الحوار المتمدن - موبايل


هادي جبارة الحلي رائد المسرح الشعري الشعبي في العراق

نبيل عبد الأمير الربيعي
كاتب. وباحث

(Nabeel Abd Al- Ameer Alrubaiy)

2020 / 11 / 2
الادب والفن


ضمن إصدارات مهرجان تمصير الحلة السادس لعام 2020م، المقام على ساحة متحف الحلة المعاصر يوم الجمعة الموافق 30/10/2020، وبحضور الجمهور الحلي من الأدباء والمثقفين والكتاب، وبغياب الحكومة المحلية عن هذا المهرجان. صدر كتاب مهم ودراسة رائدة عن حياة الشاعر والكاتب المسرحي الراحل هادي جبارة الحلي ودوره الريادي في مسرح الشعر الشعبي العراقي تحت عنوان (هادي جبارة الحلي رائد المسرح الشعري الشعبي في العراق) للأستاذ الدكتور علي محمد هادي الربيعي، الكتاب يقع بـ(95) صفحة من الحجم الوزيري ذات الطباعة الأنيقة الخالية من الأخطاء المطبعية واللغوية، والمزود بالصور الخاصة بالراحل هادي جبارة، وصور لمخطوطاته المهمة حول المسرح الشعري.
والأستاذ الربيعي كما كتبت عنه سابقاً (دائما يفاجئ القراء بدراسة جديدة لم يتطرق لها أي من الباحثين والكتاب سابقاً، ويجعل جهده البحثي مقصوراً على الأدب المسرحي العراقي، فضلاً على كتابات ثرَّه وانيقة نشرت في المجلات والصحف العراقية في مجالات ثقافية مختلفة). وقد امتاز الربيعي بأسلوب جميل في البحث والكتابة، تجعلك تجد في مؤلفاته بعض ما تستحق أن تقرأ وتتابع منجزاته في التأليف، ولغة الدكتور الربيعي جميلة وأنيقة، وهو من الكتاب القلّة الذين يهتمون بتحريك الأحرف والجمل بجدارة، فهو يمتلك لغةٍ عربيةٍ جيدة تفوق أساتذة اللغة العربية في تصوير الجمل الماتعة التي تحلق بالقارئ في عالمٍ جميل، وجاءت هذه اللغة الرائعة نتيجة قراءاته المعمقة في كتب التاريخ والأدب المسرحي ومصادره.
الكتاب يعتبر واحداً من المصادر النادرة لما حصل في مسيرة المسرح الشعري الشعبي في العراق، بعد أن اقتفى الربيعي أثر الشاعر جبارة وتعقب شعره وسواحل حياته وجده الرائد المسرح الشعري الشعبي في العراق، ويذكر الربيعي في كتابه صفحة 12 قائلاً: "لقد مرت سنون على قراءتي لتراث هادي جبارة الحلي بجزئه وكله (الشعر المطبوع منه والمخطوط) وهي متعةٌ وفرها لي ابنه الفنان المسرحي ثائر الذي مَنَّ عليَّ به، وأعارني إياه. وهالني العجب عندما وجدت بين طيات دواوينه سِتَ مسرحيات شعرية: ثلاثة منها نشرت في احشاء ثلاثة دواوين مطبوعة، والأخريات نُضدت في ثلاثة دواوين غير مطبوعة ولم يطلع عليها أحدٌ من قبل). ولستُ مبالغاً أن قُلت بأن مؤلف الربيعي يعتبر من أهم الكتب التي تناولت هذا اللون الإبداعي في الشعر المسرحي الشعبي في العراق، فكان لدار الفرات للثقافة والإعلام في باب مهرجان تمصير الحلة السادس السبق في النشر، لإطلاع القارئ والمهتم بالشعر والمسرح العراقي.
تصدرت الكتاب ابياتٍ من الشعر للدكتور أسعد النجار توثق دور الشاعر هادي جبارة في مجال الشعر والمسرح. ويشير الدكتور الربيعي في بداية كتابه القيّم هذا إلى تلك الأهمية التاريخية التي امتاز بها هذا اللون الإبداعي بدلالة المصادر التاريخية المهمة الممتدة لحضارات وآداب رافدينية ضاربة في قدمها، فضلاً عن إشكالات اللهجات العربية التي كتبت هذا اللون وما امتازت به اللهجة العراقية التي استمدت معظم مفرداتها من القاموس السومري، معتمداً على مصادر مهمة وثقّت تاريخ الشعر الشعبي في منطقة الفرات الأوسط ومدينة الحَسَكَة.
تناول المؤلف بشيء من الدقة والموضوعية في الفصل الأول تاريخ الشعر الشعبي ومفاهيمه، أما في الفصل الثاني فتناول الربيعي حياة الراحل هادي جبارة ودوره الريادي في الشعر المسرحي الشعبي ونتاجه في الشعر ودواوينه التسعة المطبوعة في ألوان الغزل والرثاء والوصف والوعظ وغيرها، الصادرة في مدينة النجف في المطبعة الحيدرية ومطبعة النعمان ومطبعة الغري، ومن دواوينه (الشعبيات، الحليات، الريفيات، الحسينيات، الربيعيات، أغاريد الريف، الغراميات، الفاطميات، الغاضريات)، وله ثلاثة دواوين مخطوطة منها (مضيف الريف، نسمات الربيع، الهاديات). أما منجزه في مجال المسرح منها المسرحيات التي بلغت (6) باللغة العامية النابعة من مفردات الريف، متفاعلاً مع موسيقاها وايقاعاتها وأوزرانها، مقرباً الشاعر جبارة المواقف الدرامية إلى القارئين.
يذكر الدكتور الربيعي في صفحة 34 من كتابه "ومن الميزات الأخريات، إن الشاعر أظهر مقدرةً في رسم الشخصيات المسرحية وتصويرها، ومكَنَّ القارئ في التعرف على أبعادها وسبر أغوارها وكنهها من الظروف المعطاة التي مدَّها في حوارات المسرحية). نرى من خلال اطلاعنا على منجز الشاعر الراحل هادي جيارة في مجال الشعر الشعبي المسرحي أنه قد صَوَرَّ شخصياته بالدقة الدرامية، وتخلص في مسرحياته من الزخرفة والحشو الغير ضروري.
يشير الدكتور الربيعي وبوضوح إلى ريادة الراحل هادي جبارة الحلي في حركة التجديد في الشعر المسرحي الشعبي العراقي كمتغير ابداعي تحقق على يَدهُ، وقد خلَّصها من غبار المضامين وأتربة الأشكال التقليدية. ويبقى كتاب الصديق الدكتور علي محمد هادي الربيعي من أبرز وأهم المراجع التي درست المسرح الشعري الشعبي في العراق، من خلال رائدها الراحل هادي جبارة رحمه الله.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. تفاعلكم | الفنانة مايان السيد: أنا في كل مكان.. وتعرضت للتحر


.. تفاعلكم | الفنانة مايان السيد تتألق في 3 مسلسلات والمؤثرة لو


.. تحديات كوميدية تواجه الفنان #الفلسطيني #أمجد_ديب ضيف #أمل_طا




.. مسرحية جورج خباز: علق هو ومرته وبكلمة ارتخى ورضي ????????


.. يوميات رمضان من قطاع غزة مع الفنان التشكيلي محمد الديري