الحوار المتمدن - موبايل


الحبل الخفيّ

رزان الحسيني
كاتبة ادبية وشعرية.

2020 / 8 / 28
الادب والفن


هكذا، يولدُ طفلٌ ما
مُصَفَّداً بحبلٍ آخر، غير حبلهِ السريّْ
ولا يمتدُ من سِرَّتهِ، بل من رأسه
سرياً أكثر وغير مرئي، يُرى فقط
حين يطوف الطفلُ فوق سريرهِ، نائماً
فيقطعُ فوراً حبل الحياة،
ويظلُّ، حبل الموت الخفيّْ

يكبرُ معه ويتمدد، يأكلُ حين يأكل
يشرب حين يشرب، يعيش معه وبه
إلا إنّه لا يضحك أو ينام حين يفعل
يربضُ مراقباً له، حينها فقط.. يجدُ متعته الوحيدة

هكذا، يقولُ من لم يولد مع ذلك الحبل
إن الموت حالكٌ، مُخيفٌ، بشع
يمتص الروح من الجوف
ويقبعُ القائلُ خلف مكتبه، يكتبُ أبدا بحبرٍ فاخر
عن ذلك المخلوق المريع، دون أن يراه مرة
علَّهُ يُضيف معنىً على قصائدهِ

لم يجربُ يوما أن ينزل من علياء مكتبهِ
ويفترش الأرض، يكتبُ بقلمٍ حبرهُ من أوردته
على ما يرى من أنحاء جسده
لأن الأوراق الصفراء، لم تعد كافية

أن يُجلس حبلهُ الخفي أمامه، يتأملهُ
يحاول أن يتمعن وجهه ويدونُّ ما يرى
فتفرُّ الحروف هاربةً من بين أصابعهْ
بينما يجلس الموت مكانه، يبتسم بوداعة
ويساعده في إمساك الحروف الهاربة








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. فنانات شابات لفتن الأنظار بفساتين مثيرة في اليوم الثاني من م


.. فعاليات اليوم الاول من مهرجان الجونة السينمائي بدورته الرابع


.. ناردين فرج : هشجع فيلم أحمد مالك لأنه زى أخويا الصغير




.. الفنانين ظروفهم صعبة.. 300 جنيه فى شنطة ميس حمدان.. وفستان م


.. فَرّاج وبسنت شوقي ويوسف وكندة علوش.. أبرز الكابلز في ثاني أي