الحوار المتمدن - موبايل


ثورة القرنفل التشريني

رزان الحسيني
كاتبة ادبية وشعرية، ومترجمة.

2020 / 10 / 1
الادب والفن


تشرين الأول، اكتوبر، الشهر العاشر..
منذ أثني عشر شهراً بالضبط لم نكن نعبئ بمطلع ذاك الشهر ولا يترقرق الدمع في أحداقنا عند سماعنا تلك الكلمات.. ربما كان اكتوبر يحمل معه رائحة الصداري النيلية الجديدة والقُمصان البيضاء والكُتب المُجلدة والأشرطة، ربما كانت الأشجار القليلة ما تزال تنفض أوراقها الأيلوليّة الملونة هنا وهناك، غير إن قبل أثني عشر شهراً هُناك ما قلب الموازين، وهيّج العبرات، وأطلق الغُصص المكتومة.. هُناك من كان قلبه بليداً تجاه ما يُسمى بالعُراق؛ يبحثُ في ثنايا مشاعرهِ عن شيءٍ يربطهُ بالوطن المُدّعى، ينظرُ له بلامبالاة مريرة ويؤدي النشيد الوطني الباهت مشدوهاً..

لكنّ الساعة في منتصف الليل دقّت ستة دقّات، مُعلنة عن مُدة حدثٍ عظيم لم يخطّ التاريخ مثله، سمعها الجميع لكنها لم تنفذ إلى قلوبنا ولم يتردد صداها في رؤوسنا إلا حين نفذت الدماء الزكية الى ما تحت الأسفلت الرماديّ في ساحة التحرير، حيث أستغرقت دقائق فقط قبل أن تُزهر شقوق الشارع المُبلط بزهور القرنفل الصفراء والمُمتدة الى الرصيف. حين طفحَت قطرات الدم الحُمر من جسر السنك والجمهورية لتسقط شاكيةً إلى دجلة..

ومع إن أعيننا قد عُصبت في تلك الفترة، إلا إنّا أبصرنا الوجع في القلب، واستنشقنا الظلم مع نفحات الهواء القادمة من الساحات الثائرة، وسمعنا أنين العصافير والقُبرة حين كانت تفر من سطوح بغداد..كان النهارُ طويلاً وأيدينا على قلوبنا والليل المُظلم أطول وقلوبنا في أيدينا.
"ربّاه.. رُدَّ شبابنا سالمين، رباه لا تفجعنا بفلذة أكبادنا! "
الدمع والأبتهال لا يُطفئ جمرة القلب..وأصوات الإسعاف لا تتوقف، أما الجنّازة بحاجة الى توابيت وكل الشموع لا تكفي.

الآن أكتوبر يحمل رائحة الدم والثورة، الآن وجدنا معنى العُراقة والعُراق، الآن وجدنا معنى العالم. وستظل تلك الدماء الطاهرة تُثمر أزهاراً ثورية ستُصبح يوماً ما بُستاناً..








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. على امتداد ستة كيلومترات.. فنانة أميركية تكرم ضحايا كورونا ب


.. من مسرحية -مطلوب- لجورج خباز: تناخد فيزا عم بذلّونا ??


.. زوجة الفنان الراحل أحمد هيبة باكية: قالى قبل ما ينزل مش هلحق




.. بطالة مطرب أفغاني نتيجة حظر طالبان للموسيقى


.. فيلم -أكبر منا- : كفاح من أجل مستقبل أفضل