الحوار المتمدن - موبايل


اليهودية ديانة تبشيرية كغيرها

سامح عسكر

2020 / 8 / 29
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


في سؤال لصديق: هل اليهود الأوائل هم أجداد كل اليهود الآن؟..وما حقيقة أن العرق اليهودي ظل نقيا طوال التاريخ؟

قلت: هذا السؤال مرتبط بحقيقة (تبشير اليهودية) وهل الديانة تقبل نشرها خارج نسل العبرانيين أم لا، وفي الحقيقة عند مطالعتنا التاريخ والجغرافيا سنكتشف الآتي:

1-اعتنقت قبائل اليمن وأثيوبيا جنوبا والخزر شمالا والروس شرقا والجرمان والبولنديين غربا للديانة اليهودية، وهؤلاء ليسوا أحفادا للعبرانيين، فكيف دخلوا اليهودية؟

2- زواج اليهود من غيرهم كان شائعا حتى القرن 15 م ، ويمكن الاطلاع أكثر على تفاصيل ذلك في كتاب الأنثربولوجي الأمريكي " وليم زد ريبلي" William Z. Ripley المعروف ب" الأعراق الأوروبية" The Races of Europe كما أنه في في سفر القضاة وجد تزاوجا بين اليهود والشعوب المجاورة من الكنعانيين والحيثيين واليبوسيين وغيرهم، مما يؤكد بالنص اليهودي أكذوبة نقاء العرق، وأن اليهودية كأي دين إبراهيمي أصوله تبشيرية..

وفي الموسوعة اليهودية القياسية يحكي الكاتب "سيسل روث" Cecil Roth صـ 964 أن الزواج المختلط بين اليهود وغيرهم كان أمرا شائعا حتى القرن م19 وأن حالات الزواج بين اليهود وغيرهم في مطلع القرن 20 بلغت أكثر من 60% في ألمانيا والولايات المتحدة..

3- كتاب "وليم زد ريبلي" نقل عن المؤرخ اليهودي "يوسيفوس" أن يهود أنطاكية (قد هوّدوا) الكثيرين من الأغيار، وخصوصا في القرن 2 م، مما يعني أن العبرانيين الأوائل كانوا (مُبشّرين)

4- الدكتور "جمال حمدان" في كتابه "اليهود أنثربولوجياً" قال بأن فكرة نقاء العرق اليهودي وعدم التبشير وحفظ السلالة هو ادعاء صهيوني لتبرير العودة إلى الأرض وتكوين دولة مقدسة، لكن التاريخ يشهد أن اليهود الأوائل إلى وقت قريب كانوا مُبشّرين.

5- النبي داوود في العهد القديم كان ملكا ليس نبيا، وقد يستغرب المسلمون أنه شخص عادي في الكتاب المقدس ويرتكب الزنا، هذا له تفسير ربما بأصول النبي داوود في "سفر راعوث" أنه من سلالة (موآبية) وليس عبرانيا، وشعب موآب ليس من نسل يعقوب/ إسرائيل، بل من نسل النبي لوط، هذه الجزئية بحثت فيها حول أصول بني إسرائيل وأنبيائهم وملوكهم لم أجد لها تفسيرا..ولو أحد من الأخوة يوضح الإشكال فليتفضل..

6- الكاتب الأمريكي اليهودي " ألفريد ليلينثال" Alfred Lilienthal في كتابه "أي ثمن لإسرائيل" What Price Israel? صـ 218 قال أن اليهود عندما عادوا من السبي البابلي رجع منهم كثير من الأغيار واعتنقوا اليهودية، في حين بقي كثير من اليهود في بابل ولم يعودوا، ومعنى كلام ليلينثال أن يهود العراق أصولهم ربما من الذين بقيوا بعد السبي، وأن السبايا من العبرانيين كانوا مُبشّرين في بابل أثناء الأسر على يد بختنصر، وظلوا على تبشيرهم واستقطابهم للبابليين بعد موته..

أكتفي بذلك والأدلة كثيرة جدا من علماء التاريخ والأنثربولوجي حول فساد فكرة نقاء العرق اليهودي تجد أكثرها في كتاب "وليم ريبلي" بصفته عالما أنثربولوجيا عارض فكرة قيام إسرائيل على أساس ديني وقومي وعرقي واشتهر بذلك، وطرح أدلته وقتها في الخمسينات ولم يجد ردا كافيا سوى اتهامات له بالنازية والشيوعية..وقد وافقه علماء أجناس آخرون ك "فردريك هيرز" و "يوجين بيتارد" في كتابه "الجنس والتاريخ" وقبّحوا جميعهم فكرة (الجنس الديني) فلا يوجد شئ إسمه جنس إسلامي أو مسيحي أو يهودي، بل جميعهم عقائد من كل الأجناس البشرية..

وأما قصة ربط هذا الادعاء بنقاء العرق فهو مصدر دعوى الصهاينة ضد كل من يخالفهم بمعاداة السامية، وعلم اللغات والأنثربولوجي يثبتان أن لفظ (سامي) يخص اللغة وأصولها المتفرعة من اللغات الأفروأسيوية..لكن ليس له أي مدلول (عرقي) فالسامية العرقية لم تعد موجودة في الحقيقة..

ولا يوجد شئ إسمه (دين سلالي) حقيقي سوى بالادعاء لأهداف سياسية..لكن في الواقع..كل الأديان والمتدينين يختلطون ويدعون الآخر لدينهم سوى الضعفاء في بعض محطات التاريخ، فهم ولظروف سياسية خاصة انكمشوا على أنفسهم وادعوا نقاء الدين عرقيا لتشجيع وإقناع المضطهدين بالصبر وأن تفوقهم ينبع ذاتيا ..وقد حصل ذلك لليهود وغيرهم ممن تعرضوا للقمع والمطادرة طوال التاريخ..








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - العهد القديم يناقض هذا
د. ليث نعمان ( 2020 / 8 / 29 - 19:13 )
فهو يتكلم عن شعب الرب و يمحق من يختلط بلآخرين


2 - داوود او ديفيد نبي في اليهودية والمسيحية
احمد علي الجندي ( 2020 / 8 / 30 - 23:48 )
-
النبي داوود في العهد القديم كان ملكا ليس نبيا، وقد يستغرب المسلمون أنه شخص عادي في الكتاب المقدس ويرتكب الزنا، هذا له تفسير ربما بأصول النبي داوود
-
سيد سامح عسكر
داوود او ديفيد نبي في اليهودية والمسيحية
واما في اليهودية فهو واحد من انبياء التلمود ال
48
تفضل
According to the Talmud, there were 48 prophets and seven prophetesses.[4][1]

The 48 Jewish prophets Edit
Abraham
Isaac
Jacob
Moses
Aaron
Joshua
Phineas
Elkanah
Eli
Samuel (Shmuel ש-;-מ-;-ו-;-א-;-ל-;-)
Gad
Nathan
David
https://en.m.wikipedia.org/wiki/Prophets_in_Judaism
ونبي في المسيحية بنص العهد الجديد

29. أيها الإخوة، يجوز أن أقول لكم صراحة: إن أبانا داود مات ودفن، وقبره عندنا إلى هذا اليوم.
30. على أنه كان نبيا وعالما بأن الله أقسم له يمينا ليقيمن ثمرا من صلبه على عرشه
-
سفر اعمال الرسل اصحاح 2
عدد
29-31
http://www.arabchurch.com/ArabicBible/jab/Acts/2


3 - تمت الاجابة
احمد علي الجندي ( 2020 / 8 / 30 - 23:53 )
-

5- النبي داوود في العهد القديم كان ملكا ليس نبيا، وقد يستغرب المسلمون أنه شخص عادي في الكتاب المقدس ويرتكب الزنا،
-
داوود او ديفيد
ليس رجل عادي وملك عادي في الكتاب المقدس
في اليهودية
هو واحد من انبياء التلمود ال
48
بحيث ورد في التلمود
48
نبي
و7
نبيات
ونبي اممي
اي من خارج بني اسرائيل

اما في المسيحية
فورد في سفر اعمال الرسل
اصحاح 2
عدد 29 -31
ان داوود نبي

اخر الافلام

.. الشريعة والحياة - الشيخ الريسوني يتحدث عن فروض الكفايات وأثر


.. قناة الانسان


.. نشرة الرابعة | تعرف على مسجدي الزرقاء وسديرة بعد اكتمال ترمي




.. أهمية المال في الإسلام | #بذور_الخير الحلقة السابعة


.. ضربة جزاء الزمالك المهدرة ..الحلقة السابعة من مسلسل ضل راجل