الحوار المتمدن - موبايل


شيوعي/طبيب/رئيس بالوراثة

جمشيد ابراهيم

2020 / 10 / 3
الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع


تجد من ينتمي للحزب الشيوعي او هو ماركسي ليس لانه فعلا فهم الشيوعية او الماركسية بل لان الاب انتمى الى هذه الفكرة او الحزب اي بالوراثة على غرار الذي يلد في عائلة مسلمة فهو مسلم و هو طفل رضيع او الطفلة التي تلد في عائلة شرقية تخطب في ساعة ولادتها لابن العم او ابن الرئيس الاكبر حتى اذا كان معتوها فهو الذي يستلم مقاليد الحكم بعد الاب كالنظام الملكي و هذا احيانا لا يختلف عن ابن الطبيب الذي يصبح طبيبا بحكم الوراثة. بدون شك تصيغ عقلية العائلة و المجتمع الاولاد و الاحفاد و لكن لا يعني هذا حبس عقلية الجيل الجديد في زنزانة عقلية الاب الى الابد.

و هذا يعني جيلا جديدا من المنتمين بالوراثة و عندما تسأل لماذا تنتمي للحزب الشيوعي يقول لك لانه فتح عينيه على محيط شيوعي منذ الطفولة و لكنك تجد ايضا من ينتمي الى حزب اخر او يختار مهنة اخرى او يتنازل عن العرش لانه لا يريد تبني هوية الاب ليبحث عن هويته الشخصية فهو عندما يقول (انا) يعني هو نتيجة شخصين (الام و الاب) و هكذا اذا رجعت الام او رجع الاب الى الوراء لتصبح النتيجة اربعة اشخاص لتستمر العملية الحسابية الى ما لا نهاية.

تجد الابن مدينا و احيانا البنت مدينة لهذه الانتماءات رغم الخبرات الشخصية المختلفة كنوع من الولاء العائلي او العقائدي. يظل الابن الوفي يدافع عن عقيدة او حزب الاب مدى حياته و طبعا لا تجد شيئا يذكر في ممارساته يدل على سبيل المثال على شيوعيته او ماركسيته فهو رأسمالي في ممارساته و مادتيه و طموحاته تماما مثل حديث رئيس دولة غربية ديموقراطية و مسيحية في منهجها في ليلة رأس السنة الجديدة يدعو الى الاخوة و الاحترام و حب الخير و انك ترى في هذا الحديث اخوة (الذئب و الغنم) ليستمر في اليوم الثاني ببيع اسلحة الحرب لدول تحارب بعضها البعض.
www.jamshid-ibrahim.net








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - تتناسى
د.قاسم الجلبي ( 2020 / 10 / 4 - 13:20 )
السيد جمشيد ،بما ذكرته هنا نجد بعض الحقائق ،ان ينبنى بعض افراد العائلة بم يتبناه الاب م👍-;-من افكر الماركيسي،ولكن هناك العديد من الاجيال قد تبنت افكارا تختلف عن ذويهم لاءن الحياة والمبادئ والافكار تتغير،،هذا من جهة،،ولكنك الم تعرج عن الاحزاب الكردية ،الحزب الكردي الديمقراطي اصبح كليا لعائلة البارازني،كما هي في حالة الحزب الوطني الكردستاني هم من عائلة مام جلال الطالباني،انك تنظر بمنظار احول لا بالعينيين ،،،ان كان بيتك من زجاج فلا ترمي الناس بالحجر،،مع التقدير،،،قاسم الجلبي


2 - الاخ العزيز قاسم الجلبي
جمشيد ابراهيم ( 2020 / 10 / 4 - 13:48 )
عزيزي استاذ قاسم
اولا لك الشكر الجزيل على المداخلة و يسعدني مرورك
انا لا استثني القيادات الكوردية لان العقلية هي نفس العقلية الشرقية و هناك الكورد من المسلمين و الشيوعيين و الاطباء و الرؤساء الخ الانتماء و تسلم السلطة بالوراثة مرض شرقي بصورة عامة في بلدان الواسطات و ثقافة ابن العم

و لكن تطرقت في المقال ايضا الى النفاق الغربي في الدفاع عن حقوق الانسان و الديموقراطية و في نفس الوقت عقد صفقات لبيع اسلحة الحرب و تسلم الرئيس الامريكي بوش الابن الرئاسة بفضل والده و بعض الغش في الانتخابات واضح جدا - هذا و قد انتقدت ايضا الديموقراطيات الغربية و ادارة اقليم كوردستان في مقالاتي - و لكن لا يمكن مقارنة فساد الادارة الكوردية الصغيرة و الضعيفة مع فساد ادارات دول عربية كثيرة و ما تحقق في اقليم كوردستان الجنوبية في فترة قصيرة نسبيا رغم الفساد يستحق التقدير و التامل
دمت بالف خير

اخر الافلام

.. النزاع الإسرائيلي – الفلسطيني: بايدن يعرب لنتانياهو عن -تأيي


.. عيدان لانداو


.. مظاهرة احتجاج جديدة أمام سفارة إسرائيل في العاصمة الأردنية ع




.. واشنطن بوست تكشف عن موافقة الإدارة الأمريكية على صفقة الأسلح


.. إطلاق ست قذائف من لبنان في اتجاه إسرائيل وجيشها يرد بقصف مدف