الحوار المتمدن - موبايل - رزان الحسيني
الموقع الرئيسي


كاتبة ادبية وشعرية، ومترجمة.

من منهم سينثر على ضريحي
زهور الزنبق التي أُحب،
من سيسقي عطش عُشب مثوايّ الأخير
الظامئُ ابداً مثلي،
من سيذكُرني بماء الورد عند طلوع شمس الفجر
رقيقةً، ومُبشّرةً كقديسة
دون أن ترقبها عيني،
من أمسك يدي حتى
قبل أن أمضي
إلى قبو أبديتي المُغبر؟


معرف الكاتب-ة: 12331
الكاتب-ة في موقع ويكيبيديا



اخر الافلام

.. لبنان يتسلّم عرضاً خطياً من الوسيط الأمريكي حول ترسيم الحدود


.. بوتين والغرب: هل بدأت -المرحلة الأخطر- في الحرب الأوكرانية؟


.. النسيان وضعف الذاكرة وكيفية التغلب عليه..طرق مثبتة علميا | #




.. بايدن: تصريحات بوتين لن ترهب واشنطن وحلفاءها


.. تظاهرات في ساحة التحرير وسط بغداد وقوات الأمن تطلق قنابل الغ