الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


كانت راية الرسول سوداء ، و لواؤه أبيض .

يوسف حمك

2020 / 11 / 5
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


أمواج الرايات السود ترطم كل الأصقاع ، و أمراؤها تطاولوا على هيبة الجميع ، فأهانوا الخلق بكل طيشٍ و ترفعٍ .
يبيحون النحر و قطع الأعناق كذبح النعاج . يغزون البلاد باسم االله ، يسوغون القتل باسم الرسول ، و باسم الدين ينهبون ممتلكات أصحابها ، كما اغتصاب النساء و احتلال الأوطان .
و لجواز القتل يكفرون العباد بذريعة إعلاء كلمة الله الذي هو غنيٌّ عن نصرتهم .

ممارساتٌ بلا رادع ضميرٍ ارتكبوها تحت تلك الرايات السود قبل مئات القرون ، و أفكارٌ أكثر سواداً زرعوها في العقول مازلنا نعيش بنتائجها الكارثية المفجعة حتى اليوم ، و ربما إلى الأبد .

عشرات الحروب خاضها الرسول و أصحابه داخل بلادهم ضد خصومهم باسم الغزوات و السرايا ، فكان القتل و السبي و النهب باسم الجهاد .
إضافةً إلى سلسلةٍ من المعارك الطاحنة بين الخلفاء و أسياد المسلمين ضد بعضهم بعد وفاة نبيهم ، للصراع على الخلافة و انتزاع عرش السلطة ( حروب الردة .... معركتي الجمل الأصغر و الأكبر ... معركة صفين .... معركة النهروان ... المعارك الدموية بين العباسيين و الأمويين ..... الخ )

و كان من نتائجها قتل عثمان بن عفان خنقاً بيد المسلمين ، ثم حزوا رأسه ، و مثلوا به ، و لطموا وجهه بعد مماته ، و سيلان دمه على المصحف ، فقطع أصابع يدي نائلة بنت الفارض الكلبية زوجته الثامنة ، بعد حصار داره و منع الزاد و الماء عنه ، مطالبين بتركه الخلافة ، فكان جوابه الرفض قائلاً " لن أخلع قميصاً كسانيه الله " و يقال أيضاً كان يوم استشهاده صباح يوم عيد الأضحى / 35 / للهجرة . و ربما كان إعدام صدام حسين صبيحة العيد محاكاةً لأسلاافهم الأوائل .

و بطعنة خنجر عبدالرحمن بن ملجم المسموم ، قُتل علي بن أبي طالبٍ في المسجد الكبير بالكوفة ، بتأليبٍ من حبيبته قطام بنت الشجنة ثأراً لقتل أخيها و أبيها في معركة النهروان ، و اعتبار اغتيال عليٍّ مهراً لزواجهما .

فتوالت الاغتيالات و القتل بين المسلمين ، كاغتيال الحسن بن علي بن أبي طالبٍ بالسم من يد زوجته جعدة بنت الأشعث ، و بتحريضٍ من معاوية بن سفيان ، مقابل زواجها من ابنه يزيدٍ و منحها مئة ألف درهمٍ . فكان حصولها على المبلغ المتفق عليه . لكنه أبى تزويجها ليزيدٍ قائلاً : " أخشى أن تغدري بابني مثل غدرك بابن بنت رسول الله "

ثم قطع رأس الحسين بن علي بن أبي طالبٍ في معركة كربلاء ، لرفضه مبايعة يزيد بن معاوية بقوله " مثلي لا يبايع مثله " ، و قتل زهاء سبعين من أهل بيته و سبي كل نسائهم و بناتهم .
و القائمة تطول ، ولا اتساع لذكرها في مقالةٍ .

أما في عهد سلاطين بني عثمان ( أجداد أردوغان ) حيث وصلت البشاعة إلى منتهاها بقتل الأبناء و الأحفاد و الإخوة ، لهياج شهوة السلطة ، بحجة الدفاع عن مصلحة " الدولة العلية العثمانية " .
على اعتبار أن (( السلطان ( البادِشاه ) هو ظل الله على الأرض )) ،
و كل شيءٍ مباحٌ لإدامة حكمه .
سليمان القانوني على سبيل المثال لا الحصر قتل ابنيه مصطفى و بايزيد ، مع حفيده الرضيع .
و يقال إن محمد الثالث أقدم على قتل تسعة عشر من إخوته خنقاً حتى الموت ، و ذلك قبل دفن جثة أبيه .

كل ما فعلوه كان احتذاءً برسولهم ، و اقتداءً بنبيهم و أصحابه و أسيادهم الأوائل ، دون أن يكون للرئيس الفرنسيِّ ماكرون أي يدٍ في إرهابهم المقدس .
فرنسا دولةٌ استعماريةٌ نعم ، و لها مصلحةٌ في احتلال البلدان و نهب موارد شعوبها ، غير أن ما بين ماكرون و حفيد سلاطين آل عثمان - ( أردوغان ) الذي يرى نفسه سلطاناً جديداً و أميراً للمسلمين و منقذاً للإسلام - خلافٌ سياسيٌّ لبسط النفوذ و التمدد ، و اقتصاديٌّ صرفٌ .
صراخ أردوغان للدفاع عن الرسول هراءٌ ، و ادعاؤه بحماية الإسلام كذبةٌ كبرى ، و تضليلٌ لكسب تعاطف البسطاء و الضحك على العقول الصغيرة ، بهدف تغذية التطرف الدينيِّ المقدس و التفوق العرقيِّ ، و إيقاظ الشعور القوميِّ خدمةً لمشاريعه التوسعية و أحلامه الامبراطورية .

و فتاوى أصحاب اللحى الطويلة بتكفير الآخرين لاستباحة دمائهم لضمان دخول الجنة الموعودة ، و نكاح الحوريات الحسان بالشهادة ما هي إلا محض لغوٍ و هذيانٍ ، بل إنه افتراءٌ على رسولهم .
فها هو أبو بكرة نفيع بن الحارث يؤكد بأنه سمع رسول الله يقول : " إذا التقى المسلمان بسيفيهما فالقاتل و المقتول في النار ، فقلت : يارسول الله هذا شأن القاتل ، فما بال المقتول ؟ قال : إنه كان حريصاً على قتل صاحبه "
رواه مسلم في باب الفتن و أشراط الساعة ص11 - ج18
رواه البخاري في باب الديات و باب الفتن ص31
أفبعد كل ما قد سلف هل مازلنا نهذي بقولنا : إن داعش و المتطرفين وليدة اليوم ، أو من صنع ماكرون و ترامب و غيرهما ؟؟؟؟!!!!








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. إمام تركي يطالب المصلين بالخروج من المسجد لحظة اهتزازه جراء


.. الشيخ الشعراوي أوضح في أكثر من مناسبة علاقته بجماعة الإخوان




.. مصلون يغادرون سريعًا أحد المساجد لحظة شعورهم بالزلزال بولاية


.. مقدسيون يؤدون صلاة الجنازة في المسجد الأقصى على ضحايا الزلزا




.. المسجد الأقصى.. المئات يؤدّون صلاة الغائب على ضحايا الزلزال