الحوار المتمدن - موبايل


فرنسا وصراع الوجود

سامح عسكر

2020 / 10 / 22
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


في عام 2010 أرسل زعيم القاعدة "أسامة بن لادن" تهديدات لجمهورية فرنسا تتضمن قتل مجموعات وتفجير منشآت رداً على مشاركة فرنسا في حرب أفغانستان والوجود الفرنسي في غرب أفريقيا، الذي سبق ذلك حادثة احتجاز رهائن فرنسيين في النيجر للضغط على الرئيس "نيكولا ساركوزي" على تنفيذ مطالب التنظيم من ناحية، ومن ناحية أخرى إرهاب الناتو والاتحاد الأوروبي عن دعم الولايات المتحدة في حربها ضد التنظيم..

الآن في 2020 تتجدد حوادث الإرهاب في فرنسا ولكن بصيغة جديدة ومطالب جديدة، فالهدف هذه المرة معروف ومحدد وهم صحفيين ومُعلّمين فرنسيين سقطوا صرعى على يد الإرهاب منذ عام 2015 بحجة الرسوم المسيئة للرسول محمد، وبالتوازي مع تصريحات الرئيس الفرنسي الحالي "ماكرون" ضد الإسلام السياسي أو الإسلاموية بتعبير اللغة الفرنسية ضد الجماعات الجهادية، وهو ما جرى تفسيره خطأ عن طريق ترجمة خاطئة للمجتمع الإسلامي على أنه عداء لأصل دينهم..أو بمفهوم المتشددين "حرب صليبية جديدة"

منذ 2010 وحتى الآن لم تتوقف فرنسا عن طموحاتها بحصار المسلمين الراديكاليين مع ظهور متوسط لليمين الديني المسيحي في مظاهرات نفس العام - 2010 – ضد ما أسموه "أسلمة فرنسا" بالخصوص في حي "لاغوت دور" في باريس والمشهور بأفريقيا الفرنسية لكثرة المسلمين الأفارقة فيه ، الأمر الذي دفع هؤلاء المسلمين لفرض أعرافهم وتقاليدهم الإسلامية الخاصة في الحي كتحريم بيع الكحول ولحم الخنزير، مع شعارات وتحريض للجماهير في الشوارع ضد الخطر القادم من قلب الدين الإسلامي وأفريقيا تحديدا.

إذن ما صرّح به ماكرون منذ أيام عن خطط لمقاومة الراديكاليين المسلمين في فرنسا ليس جديدا، بل مشروع سياسي من تيارات متعددة يصبح بتبني ماكرون له حاصلا على دعم أقصى اليمين واليسار، وهو ما يُنبئ عن تحالف أو انتفاضة فرنسية قريبة ضد المسلمين إذا لم يجري ضبط الأحداث لمصلحة الأقلية المسلمة التي قد تتعرض لاعتداءات على غرار ما حدث في نيوزيلندا في مارس 2019، لاسيما أنه وفي تاريخ فرنسا الحديث لم يجتمع اليمين واليسار بهذا الشكل ضد فئة أو معتقد تحديدا، مما سيكون له أثر كبير على قوانين الهجرة والجنسية من ناحية، وعلاقات فرنسا مع العالم المسلم من ناحية أخرى.

وإن كانت علاقة الفرنسيين مع الدول المسلمة في تقديري لن تتضرر نظرا لتبني الجمهورية في باريس قواعد ومبادئ علمانية راسخة لا تطبق فقط في القطر الفرنسي داخل أوروبا ولكن في ممتلكات فرنسا ما وراء البحار، وخصوصا جزيرة "مايوت" المسلمة التي تقع بجوار أرخبيل "جزر القمر" تلك الجزيرة التي يبلغ عدد سكانها 200 ألف نسمة رفضت الاستقلال عن فرنسا في السبعينات مع جزر القمر، وفضلت أن تكون جزء من الجمهورية الفرنسية وتتقيد بكل قوانينها العلمانية، وهو ما أغضب حكام جزر القمر المسلمين الذين يرون الجزيرة ميراث لهم وشعب مسلم واحد يجري "فرنجته" وصبغه بتعاليم ولغة فرنسية وربما حسب ما يتخوفون من غزو التبشير المسيحي للجزيرة بهدف تحويلها عن الإسلام كما يدعي رجال الدين.

وضع جزيرة "مايوت" الاقتصادي أفضل بكثير من أوضاع جزر القمر، وقد دفع ذلك الكثير من سكان القمر للهجرة إلى مايوت لقاء العمل والسياحة والدخل الوفير، ولولا الدعم الفرنسي لمايوت ما حصلت على هذه الميزة في حين تظل جزر القمر أفقر من المتوقع خصوصا وأنها يفترض أن تحظى بدعم عربي خليجي للحفاظ على لغتها العربية ودينها الإسلامي ، وأن تظل جزء من جامعة الدول العربية بموقعها السياسي الفريد على الساحل الشرقي لأفريقيا.

إن ما يهدف إليه الفرنسيون كما هو مخطط وأعلنه ماكرون ليس القضاء على الإسلام فهذا ضد مبادئ العلمانية والثورة الفرنسية، وصار راسخا في ثقافة الحضارة المعاصرة التي انتعشت واستفادت من ثورة الفرنسيين قبل 200 عام، إنما يهدفون للقضاء أو لحصار الفكر الجهادي الإسلامي المتشدد والذي قد يلتحف أحيانا في عباءة رجال الدين ويصبح له مشروعية قانونية في المساجد ومؤسسات الدين التي لا يرفض القانون العلماني إنشائها بل يرعاها وفقا لمبادئ حقوق الإنسان العلمانية في حرية المعتقد، وهذه الجزئية تكاد تكون غائبة كليا عن مجتمعات المسلمين التي كانت وتظل أسيرة لدعايا من الشيوخ والإسلاميين ضد كل من ينتقد أو يواجه أساسات الفكر الجهادي الذي هو ركن أصيل في المذهب السني الإسلامي بالخصوص.

حتى خطاب ماكرون الذي هاجم فيه الإسلام السياسي أو لفظ الإسلاموية المقصود به فكر الجماعات الراديكالي تمت ترجمته عربيا على أنه هجوم على الإسلام كدين، وهذه من عيوب الترجمة والجهل بالثقافات، علما بأن معالم الأديان العليا في المعابد تظل شاهدة على توجه الدول، ففرنسا سواء في الجمهورية أو مستعمراتها في الخارج لا تمنع المساجد وتساوي بينها وبين الكنائس وفقا لقانون علماني لا يحجر على التدين الشخصي والشعائر، إنما يحجر على توظيف هذا التدين وتلك الشعائر في عمل سياسي..

إنما المشكلة بين فرنسا والثقافة الإسلامية المعاصرة قد تكون أعقد مما نتخيل، كون العُرف الإسلامي المتأزم مع قيم الجمهورية العلمانية لا يتلخص فقط من قضايا الجهاد والشريعة، ولكن في العادات والتقاليد المستندة على الحلال والحرام، ففي مدينة "روبية" الفرنسية على الحدود مع بلجكيا تقطن جالية إسلامية كبيرة دفع بعض أصحاب المطاعم الكبرى في حصر لحومهم في المتاجر بما يعرف ب "اللحم الحلال" وحسب وجهة نظر العلمانيين أن قيم الدولة تمنع هذا البيع لكونه احتكار وأسلمة المدينة ثقافيا، والبديل العلماني هو بيع كافة أنواع اللحوم وترك حرية الشراء للزبائن وفقا لقناعاتهم وميولهم.

مما يعني أن المواجهة بين فرنسا وبعض المسلمين لم تعد فقط تعمل في إطارها الراديكالي الديني أو القومي..ولكنها دخلت في صميم الثقافة نفسها ، لاسيما أن الفرنسي يرى علمانيته شمولية غير محصورة في جانبها السياسي بل تشمل الثقافة أيضا، ولديهم حساسية مفرطة ضد أي ثقافة ناشئة متغولة للأديان..

وبرأيي أن للمسلمين فرصة كبيرة في التواصل مع إدارة ماكرون وإقناعها بتخفيف الحملة الدعائية الكبيرة التي تجري حاليا ضد الإسلام السياسي، ويوظف فيها أحيانا متشددون ضد الإسلام نفسه كدين ، وبمدّ الخط على استقامته على هذا النحو فيعني أنه وربما نرى في المستقبل من يحكم فرنسا هو أكثر خطورة من ماكرون على المسلمين، فالرجل لا زال لم يرفع سلاحا ولم يحشد جيشا ولا شعبا..وكل هذه التجمعات تجري خارج نطاق الحكومة عن مؤسسات العمل المدني والأحزاب في اليمين واليسار، لكن تدخل الحكومة وقيادتها لحملة قومية ضد المسلمين ربما نرى محاكم تفتيش وهجرة جماعية لمسلمي فرنسا، وفي تقديري أن الإنسان الذي بدأ ثورته بذبح الملوك في القرن 18 ولم يسلم منه حتى الثوار كالقائد الثوري "روبسبير" الذي أعدمته الثورة الفرنسية نفسها لمجازره لن يتردد في فعل ما يريد أيا كان هو..

الإنسان الفرنسي عنيف جدا وشخصيته حادة وانتقامه بشع، فلو ظهرت تلك الجوانب للمسلمين سيمر مسلمي فرنسا وأوروبا بالعموم بأزمة ديمغرافية في حال لو اشتعلت المواجهة بين المسلمين والجمهورية الفرنسية كما هو مخطط من بعض المتطرفين الذين يحشدون قواهم الآن ضد فرنسا بدعوى الحرب الصليبية واستدعاء كل مفردات الحرب الدينية في التاريخ، علاوة على استدعاء جرائم فرنسا نفسها في الجزائر والمستعمرات لحشد الجمهور إلى مواجهة في ظني أنها ستكون غير متكافئة نظرا لأن دول المسلمين نفسها تعاني من الجماعات الراديكالية الإسلامية التي تعاني منها فرنسا الآن وتولي لها جانب مقاومة لا زال في بداياته وملامحه لم تظهر بشكل جيد.

نحن أمام حالة صدامية في الحقيقة بين دولة تريد فرض أسلوبها العلماني اللاديني والذي كان سببا في نهضتها وتحضر شعبها، وبين أسلوب الشيوخ والإسلاميين الذي كان سببا في توسع الغزوات والإمبراطورية الإسلامية منذ القرن 7 م، لاسيما أن فكرة الانتقام التي يرفعها قاتلي الصحفيين الفرنسيين وضد كل من يرسم النبي محمد بصورة مسيئة هي جزء من فكرة الجهاد العليا التي تهيمن على فلسفة الجماعات وقطاع كبير من المسلمين الذي لا زال يرى أن حضارة المسلمين الأولى لم تتحقق سوى بالحرب والغزو، وبالتالي عليه أن يحارب وينكل بالأعداء لتعود الأمجاد الأولى..وقد سبق نفي هذه القاعدة المعرفية بإثبات أن حضارة المسلمين تحققت في العصر العباسي الثاني الذي شاعت فيه الحرية الدينية وتساوت دول الشيعة والسنة في النفوذ والانتشار، وأصبح لكل دولة مفكريها فأصبح البديل اللامركزي للخليفة العباسي هو الضامن على ظهور تلك العقول دون قيود دينية.

خلافا لو كان الخليفة العباسي مسيطرا على أكثر من 20 مليون كم2 وبقرار فردي إلهي لن يتحقق ذلك النهوض الذي سيجري تفسير أي عمل إبداعي نقدي للشائع على أنها معارضة سياسية للحاكم، وهذه من آفات النُظُم الفردية دائما وهي احتكار الحقيقة ثم تفسير أي نشاط وانتقادات مغايرة على أنها خيانة وردة وخدمة لأعداء الدولة والخليفة والدين..

إن المواجهة بين فرنسا والمتطرفين المسلمين محسومة مسبقا، فعلاوة على أن موقف أغلب الدول المسلمة نفسه يتطابق جوهريا مع موقف فرنسا – خصوصا بعد ظهور داعش – فالفرنسيون يملكون أدوات الصراع والضغط الكافي باقتصاد جيد ونفوذ ثقافي وسياسي ممتد خارج الحدود وحلفاء أوروبيون متحمسون لحسم هذه القضية التي أصبحت مقدسة في نفس كل أوروبي من خلفية غير مسلمة بالخصوص، علما بأن هناك مسلمين يؤيدون العلمانية الفرنسية ويتسلحون في ذلك بقيم معرفية وأخلاقية وتاريخ لحضارة بلدهم أصبح مهددا بفعل الوافدين أو بالأحرى الثقافة الوافدة التي حلّت عليهم بأثر الانفتاح وإيمان الدولة بحقوق الإنسان.

في المقابل أن المتطرف المسلم ومن خلفه رجال الدين والثقافة الشعبية المسلمة ينظرون لفرنسا والغرب عموما بنظرية المؤامرة، وأن ادعاءات الحرية وحقوق الإنسان الفرنسية هي مزاعم كاذبة، ففرنسا وبغض النظر عن تاريخها الإجرامي معهم لكنها تؤيد وتدعم حكومات مستبدة ..وهذا مدخل مهم جدا لبناء حاضنة شعبية للجماعات التي ترى أنه لا يفل الحديد إلا الحديد، فالفاشية الإسلامية في نظرهم هي الحل لمقاومة الفاشية الفرنسية أو المسيحية أو الأوروبية حسب تعريفهم، بالمقابل يتبنى نفس المنهج مؤيدي ماكرون وخططه لمقاومة الإسلاميين..فالبعض منهم يرى أن الفاشية والإقصاء هو الحل الوحيد الآن لوقف التمدد الديني للجماعات في فرنسا، وإنهاء سيطرتهم على المساجد والجمعيات الخيرية التي صارت هي الأخرى تعمل في نطاق تبشيري خلافا للمهمة الأصلية التي وجدت لها.

وأختم بتأكيدي على حقيقة مهمة ذكرتها في المقال، أن ماكرون على الأرجح هو أقل خطرا على المسلمين من بدائل فرنسية تعمل في الخلفية وتستعد لاغتنام الفرصة الآن لكي تُجهِز على الثقافة الإسلامية وما يتبعها من حضور إسلامي في الشارع الفرنسي، فاليمين المتطرف والقومي داخل فرنسا يعمل ويستفيد الآن مما يحدث، ويصارع قوى برلمانية وحزبية تحد من نفوذه الذي سيكون أول تهديد لقيم الجمهورية الفرنسية منذ 100 عام تقريبا واستقرار الحكم في تلك الدولة التي لم يتوقف الصراع فيها ومعها منذ 200 عام كقوى كبرى، والفرنسيون بالعموم لا يؤمنون بعلمانية سياسية فحسب بل بنموذج ثقافي شامل ضد رجال الدين والتمييز الطائفي، ولو وضعت فرنسا بين خيارين أحدهما جماعات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في شوارع باريس فلن تتردد في الخيار الثاني مهما كان كارثيا.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - لقد جنت على نفسها براقش
مروان سعيد ( 2020 / 10 / 22 - 12:05 )
تحية للاستاذ سامح عسكر وتحية للجميع
ان لكل شيئ حدود ومازاد عن الحد فقد يتضرر فرنسا وجميع الدول الاوربية جميعهم تحت الخطر لاان النسبة الحاضنة لداعش كبرت وترعرعت باحضان الاوربيين وبتمويلهم
لقد اعطوهم مساعدات وبيوت ومساجد والوقت الكافي لاي تنظيم لكي يتفرغ للتخطيط والتدريب والاستعداد وبعدها الانقضاض واليوم وقت الانقضاض
داعش عرفت انها اخطائت وقت ان باشرت بتاسيس دولة فكان استهدافها سهلا اما اليوم فهي بين اعدائها وهم رهائن عندها واذا تاخروا قليلا ستكون الكارثة واسلمة اوربا مؤكدة
استاذ سامح لااحد يعرف خطورتهم الا الذي انكوى بنارهم
انهم مثل رسولهم يثيروا الرعب لمسافة شهر وخاصة للاوربي اذا شاهد قطرة دم يغمى عليه
فكيف راس مقطوع وعشرات الطعنات مثل المعلم الفرانسي
نتسائل ما كمية الحقد الذي يحمله الداعشي
والمسكين لايعرف قصة رسوله وكيف بدء لقد كان قاطع طريق وصعلوك وقاتل وزاني وقد رسمه الفنانون بما فيه سمع بكنوز بني قريظة ففناهم ونهبهم واستحل فروج نسائهم
وهو الذي قال عن نفسه جعل رزقي تحت ظل رمحي
اتمنى ان لايكونوا متاخرين
ومودتي للجميع



2 - ويستمر مسلسل الكذب للسيد مروان سعيد
احمد علي الجندي ( 2020 / 10 / 22 - 16:27 )
وبعدما كذب السيد مروان سعيد بقصة الرعانيين
الذي قولهم الرسول بالصحراء بقوله انهم مجرد لصوص
ولمن لا يصدق راجع المقالة قبل السابقة للسيد سامح عسكر
يكذب مروان سعيد ويقول ان سبب قتل يهود بني قريظة هي كنوزهم
اولا
سبب قتل يهود بني قريظة خيانتهم العسكرية في غزوة
الخندق عندما حاولوا قتل جميع المسلمين نساء ورجال وشيوخ
وبعدها يقول سبب قتلهم كنوزهم
ثانيا
لم يصح ان بني قريظة عندهم كنوز اصلا
ثالثا
سبب الحكم النهائي بالقتل عليهم هو التوراة نفسها فالمسلمون نفذوا وصيتهم واعملوا حكم التوراة
حين تقرب من مدينة لكي تحاربها استدعها إلى الصلح، فإن أجابتك إلى الصلح وفتحت لك، فكلّ الشعب الموجود فيها يكون لك للتسخير، ويستعبد لك. وإن لم تسالمك، بل عملت معك حرباً، فحاصرها. وإذا دفعها الربّ إلهك إلى يدك فاضرب جميع ذكورها بحدّ السيف، وأمّا النساء والأطفال والبهائم وكلّ ما في المدينة، كلّ غنيمتها، فتغتنمها لنفسك)(2).


3 - الاستاذ احمد الجندي
مروان سعيد ( 2020 / 10 / 22 - 22:49 )
تحية مجددا للجميع
نبيك وسيرته وانت صادقين وليس عندكم وصية بالكذب في ثلاثة
يا بني ادم من قال سبب قتل يهود بني قريظة خيانتهم العسكرية في غزوة
الخندق عندما حاولوا قتل جميع المسلمين نساء ورجال وشيوخ هو محمد فهو كاذب وتاريخكم كذب ولاهك كاذب
فهو لم يقتل احد ولم يسرق احد ولم ينكح صفية بالطريق هذا من عندكم

وبمكن اختلف علي الامر باسم الغزوة هي غزوة خيبر كان بها كنوز وخيرات كثيرة
https://www.youtube.com/watch?v=3XlvT7_IWZg
وشوف شلون نزلة ايه بمنع المخلفون والاعراب بالحرب معه لااخذ الثروات
ولن ارد عليك مرة اخرى لاانك سباب وشتام مثل الاهك



4 - من ا لاله السباب الشتام
احمد علي الجندي ( 2020 / 10 / 23 - 01:30 )
(سفر المزامير 14: 1) قال الجاهل في قلبه: «ليس إله». فسدوا ورجسوا بأفعالهم. ليس من يعمل صلاحا.
الكتاب المقدس يسب الملحدين
((( عند الطاهرين، كل شيء طاهر. أما عند النجسين وغير المؤمنين، فما من شيء طاهر، بل إن عقولهم وضمائرهم أيضا قد صارت نجسة.)))
وصف غير المؤمنين بان عقولهم وضمائرهم نجسة

-قَدْ أَصَابَهُمْ مَا فِي الْمَثَلِ الصَّادِقِ: «كَلْبٌ قَدْ عَادَ إِلَى قَيْئِهِ»، وَ«خِنْزِيرَةٌ مُغْتَسِلَةٌ إِلَى مَرَاغَةِ الْحَمْأَةِ».- (2 بط 2: 22)
النص يتحدث عن المسيحي الذي يرتد فيصفه الكتاب المقدس بانه كلب عاد الى قيئه وخنزير في مراغة الحماة
!!!!!!!!!!!
(إنجيل متى 12: 34) يا أولاد الأفاعي! كيف تقدرون أن تتكلموا بالصالحات وأنتم أشرار؟ فإنه من فضلة القلب يتكلم الفم.

اكمل ولا بكفي


5 - الوصف غير الشتم يا استاذ احمد الجندي
مروان سعيد ( 2020 / 10 / 23 - 11:58 )
عندما تشاهد رجل طويل وتقول عنه طويل هذا وصف ويكون الانسان الوصف على حق
في العهد القديم داؤد قال او سليمان او فلان
اما يسوع المسيح يقول وصف يعني من يفعل افعال ابليس فهو جندي لاابليس مثل قتل وتكفير الاخرين والكذب
والعهد الجديدوبولس بالتحديد قال لايدخل ملكوت الله
ام لستم تعلمون ان الظالمين لا يرثون ملكوت الله؟ لا تضلوا: لا زناة ولا عبدة اوثان ولا فاسقون ولا مابونون ولا مضاجعو ذكور، 10 ولا سارقون ولا طماعون ولا سكيرون ولا شتامون ولا خاطفون يرثون ملكوت الله. 11 وهكذا كان اناس منكم. لكن اغتسلتم، بل تقدستم، بل تبررتم باسم الرب يسوع وبروح الهنا.
اشاهدت الطهارة عكس ما كان يفعله محمد ظلم زنى عبادة اوثان لقد قبل الحجر الاسود وجعلكم الى الان تعبدونه وتجعلوه قبلتكم من غير ان تدرو
وطماع سكير خاطف نساء واطفال كما اوضحت بتعليقي 3 وغزوة خيبر وغزوة بني قريظة
وكثير من الغزوات ما عدى الفتوحات الاسلامية
https://www.youtube.com/watch?v=mE2SD3Yi6Fg
شوف الفظاعات التي جرت بالفتوحات الاسلامية ونشر الاسلام بالمحبة
وكل الغزوات والاستعمار والحروب من ابليس
ومودتي للجميع


6 - التعليق المحذوف
احمد علي الجندي ( 2020 / 10 / 23 - 14:17 )
سيد مروان سعيد انت انسان محترم ولو انك غير اكاديمي في البحث العلمي
وهذا الامر يشهد عليه العدو والصديق
ولكن الست انت من قلت
- اني ارهابي ومجرم -
و
- اني ادعم تركيا -
الم تسئ الي مثل هذه الاساءات
ولو ما أسأتها الي هل كنت من الاساس راح اقول عنك كذاب
2
والكذب في ثلاثة
1 الاصلاح بين متخاصمين
2 في حالة الحرب عند ضرب السيوف
3 الرجل مع زوجته
فقط
وين مشكلتك مع الثلاثة
يهود بني قريظة خانوا العهد
وهذه هي القصة

اما قتل وسرقة فمنعرف ليش قتلوا يهود بني قريظة واخذت اموالهم نيمة
اما ان صفية نكحت في الطريق
فغير ان النكاح هو الزواج
من وين جبتها بدي دليل
https://www.youtube.com/watch?v=3XlvT7_IWZg
هذا تخبيص
غزوة خيبر ولا غزوة بني قريظة
بعد الامانة العلمية في المراجع والنقل


7 - وصف ام شتائم
احمد علي الجندي ( 2020 / 10 / 23 - 14:21 )
بدلا من ان يرد السيد مروان سعيد عن شتائم الكتاب المقدس ااقذراتجه الى فكرة وصف وليس شتيمة
بقوله
-

عندما تشاهد رجل طويل وتقول عنه طويل هذا وصف ويكون الانسان الوصف على حق
في العهد القديم داؤد قال او سليمان او فلان
اما يسوع المسيح يقول وصف يعني من يفعل افعال ابليس فهو جندي لاابليس مثل قتل وتكفير الاخرين والكذب
والعهد الجديدوبولس بالتحديد قال لايدخل ملكوت الله
ام لستم تعلمون ان الظالمين لا يرثون ملكوت الله؟ لا تضلوا: لا زناة ولا عبدة اوثان ولا فاسقون ولا مابونون ولا مضاجعو ذكور، 10 ولا سارقون ولا طماعون ولا سكيرون ولا شتامون ولا خاطفون يرثون ملكوت الله. 11 وهكذا كان اناس منكم. لكن اغتسلتم، بل تقدستم، بل تبررتم باسم الرب يسوع وبروح الهنا.
-
وهنا اتساءل شتائم الكتاب المقدس وصف ام شتم
تعال نراجعهم

(سفر المزامير 14: 1) قال الجاهل في قلبه: «ليس إله». فسدوا ورجسوا بأفعالهم. ليس من يعمل صلاحا.
اين الوصف بالموضوع
النص يقول الملحد جاهل
او اجيب نص واقول المسيحي جاهل
ما بتعتبره مسبة
ان قولك وصف لا يتناسق مع ما سقته انا من شتائم
فما سقته
مسبات موجهة لاب شخص فقط لانه غير مسيحي


8 - شتائم ام وصف
احمد علي الجندي ( 2020 / 10 / 23 - 14:30 )
السيد مروان سعيد في معظم نقاشاته يقوم بذكر نصوص ليس لها علاقة بالموضوع هروبا من الحقيقة المرة المخجلة وليخدع حضرة القراء ويخلط الاوراق بهدف ان لا نقل الى اي نتيجة
فيقول هنا ان من يفعل افعال الشيطان يجوز ان نقول عنه شيطان ويذكر نص لمجموعة ناس ستدخل بحيرة الكبريت
ولا اعلم ما علاقة هذا
بوصف الاهه بان من يترك المسيحية كلب تقيأ وعاد ليأكل قيأه
-
قَدْ أَصَابَهُمْ مَا فِي الْمَثَلِ الصَّادِقِ: «كَلْبٌ قَدْ عَادَ إِلَى قَيْئِهِ»، وَ«خِنْزِيرَةٌ مُغْتَسِلَةٌ إِلَى مَرَاغَةِ الْحَمْأَةِ».- (2 بط 2: 22)
-
ولو قلب النص عليه فقلنا من دخل بالمسيحية كلب عاد لقيئه لاعتبر هذا الوصف اساءة
وضمن منطقك لا يوجد شتائم في القران

فكلها اوصاف لافعال
(مثل الذين حملوا التوراة ثم لم يحملوها كمثل الحمار يحمل أسفارًا بئس مثل القوم الذين كذبوا بآيات الله والله لا يهدي القوم الظالمين
فهنا ناس بعث الله لهم الكتاب المقدس فحملوه وبعدها تركوه
ولكن هذه شتائم
وتلك اوصاف
وحدة العاقل بما يعقل


9 - عبادة الاوثان والسكر
احمد علي الجندي ( 2020 / 10 / 23 - 14:39 )
-
اشاهدت الطهارة عكس ما كان يفعله محمد ظلم زنى عبادة اوثان لقد قبل الحجر الاسود وجعلكم الى الان تعبدونه وتجعلوه قبلتكم من غير ان تدرو
وطماع سكير خاطف نساء واطفال كما اوضحت بتعليقي 3 وغزوة خيبر وغزوة بني قريظة
-
لا اريد الدخول معك بنقاش بنيته على التدليس والكذب
ولكن فقط اربد ان اسأل
من السكير
محمد رسول الاسلام الذي قال
فإن الحديث المذكور رواه مسلم في صحيحه عَنِ ابْنِ عُمَرَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: كُلُّ مُسْكِرٍ خَمْرٌ، وَكُلُّ مُسْكِرٍ حَرَامٌ.

ام المسيح الذي قال
(إنجيل متى 26: 29) وأقول لكم: إني من الآن لا أشرب من نتاج الكرمة هذا إلى ذلك اليوم حينما أشربه معكم جديدا في ملكوت أبي».
تحويل المسيح الماء إلى خمر في عرس قانا الجليل (يوحنا إصحاح 2)

من السكير بينهم
2
تقبيل الحجر الاسود
الرسول قبل الحجر الاسود لانه حجر من الجنة
ولكن لم يسجد له
ولم يصلي له
ولم يصم له
ولم يقدم له عرفان
ولم يطلب منه المساعدة
وانما وقف عليه وشهد انه لا الاه الا الله
اما المسيحي فيقبل الصليب ويسجد له
ويقدم له التبخرة ويسجد للقديسين ويصوم لهم
الي استحوا ماتوا مروان


10 - الاهك هو الشيطان مروان سعيد باعترافك
احمد علي الجندي ( 2020 / 10 / 23 - 14:41 )
وشهد شاهد من اهله
فيقول مروان
-
وكل الغزوات والاستعمار والحروب من ابليس
ومودتي للجميع
-
ومن امر بهذه الحروب
حين تقرب من مدينة لكي تحاربها استدعها إلى الصلح، فإن أجابتك إلى الصلح وفتحت لك، فكلّ الشعب الموجود فيها يكون لك للتسخير، ويستعبد لك. وإن لم تسالمك، بل عملت معك حرباً، فحاصرها. وإذا دفعها الربّ إلهك إلى يدك فاضرب جميع ذكورها بحدّ السيف، وأمّا النساء والأطفال والبهائم وكلّ ما في المدينة، كلّ غنيمتها، فتغتنمها لنفسك)(2).
-
الاهك فاعل جروب في العهد القديم

اخر الافلام

.. تركيا تطلب من الإخوان إيقاف نشاطاتهم ضد مصر قبل زيارة رسمية


.. تركيا تطلب من الإخوان إيقاف نشاطاتهم ضد مصر قبل زيارة رسمية


.. يسوع .. ابن الله !! / قناة الانسان / حلقة 91




.. الشريعة والحياة - محمد ولد الددو: مقومات علماء الدين في الإس


.. قناة الانسان