الحوار المتمدن - موبايل - رزان الحسيني


كاتبة ادبية وشعرية، ومترجمة.

من منهم سينثر على ضريحي
زهور الزنبق التي أُحب،
من سيسقي عطش عُشب مثوايّ الأخير
الظامئُ ابداً مثلي،
من سيذكُرني بماء الورد عند طلوع شمس الفجر
رقيقةً، ومُبشّرةً كقديسة
دون أن ترقبها عيني،
من أمسك يدي حتى
قبل أن أمضي
إلى قبو أبديتي المُغبر؟





اخر الافلام

.. ...إيطاليا: انطلاق محاكمة وزير الداخلية السابق ماتيو سا


.. بول مرقص: قرار الكوتغرس مؤشر على دعم #لبنان


.. جلسة مرتقبة للبرلمان اللبناني لبحث رد الرئيس لقانون الانتخاب




.. تواصل اعتصام القصر الجمهوري في #الخرطوم


.. الخارجية الأمريكية تشيد بالمظاهرات في السودان وتدعو الحكومة