الحوار المتمدن - موبايل


ما مدى نجاح استخدامنا لأدوات التكنولوجيا الرقمية بالتعليم في وقت أزمة كورونا

خالد مختار عثمان

2020 / 10 / 10
التربية والتعليم والبحث العلمي


المقدمة
و لقد شهد العالم في الآونة الأخيرة انتشار فيروس كورونا ، التي أدت إلى توقف الحياة التعليمية في مؤسساتنا العلمية في اختلاف مراحلها ، مما يودي بنا الي التفكير مباشرة نحو استخدام التكنولوجيا التعليم الالكتروني التي يمكننا التغلب على هذه الأزمة في الوقت الراهن، وفيما يأتي توضيح أسباب التوجه نحو استخدام التعليم الالكتروني لتجاوز أزمتنا الحالية نتيجة للتطورات التي ظهرت في هذا العصر حتى أطلق عليه عصر المعلومات وهذه التسمية نتجت عن الاهتمام الذي توليه الدول المتقدمة لتقنية المعلومات مما دفع كثير من الباحثين فقد مما دفع بالمؤسسات التعليمية باستخدام وسائل تربوية معاصرة من اجل خدمة العملية التعليمية.
بعد ما اتخذت الحكومة الليبية اجراءات والتدبير الاحترازية لمواجهة تسلل فيروس كورونا المستجد إلى ليبيا، لقدت إعلان الوزارة التعليم بوقف الدراسة بالمدارس العامة والخاصة والمعاهد والجامعات مما تؤثر سلباً على عمليات التعليم ومخرجاته. حيث اتجهت الحكومة باستخدام التعليم الالكتروني في التدريس، حيث استخدام المدارس والجامعات تطبيقات الإلكترونية المخصص للدروس عبر الإنترنت باستخدام تطبيق "جوجل كلاسروم" (Google Classroom) وزوم(Zoom)، الذي يسهِّل التواصل بين المعلمين والطلاب سواء داخل المدرسة أو خارجها، وقد لجأت بعض الجمعات الليبية إلى توفير الاشتراك وتطبيق لكل طلابها كوسيلة للتعلم عن بعد، وتطبيق رقمي يساعد الطلاب على توثيق ما يتعلمونه في المدرسة وتقاسمه مع المعلمين وأولياء الأمور وزملاء الدراسة، وحتى في "الدروس المحورية ستعوض بدروس عن بعد تسمح للتلاميذ والطلاب والمتدربين المكوث في منازلهم ومتابعة دراستهم عن بعد.



المحـور الاول:
لكي يحدد مقدار نجاح استخدام التكنولوجيا الرقمية في ليبيا وقت الأزمة الحالية العديد من العوامل الرئيسية لابد ان تكون استخدامنا لأدوات التكنولوجيا الرقمية بالتعليم ذات فعالية وجدوى، ويمكن من خلالها أن تعطي تلك الأدوات الرقمية النتائج المرجوة ، حتى نستطيع تجاوز أزمتنا الحالية ودلك لا يتم الا و على القائمين على المناهج التعليمية وسياساتها تقييم ومراجعة شاملة لاستخدام أدوات التكنولوجيا الرقمية أثناء الأزمة و الوقوف على مواطن القوه و الضعف، وتصحيح الأخطاء السابقة، وتعزيز الإيجابيات من التجربة الحالية، بالإضافة إلى بناء استراتيجيات عامة وشاملة ومناسبة لكل مرحلة دراسية على حدا، داخل المؤسسات التعليمية باستخدام في ليبيا
المحـور الثاني: الاسـتنتاجات والمقترحات:
إن النتائج التي تم التوصل إليها تستلزم تفسيرها لبيان الأسباب والمحددات التي قد تنعكس على إمكانية تطبيق التعليم الالكتروني، سعياً لإيجاد المقترحات الملائمة في هذا المجال.
أولا: الاستنتاجات:
1.ان التعليم التقليدي والتعليم الإلكتروني يتفقان في الغاية ولكن يختلفان في الوسيلة، فالغاية من التعليم هي تتمثل في الحصول على مخرجات على مستوى عالٍ جدا تتميز بالمعرفة المتقدمة والتأهيل الجيد للطلاب والمتعلمين.
2.التعليم الإلكتروني يلعب دورا مهما في الرفع كفائه من جودة التعليم وإنجاح العملية التعليمية، بهذا لا يمكن الاستغناء عن التعليم التقليدي دون إقصاء الدور الأساسي ودور المدرس في التوجيه والإرشاد وتسهيل مصادر المعلوماتية للمتعلم، بعكس دمج التعليم التقليدي بالتقنية الحديثة حتى يساعد في إنجاح العملية التعليمية داخل المؤسسات.
ثانيا: المقترحات:
أوصي بانه هذا الدراسة يرفع درجة اهتمام جميع أعضاء هيئة التدريس في المدارس والجامعات بالتقنية وذلك بتكثيف الدورات التدريبية ورشات عمل من شانها يساعد في إنجاح العملية التعليمية. إقامة دورات للمعلمين عن كيفية التعامل مع تكنولوجيا المعلومات والاتصال.
وتشجيع البحث العلمي في مجال التعليم الالكتروني (الافتراضي) وذلك بتخصيص دعم مادي لإجراء هذه البحوث وتعميمها، كدلك أيضا إقامة مؤتمرات وندوات علميه لتعريف اهميه استخدام التقنيات الحديثة في داخل المؤسسات التعليمية.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. فرنسا تؤكد: إيران بصدد امتلاك قدرات لصنع أسلحة نووية


.. هل تخشى عواصم أوروبية من المظاهر الشعبوية بعد اقتحام الكونغر


.. بين ترامب وبايدن.. الأوامر التنفيذية وصياغة السياسات الأميرك




.. أوروبا وإيران.. والاتفاق النووي | غرفة الأخبار


.. ميليشيات الحوثي الإرهابية.. زمن الإفلات من العقاب | من الريا