الحوار المتمدن - موبايل


دروب القلب

علي موللا نعسان
شاعر و كاتب و مترجم

(Ali Molla Nasan)

2020 / 9 / 12
الادب والفن


دروبُ القلب البحر البسيط

1-رمى الفؤادَ جمالٌ ساقهُُ القدرُ
على دروبِ حُقولٍ سادَها الغَللُ

2-و الحُسْنُ باغتَ في الأفكارِ مأثرةً
تسبي المشاعرَ روحاً رامها الغزلُ

3-و العِطْرُ أغْرى شُعورَ القلبِ مرْتَعِشاً
كما الضميرُ المُعَنَّى رابهُ الخللُ

4-و النفسُ راحتْ تُساهي جفنةَ العِنَبِ
فارتابها من قذى عَيْنِ البرى الخجلُ

5-و الصُّبْحُ انْسابَ في تغريدةٍ هتَفَتْ
على شفاهِ الرُّبى إذْ راقها السَّبَلُ

6-جمالُ رقصِ الندى حابى نُوى الثمرِ
و الغصنُ ماسَ يفي ما شاءتِ العُقَلُ

7-فراحَ الجوى يشْتكي الخفاقَ في ولهٍ
فَشَدَّ عقْلَ المنى فيما تعي المُقَلُ

8-و الفكرُ راحَ يجوبُ الكونَ مُرْتَعِشاً
يُضْفي العزائمَ ريحاً حابها البللُ

9-و الوعدُ جاس على الأحلام في أملٍ
يحنو عليه النُّهى إنْ سرَّهُ الطَّلَلُ

10-و ظلُّ أفعى هوتْ في كثبة فمضت
تعثو على مضضٍ إذْ صابها الوجلُ

11-فراودَتْ ما بدى من عاثرِ التُّرَبِ
في شم أفئدة ينتابها الخللُ

12-فأجهشَ الكربُ فيمنْ عابهُ جَزِعٌ
في رأبِ أفئدةٍ قدْ خبَّها الجَبَلُ

13-فالظُّلْمُ في جوْفِها نحو العرى يثِبُ
و العدلُ في موجةِ الآلامِ ينتصلُ

14-و الحبُّ زكَّى جروحَ الصَّدْرِ معترشاً
كما النباتُ الموشَّى حفَّهُ الأملُ

15-مـاذا أرومُ و قد طافت بنا سفنٌ
و هشَّمتْ في الثرى ما عاثه ُالجللُ

16-فالحزنُ في صفوةِ الآمالِ منتحبٌ
كما جنون النهى بالفكرِ يعتضلُ

17-وكـلُّ وعدٍ براهُ العلمُ مـرتحبٌ
وكـلُّ لحنٍ سقى الأوتارَ مبتجلُ

18-صَدى الشعورِ سعى في غمرةِ النُّوَبِ
حيث المشاهدَ بدتْ تعتادها المِلَلُ

19-إذا الكرامُ سعوا في رفدِ مأدبةٍ
لاقى الفقيرُ شعوراً وافهُ الرَّفلُ

20-و انزاحَ عنْ رمقِ المحتاجِ ما يجِفُ
و صار في غائرِ الأحزانِ ما يجَلُ

21-صافي السريرةِ لا تُلهيهِ مسألةٌ
على رُبوعِ الرِّضى إن صابهُ الهزلُ

22-فمن توانى و أرضى البطنَ في مردٍ
فقدْ أضاعَ السَّدى فيما تُرى الحَلَلُ

23-إن الرَّشادَ طريقٌ سامَهُ الرَّغَبُ
وليسَ خوف الردى يعتادهُ البَطلُ

24-فَمنْ تعافى و أزكى العينَ في حببٍ
فقد أزاحَ القذى فيما تشي الحُللُ

25-و من أجادَ الهُدى في قِفْوَةِ الهِمَمِ
فقد أشادَ القِرى فيما تعي النُّصُلُ

26-فصاحبُ الحقِّ لا يمضي على كذِبٍ
و لا يُضارُ النُّهى إِنْ عَضَّهُ الدَّجَلُ

27-و ليسَ يرعى مـن الإجحافِ ما يزرُ
بلْ يرتضي ما حباهُ الرُّشْدُ و العَمَلُ

28-و ليسَ يرضى بما جافى عرى العُصَبِ
فالأرضُ في موجةِ الأسقامِ ترتملُ

29-و من تعاطى الخُطى نحو البغي شغِفاً
و عاشرَ الحُمْقَ فيما رادَ لا يصلُ

30-فالهَّمُّ مُسْتعتبٌ من محنةٍ غَمَطَتْ
و الصَّبرُ تصقلهُ الأيامُ و المقلُ

31-مـاذا أقولُ و قد ماطَتْ بنا عِلَلٌ
و سطَّرَتْ في البرى ما لاكَهُ الأَجَلُ

32-مـاذا أجيبُ و قد تاهتْ بنا سبُلٌ
و شتَّتْ في الوغى ما خاضَهُ الرَّمَلُ

33-فالكونُ من رقدة الأسقام مضطربٌ
يطغى عليه الونى المرتابُ و الثَّملُ

34-إن الصوابَ سبيلٌ حدَّهُ شَجَرٌ
و إنَّ حقلَ الرؤى قد غرَّهُ الجللُ

35-فالقلبُ مُستلهمٌ من فكرة نبطتْ
و الوجد تلثمه العبْراتُ و القُبَلُ

36-مَن قدسَ الخوض في الوغى على مَدَرٍ
من الذنوبِ و أمْضى السَّيْفَ يُنْتصَلُ

37-و تاهَ عنْ رأبِ أسنانِ الردى قُدُماً
حيثُ المشاعرَ بدتْ يرتابها الخللُ

38-فالعقلُ في بغتة الآمالِ منتفضٌ
كما ورودُ النهى بالسلمِ ترتفلُ

39-شذى الورودِ سعى في لهفةِ العبرِ
حيث الحنينَ وعى ما رادهُ الأملُ

40-إنَّ السعادةَ درب ٌزادُهُ ثمرٌ
و إنَّ نيلَ المنى يحتاجُهُ العملُ


‏Oslo 4-9-2020








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. الألبوم اللي كان وش السعد على #حكيم??.. واللي عمل بيه نقلة م


.. الفنان سلفادور دالى.. من هو صاحب قناع عصابة البروفيسور


.. فيلم عن قاسم سليماني يثير الغضب بكردستان العراق




.. فنان فيتنامي يحول أوراق اللوتس إلى لوحات فنية


.. تقلا شمعون: فيلم مورين هو فيلم تاريخي و ليس ديني فقط و بطال