الحوار المتمدن - موبايل - رزان الحسيني


كاتبة ادبية وشعرية، ومترجمة.

من منهم سينثر على ضريحي
زهور الزنبق التي أُحب،
من سيسقي عطش عُشب مثوايّ الأخير
الظامئُ ابداً مثلي،
من سيذكُرني بماء الورد عند طلوع شمس الفجر
رقيقةً، ومُبشّرةً كقديسة
دون أن ترقبها عيني،
من أمسك يدي حتى
قبل أن أمضي
إلى قبو أبديتي المُغبر؟





اخر الافلام

.. جنوب إفريقيا تسيّر قطارا مستشفى لتطعيم السكان ضد كورونا


.. أميركي يدفع بجسمه لأقصى الحدود بتدريبات قاسية وصعبة للغاية


.. منحة سعودية من النفط لتشغيل محطات الكهرباء باليمن




.. ...تحت عنوان -السلام والاسترداد-... مؤتمر في كردستان العر


.. يارا النمر.. أردنية تقود أوركسترا بلدها | #نجاحهن