الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


يا أسفي

سهام مصطفى

2020 / 9 / 19
الادب والفن


رأيت فيك كل الرجوله
حين كنت تتكلم
لمست فيك كل البطوله
حين كنت تتقدم
وضعت فيك كل الثقة
حين كنت تتوسم
بصفات احسبها غابت عنك منذ زمن
لم أكن أحسب انك ستتحول الى شرذمة
أكل عليها الدهر ومضى
كلمات جوفاء كانت تتطاير من فاهك
تتطاير مع الريح كريشة جوفاء دون مستقر
تظاهرت انك ابن البوادي الذي لايُثلم
نعم انك لا تُثلم لانك انت الثلمة نفسُها فكيف لك ان تثلم
يا أسفي حين تحولت من زارع للبذر الى قالع لها

وتأتي منك
احرف خرساء
مواقف جوفاء
وعود كلها تتناثر في بيداء
انهزام كهزيمة الجبناء
صور متناقضه اراها بأعين عمياء
وانهر فاضت بالكذب ظنا انها تروي ارضا جرداء
فلسفة عميقة صدقها الاغبياء
ولكن...................
لا بد ان يأتي يوم تجد فيه الخرساء نطقت
والشجاعة توثبت
لتتحدى طغيانك الجارف الكاذب
المنمق الذائب
في بحور اسمها الرياء
وتظهر حقيقة من ادعى وبرياء
انه هو ولا أحد غيره
من يزرع الارض طيبا بعد عطشها وبورها
وسيجعل منها حديقة غناء
يا اسفي على من قال اني ها هنا
لا تحزني
لا تتأسفي..
فيا اسفي لاني لم اجدك هنا ولا هناك
بل رحلت
دون اية كلمة
وكأن الكلمات الخرساء احتوتك
فلم تعد تستطيع النطق لانك اخرس الضمير
ويا عجبي على من يخرس ضميره
فيبيح لنفسه ما يشاء
يبيح لنفسه ما يشاء








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. فيلم عن حياة -مايكل جاكسون-.. والبطل ابن شقيقه


.. طاليس المغربي.. لماذا أغضب الفنان الكوميدي المغربيات؟




.. تفاعلكم : الفنان الكبير ياسر العظمة يشن حربا على باب الحارة


.. ما بين الحزن الطاغي والفرح الغامر .. تشكل الموسيقى الكردية أ




.. هكذا تحدت مصورة الأفلام السودانية عفراء سعد الصور النمطية