الحوار المتمدن - موبايل


ما بين :الدعوة والنّعرة.

عدلي جندي

2020 / 11 / 2
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


النَّعْرَة: (اسم)
صوت الخَيْشُوم
نَعَرَ: (فعل)
نعَرَ / نعَرَ في يَنعَر ويَنعِر ، نَعْرًا ونُعارًا ونعيرًا ، فهو ناعر ، والمفعول مَنْعُور فيه
نَعَرَ : صَاح وصَوَّتَ بخيشومه
مِنْ أَيْنَ نَعَرْتَ إِلَيْنَا : مِنْ أَيْنَ أَتَيْتَ، أَقْبَلْتَ
نَعَرَ فلانٌ نَعْرًا: خالفَ وأبَى
النَّعَّارُ : مبالغة من نَعَر.(معجم الوسيط).
-الدعوة
صاحِبُ الدَّعوة: المُضيفُ،
وجّه إليه دَعْوة: استضافه
الدَّعوة المُحمَّديَّة: دعوة النّبيّ مُحمّد صلّى الله عليه وسلّم إلى الإسلام
يَنْشُرُ دَعْوَتَهُ بَيْنَ النَّاسِ : يَقُومُ بِالدِّعَايَةِ لآرَائِهِ وَأفْكَارِهِ الدِّينيَّةِ(معجم المعاني الجامع).
الطائفية نعرة وليست دين أو دعوة
[ ] إغتيال وإرهاب المختلف أو المفكر أو الرسام أو الناقد ...غدر ونذالة... خسة وإجرام وغباء ولا يصح أن نطلق علي هكذا أمور وحشية كلمة دفاع عن دعوة لدين أو عن نبي كريم ...!!!! ؟
صدّعوا رءؤسنا أنهم خير أمة يدعون بالمعروف وينهون عن المنكر.... نعرة
في شريعتهم وكتابهم المقدس وكتب الأحاديث نعرات ذكورية ..الرجال قوامون.....نعرات طائفية خير أمة وأكرم نبي ...كفر الذين قالوا...الدين عند الله... ألخ ألخ ما بين الأمر ب ال المعروف و النهي عن المنكر تكمن النعرات الطائفية ...
يحتلون الأرصفة والشوارع للصلاة وبيوت عباداتهم في الغالب مخالفة لقوانين البلاد حتي في بلادهم يستحلون حرم النهر والشارع والجار ...
يصرخون يوميا خمس مرات في مكبرات الصوت للصلاة صباحا ومساء دون إعتبار للمريض او الطالب او من يبحث عن وقت يستريح فيه من عناء العمل ومن يعاتبهم أو ينتقد سلوكهم الغير حضاري ومستفز يتبجحون أنهم في لقاء وصلاة للكائن الفضائي إلههم أن ينصرهم علي أعدائهم ذلك الكائن الذي لا ينعس ولا ينام ويعرف ما تقوله الجن والشياطين ورغما عن ذلك لايزال في سبات عميق رغم دفاع أتباعه المستميت عنه وعن الرسول منذ ألف عام ويزيد ..
النّعرات أيا إن كانت ذكورية دينية طائفية هي بقايا عادات وتقاليد وفكر جماعات بدائية متخلفة وحشية لم تقدم لعالم اليوم سوي الإرهاب والتخلف والعشوائية
الشعوب الغير إسلامية في الغالب لم تقرأ ولا تهتم بكتب وأحاديث ورسول أي دين أو نبي كل ما وصل إليهم كان عن طريق المسلمين بمعني من يرسم الرسول ينقل عنكم من كتب علماء الدين الإسلامي أو مما فعلته وتفعله وتطالب بتطبيقه الغالبية الإسلامية من مهازل لا تناسب العصر ( الجماعات الإرهابية وزواج الطفلة وقطع اليد والرجم وقتل المرتد وذو الميول وغلق الطرق للصلاة والإزعاج وووو)
يغلب أسلوب النّعرة...وليست الدعوة....!!!! في كتب الأحاديث:ما رواه الإمام البخاري من طريق قتادة قال: حدثنا أنس بن مالك رضي الله عنه قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم يدور على نسائه في الساعة الواحدةِ من الليل والنهار وهنَّ إحدى عشرة، قال: قلت لأنس: أوَكان يطيقُه؟! قال: كنَّا نتحدَّث أنه أُعطِي قوةَ ثلاثين. وقال سعيد، عن قتادة: إن أنسًا حدَّثهم: تسع نسوة([4]).وغير من نعرات خيال كتبة أحاديث الرسول البدائية مثل سحر النبي وقطع الرؤوس وشق المعارضين نصفين (أم قرفة) إغتيال كعب بن الأشرف وغير من النعرات النرجسية توجد بكتب الأحاديث لا يليق ذكرها لإرتباطها بشخصية يقدسها مليار ويزيد من البشر
التاريخ سجل أن النعرات الطائفية (سيان ما بين الفرقاء أو الغرباء)هي معول الهدم من داخل أي عقيدة طال أم قصر الزمن
المثل (بتصرف)يقول : الإرهابي ومن يدافع عن إجرامه يبليك واللي فيه يجيبه فيك ..
علي هامش ما تتناوله مواقع التواصل من مؤيد أو معارض حوادث إغتيال الأبرياء بدعوي الدفاع عن رمز ديني سخرت منه بعض أقلام رسامي الكاريكاتور في فرنسا .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - اخطاء هناك
على سالم ( 2020 / 11 / 2 - 02:13 )
استاذ عدلى لاشك انه يوجد مشكله فى العالم الغربى بل ومشكله خطيره الا وهى عدم الانتباه الى خطوره الاسلام فى اوروبا وتداعياته الكارثيه , دوله مثل فرنسا يوجد بها مايقرب من عشره ملايين مسلم ؟ ؟ كيف تم هذا وكيف تعطى اقامات وتصاريح عمل لهذه الملايين خاصه وان هذا الدين دموى وارهابى وداعشى ويذبح الناس فى الشوارع ويدهسهم بالشاحنات , يوجد شئ غير سوى هنا , هؤلاء الارهابيين يتحدوا القانون الفرنسى وينادوا بتطبيق الشريعه الاسلاميه واقامه الحدود وختان البنات وضرب المرأه بل اقامه الاذان ليلا وازعاج الناس والمرضى والطلبه بالميكروفانات الصارخه , بل ويصلوا فى الشارع ويسببوا مشاكل مروريه عديده وتأفف للناس , بل تتكلف الخزانه الفرنسيه المليارات كل عام لكى تؤمن الاعاشه والسكن والصحه لهؤلاء الكسالى المستهترين الارهابيين القتله, كيف توافق فرنسا على هذا السياسه الغبيه القاصره , انا ارى ان فرنسا تنتحر بسبب هذا الفيصل السياسى القاصر الذى يحكم فرنسا


2 - أخي علي
عدلي جندي ( 2020 / 11 / 2 - 17:36 )
شكرا مرورك وتواصلك الكريم
نعم هناك مشاكل الهحرة العشوائية وتداعياتها في أوروبا إضافة إلي إرهاب الإسلاميين
أكتب غالبا ما يدور ف ذهني من فكر
في نفس الوقت لست خبيرا كي أطرح حلول للمشاكل حيث غالبا تتداخل أسباب تلك المشاكل في عدة نواح : تاريخية ثقافية سياسية إقتصادية جغرافية
لذا حلول تلك المشاكل يتطلب عمل دءووب جاد و إهتمام أممي
تحياتي

اخر الافلام

.. -هدية رب العالمين- الحاج ا?براهيم يتبنى طفلة وجدها على باب ا


.. ما الذي كشفه محامي سيف الإسلام القذافي عن مشاركة موكله في ان


.. دفن السحر في مقابر الفيوم .. رجال الدين والمجتمع يكشفون حقيق




.. حركة طالبان تتبنى الهجوم -الانتحاري- على منزل وزير الدفاع ال


.. ذكرى ميلاد بابا العرب.. (98) عاما على ميلاد البابا شنودة.. ا