الحوار المتمدن - موبايل


همسةٌ بقلم -الفيلسوف- عنترة بن شداد

علي الجنابي
كاتب

(Ali . El-ganabi)

2020 / 9 / 22
الادب والفن


تقدمة مني لهمسة عنترة:
[ينأى اللسانُ إلّا لِذرفِكَ - ياعنترةَ - أن يتَذَوَّقَ , وينهى البنانَ دون حَرفِكَ أن تتَسَوَّقَ.
أفَهنالكَ بيانٌ كمثل هذا البيانِ الأولِ! أم هنالكَ لسانٌ كمثلِ هذا الّلسان السلسلِ! أم هنالك عنانٌ كهذا العنانِ الجلجلِ! أفهنالك كنانٌ كهذا الكنان الكلكل؟
غَرِّدْ ياعنترة, غَرِّدْ وعجبي أنّ كلَّ بيتٍ في القصيد في سبقٍ مع جيرانه الأكمل الأكحل. غَرِّدْ ياعنترة و(حكم سيوفك فى رقاب العذل).
حكم سيوفك بذي قلمٍ صائمٍ عن البلاغةِ أو غافلٍ متغافل.
حكم سيوفك بنائمٍ عن الفصاحةِ وبنومهِ متفذلك بتوغل,
حكم سيوفك بحائمٍ في بيانِ (أُشَيقِرٍ) بتواكلٍ مُتَكَبَّل.
لا (تشايكوفسكي) ياعنترة هنا ينفع ولا (نيتشة) هنا يدفع, ولا(همنغواي) هنا يشفع, ولا (غوته) لِلهامِ هنا يرفع, وكلٌ في محرابِك راكعٌ وبتنسكٍ محتفل]!
هيا إبن شداد, هاتِ ما عندكَ من لؤلؤٍ نفيسٍ أجمل, أيها العبدُ الأسود, ذو لسانٍ أجزل. إنطلقْ وحَكِّم سُيوفَكَ..حَكِّم سُيوفَكَ..
حَكِّم سُيوفَكَ في رِقابِ العُذَّلِ, وَإِذا نَزَلتَ بِدارِ ذُلٍّ فَاِرحَلِ..
وَإِذا بُليتَ بِظالِمٍ كُن ظالِماً
وَإِذا لَقيتَ ذَوي الجَهالَةِ فَاِجهَلِ
وَإِذا الجَبانُ نَهاكَ يَومَ كَريهَةٍ
خَوفاً عَلَيكَ مِنَ اِزدِحامِ الجَحفَلِ
فَاِعصِ مَقالَتَهُ وَلا تَحفِل بِه
وَاِقدِم إِذا حَقَّ اللِقا في الأَوَّلِ
وَاِختَر لِنَفسِكَ مَنزِلاً تَعلو بِهِ
أَو مُت كَريماً تَحتَ ظُلِّ القَسطَلِ
فَالمَوتُ لا يُنجيكَ مِن آفاتِهِ
حِصنٌ وَلَو شَيَّدتَهُ بِالجَندَلِ
مَوتُ الفَتى في عِزَّةٍ خَيرٌ لَهُ
مِن أَن يَبيتَ أَسيرَ طَرفٍ أَكحَلِ
إِن كُنتَ في عَدَدِ العَبيدِ فَهِمَّتي
فَوقَ الثُرَيّا وَالسِماكِ الأَعزَلِ
وَبِذابِلي وَمُهَنَّدي نِلتُ العُل
لا بِالقَرابَةِ وَالعَديدِ الأَجزَلِ
وَأَنا اِبنُ سَوداءِ الجَبينِ كَأَنَّه
ضَبُعٌ تَرَعرَعَ في رُسومِ المَنزِلِ
الساقُ مِنها مِثلُ ساقِ نَعامَةٍ
وَالشَعرُ مِنها مِثلُ حَبِّ الفُلفُلِ
وَالثَغرُ مِن تَحتِ اللِثامِ كَأَنَّهُ
بَرقٌ تَلَألَأَ في الظَلامِ المُسدَلِ
يا نازِلينَ عَلى الحِمى وَدِيارِهِ
هَلّا رَأَيتُم في الدِيارِ تَقَلقُلي
قَد طالَ عِزَّكُم وَذُلّي في الهَوى
وَمِنَ العَجائِبِ عِزَّكُم وَتَذَلَّلي
لا تَسقِني ماءَ الحَياةِ بِذِلَّةٍ
بَل فَاِسقِني بِالعِزِّ كَأسَ الحَنظَلِ
ماءُ الحَياةِ بِذِلَّةٍ كَجَهَنَّمٍ
وَجَهَنَّمٌ بِالعِزِّ أَطيَبُ مَنزِلِ!
إنه ليس سارتر! إنه الفيلسوف عنترة.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. من الحرمين | مكتبة الملك عبد العزيز العامة اتخذت خدمة الثقاف


.. أول مرة من أوضة العمليات?.. عشنا مع الفنانة الكويتية هند الب


.. الكوميدي اللبناني چاد بو كرم في مواقف طريفة مع أمل طالب في ا




.. Go Live - الممثل علي منيمنة


.. Go Live - الممثل علي منيمنة