الحوار المتمدن - موبايل


في اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة/ لولا مرض هوكينغ لما أصبح هوكينغ

رزان الحسيني
كاتبة ادبية وشعرية، ومترجمة.

2020 / 12 / 3
الصحة والسلامة الجسدية والنفسية


على الرغم من عدم قدرتي على التحرك وأنه يجب علي التحدث من خلال الكمبيوتر.. ولكن بداخل عقلي أنا حر! حر لاكتشاف الأسئلة الأكثر عمقا للكون.

ستيفن هوكينغ، عالم الفيزياء العظيم المصاب بالتصلب الضموري -وهو مرض يسبب ضعف الاعصاب الحركية في الجسم بالتالي تكف عن إرسال الإيعازات العصبية للعضلات فينشلّ المُصاب او يتوفى- أقرّ بأنه لم يكن ليُنجز ما أنجزهُ في سيرة حياته الغنيّة لو لم يكُن مريضاً. وكان يأكّد على الدوام أن دور الجسد ضئيلٌ للغاية الى جانب إمكانيات العقل والروح. وأن الاستسلام فقط، هو ما يُمكن أن يفتك بروح الإنسان ويُهلكه.

إن "الإعاقة" ترمز الى كل نقص حاصل في الجسد، ولقب الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة هو رمز الأشخاص الذين يعانون ذلك النقص، لكن من قال أنه نقصٌ فعلاً؟ من قال أنهم ذوي "احتياجات خاصة"؟
إنهم الطيور التي تحررت من قفص الجسد، مُحرري الروح وذوي الميزات الخاصة والمُنتجين الذين يقدمون النفع للبشرية باستمرار، حيث تخلصوا من شرك المظاهر والشكل الخارجيّ وهمّ الإنسان الأول.. وطاروا حيث القُدرات العقلية البشرية المُخبئة عن السطحيين رغم أنها تحت أنوفهم. ويسخر هؤلاء ممن هو مميّز ويتهموه بالتخلَف، كأن مقاييسهم السطحية ومعاييرهم نموذجية ومن اختلف عنها مُعاق.. ولكن من قال أنها إعاقة؟ إنها ميزة خالصة!
ولولا صمم بيتهوفن لما أنتج لنا السمفونية التاسعة الخالدة عبر الأجيال وبقية مقطوعاته العظيمة؛ كأن مؤلفّها مُستمع للروح والكون الداخليّ دون الكون الخارجيّ، ولولا عمى طه حسين لما أخرج لنا تلك القطع الأدبية الخلّابة التي تدل على الإبصار الحقيقي الروحيّ.

لن يقف الصمم بوجه الإنسان، ولا العمى ولا انعدام القدرة على المشي ولا الأمراض ولا كل أنواع النقص المدّعى. ما دام يملك الجناحين الأنصع في العالم.. جناحي عقله السديميّ اللانهائيّ، وما دام جسده معجوناً من غبار النجوم الكونيّ.. حيث كل الكون داخلنا، وما جسدنا سوى أداة إضافية؛ إن وجدت كاملة فخيراً على خير، إما إن وجدت ناقصة فليس ذلك بالمؤثر، ولا بالمعيب، ولا بالمشوّه.. التشوّه الحقيقي بالكاملين قصيري الأفق.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. العودة للاتفاق النووي.. واشنطن تفضل الخيار الدبلوماسي وتل أب


.. لبنان: ما أبرز الأزمات التي يتعين على حكومة ميقاتي مواجهتها؟


.. بدء تسوية أوضاع المسلحين بالمزيريب بريف درعا




.. صباح العربية | الضوضاء البيضاء.. الحل في العمل ولنوم مريح


.. كيف تستفيدsolutions by stc من ثورة التحول الرقمي في السعودي