتكلم هو الله، والمخاطب هو محمد. ولكن بما انه من غير المتصور ان يقول محمد «يَا عِبَادِيَ»، صححها المفسرون بحيث تقرأ كما يلي مع علامات التنصيص:
قُلْ لعِبَادِي الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ: «لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ».

وقد قام حميد الله بترجمة الآية كما هي في القرآن كما يلي مع علامات التنصيص:
قُلْ: "يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ".
Dis: “ô Mes serviteurs qui avez commis des excès à votre propre détriment, ne désespérez pas de la miséricorde d’Allah. Car Allah pardonne tous les péchés. Oui, c’est Lui le Pardonneur, le Très Miséricordieux”

بينما قامت زينب عبد العزيز بترجمتها كما يلي متبعة كتب التفسير:
قُلْ لعِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ: "لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ". إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ.
Annonce à Mes serviteurs, qui firent des excès contre eux-mêmes : « Ne désespérez pas de la miséricorde d’Allah ». Certes, Allah Absout les péchés en totalité. Il Est Lui l’Absoluteur, le Miséricordieux.

ولو أن النص القرآني كان محققا تحقيقا علميا مع علامات الترقيم الحديثة، لما اختلف المترجمان في ترجمتهما.
وطبعتي العربية للقرآن هي الطبعة الوحيدة بالتسلسل التاريخي مع علامات الترقيم الحديثة: نقطة، فاصلة، علامة استفهام، علامة تعجب، إلخ...

ولكن لماذا لا يضيف رجال الدين علامات الترقيم الحديثة للقرآن؟
الأسباب متعددة، أولها عدم اتفاقهم على أين يضعون تلك العلامات. ولذلك هم يفضلون الإبقاء على النص المتداول. وفيما يخص القرآن برواية حفص، فمصر والسعودية على سبيل المثال تعتمدان على مصحف الملك فؤاد لعام 1923. وهو في حقيقته كتاب مخصص لطلبة المدارس ويهدف إلى توحيد النص القرآني الذي بين أيديهم. وهذا المصحف لا يلتزم بأبسط قواعد التحقيق العلمي للمخطوطات.

ولو أن السلطات الدينية نشرت طبعة عربية محققة للقرآن تحقيقا علميًا، فسوف يكتشف المسلمون أن القرآن كتاب مقطع الأوصال، لا ترابط بين جمله وآياته، مليء بالفجوات (وهو ما اطلق عليه المفسرون تعبير الحذف والتقدير). ولو انهم اضافوا لهذه الطبعة في الهوامش ملاحظات حول التقديم والتأخير والقراءات المختلفة والأخطاء الإملائية والنحوية سيخلق ذلك لا محالة اضطراب بين المسلمين الذين يفهمون العربية. وقد أشار إلى هذه المشكلة وغيرها المعارضون لنشر القرآن مع علامات الترقيم الحديثة.

وقد دار حديث بيني وبين صديقة جامعية مدرسة من شمال أفريقيا لفت انتباهها موضوع علامات الترقيم الحديثة. وأقرت لي بأنها لم تفكر ولا مرة في هذا الموضوع: "ولا مرة ولا ربع مرة ولم انتبه للامر بتاتا" حسب كلامها.

فقلت لها بأني "حاوي اخرج الأفعى من تحت الحجر. وانا اصطدمت بهذه العلامات عند ترجمتي للقرآن في ثلاث لغات.... أين أضيف النقطة والفاصلة وعلامة الإتفهام في كتاب ليس فيها هذه العلامات".

أجابت: جميل. هي تفيد فئة المسلمين تزرع فيهم الشك. اما الذين تخلصوا من الإسلام ذهنيا بماذا تفيدهم؟ صح في البداية تدفع للتفكير لكن فيما بعد!

واضح من جوابها بأنها ترى في إثارتي هذا الموضوع هدف زرع الشك عند فئة من المسلمين. ولكن في الحقيقة لم يكن هذا أبدا هدفي. فأجبتها:
"انا اكتب أولا لنفسي فالكتابة تساعد على ترتيب الأفكار. ثم ان ساعدت كتاباتي الغير فهذا يسرني. دوري هو فتح باب السجن... وللسجناء الخيار بين الخروج من السجن والبقاء فيه.

فردت:
انت لا تكتب لنفسك بل للآخرين بدرجة كبيرة. لو كنت تكتب لنفسك لما نشرت حرفا في الفايسبوك او كتاب. تخيل لو كان كل المفكرين يعيشون في جزر فارغة ومعزولة هل سيكتبون؟ سيعرفهم الناس؟! أبداً اذن نحن نكتب للاخر ونفرح بمشاركته لنا تحياتي لك. لست متزمتة ههههههههههههههه

فأجبتها:
تجربتي هي أن افضل طريقة للتعلم هي الكتابة لأنها تجبر على ترتيب الأفكار. ولا اكتب إلا في المواضيع التي تطرح نفسها علي. الكتابة عندي هدفها الأول الإجابة على تلك الأسئلة. لكن لن ارفض ان يستفيد من كتاباتي الآخرون
الكتابة مثل الباب في البيت. الهدف منه الدخول والخروج منه. أولا لك، ولكن أيضا للضيوف إن جاؤوا. ولكن ان لم يأتوا فهذا شأنهم

-------

هذا وقد اثار البعض في تعليقاتهم موضوع الإسترزاق من كتبي وقناتي. فهم يعتقدون بأن هناك جهات صهيونية أو غيرها تمولني لتشويه الإسلام. وقد كتب أحدهم:
هل هناك مردود مادي من قناتك وكم هو؟
وكان جوابي:
نعم هناك مردود مادي لا يغطي الكهرباء .. وانتظر من يتبرع لي ببئر بترول لإضاءة سراجي

--------

وكتب آخر:
ارجوك يا سامي الذيب لا تشوه الاسلام امام الغرب والاجانب فهذا موروثنا ولنا الحق ان نحافظ على موروثنا الاسلامي ونفتخر به كما يفتخرون هم بموروثهم المسيحي
وكان جوابي:
ان انت غير متفق مع ما اقول حاول تفنيده
اظنك تريد ان تبقي على الفهم الخطأ خوفا من ان يكتشف الناس خطأ رجال الدين المسلمين. انت تدافع عن رجال الدين وتريد ابقاء الناس في الجهل

--------
مدير مركز القانون العربي والإسلامي http://www.sami-aldeeb.com
طبعتي العربية وترجمتي الفرنسية والإنكليزية والإيطالية للقرآن بالتسلسل التاريخي وكتابي الأخطاء اللغوية في القرآن وكتبي الأخرى: https://www.sami-aldeeb.com/livres-books/








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - شريط المقال بالصوت والصورة
سامي الذيب ( 2020 / 8 / 3 - 08:56 )
شريط المقال بالصوت والصورة https://youtu.be/GBj-cP8oZeo


2 - اذا وضعت علامات الاستفهام والتنقيط سيفهم القران
مروان سعيد ( 2020 / 8 / 3 - 09:46 )
تحية لنبينا وحبيبنا الدكتور سامي الذيب وتحيتي للجميع
شوف بالادلة والعظيمة بان القران هو كلام بشري ومخلوط بخلاط كهربائي
https://www.youtube.com/watch?v=-c4xrNZg2K4&t=325s
واعتقد من المستحيل تجليس سيارة عمرها 1400ةسنة وارجاعها جديدة
انه مثل ثوب مهترئ ممزق انتهت مدته
لاينفع فيه لاتنقيط ولا شيئ يجب وضع على جميعه علامات تعجب
ومودتي للجميع

اخر الافلام

.. تقرير أميركي: وزارة الأوقاف المغربية تراقب محتوى خطب المساجد


.. شاهد | تكبيرات العيد من داخل باحات المسجد الأقصى


.. إسرائيل تشهد عنفا بين مواطنين يهود وعرب




.. تقرير للخارجية الأميركية يكشف القيود على الحريات الدينية في


.. اللد: اعتداءات من متطرفين يهود على السكان العرب بالرغم من حظ