الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


نجاح الكوتا ليس نجاحا!!

عبله عبدالرحمن
كاتبة

(Abla Abed Alrahman)

2020 / 11 / 9
حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات


لا يقهر المرأة الا المرأة. عبارة لا احد يمكنه ان يشكك بصحتها ماضيا وحاضرا ومستقبلا كذلك. قد لا تكون تلك العداوة ساطعة لكنها تلمع من خلال اقصاء ما يمكن للمرأة فعله من الاعتراف بكينونة المرأة عقلا وحياة وهي بذلك اشد قسوة من الرجل. فنجد ان الطفلة تتعلق بوالدها اكثر. وتصاب الام بكآبة حين تعلم ان جنس المولود انثى. وتكتمل مصيبتها حين تنجب ويباركون لها النساء من حاشيتها بعبارة (الله يعوض عليك) وكأنها انجبت مسخا لا فائدة ترجى منه. احداهن تقول انها طوال دراستها بالجامعة استثنت بشتى الطرق ان تكون مدرستها استاذة! وحجتها ان المدرسات يتعاملن مع الطلاب بأسلوب الذوق الرفيع، ومع الطالبات فأن تعاملهن بعنجهية وغطرسة خاصة مع الجميلات منهن. لم ينسى التاريخ لرائدة الحركة النسائية في القرن الماضي هدى شعراوي والتي كرست حياتها لتحرير المرأة وتغيير الكثير من القوانين ومنها تعديل سن الزواج، ولكنها للأسف لم تمارس شعاراتها من اجل المرأة حين اختار ابنها الزواج من احدى الممثلات المعروفات آنذاك واجبرت بحكم قضائي على صحة الزواج بعد ان استخدمت نفوذها في ابطال الزواج وبنوة حفيدتها. ونحن هنا لا نعيب بتجربة الناشطة الحقوقية هدى شعراوي بل نحترمها ونقدسها، بيدا ان افعالنا يجب ان تتساوى مع اقوالنا والا كانت جريمتنا اعظم.
المرأة في العمل اذا كانت بدور القيادة فأن الفتنة من حولها تشتد وطأتها من زميلاتها ويحاولن بشتى الطرق نزع نجاحها بتوريطها بقصص اركانها الغيرة والحسد والتقارير السرية بدلا من مساندتها ومساعدتها في عملها. وينسحب عنف المرأة ضد المرأة بين الاخوات او الصديقات او زميلات العمل والقائمة تطول للاسف حتى تصل الى عنف المرأة ضد نفسها فنجد انها ترضى ان تكون نكرة في كثير من المفاصل التي تمس حياتها.
مناسبة الحديث ان موعد الانتخابات النيابية في الاردن قد اقترب ونتمنى ان يكون التصويت لصالح المرأة من المرأة نفسها كما هو من شريكها الرجل في الحياة. على ان يكون نجاح المرأة في البرلمان قائما على تجربتها في خدمة الناس كرائدة في مجتمعها لها قاعدتها الشعبية في محبة الناس وخدمتهم. الحقيقة ان نجاح الكوتا لا يكون نجاحا للمرأة وان مقعدها في البرلمان لن يكون مستحقا الا اذا نافست ونجحت بالتصويت. لن نعيد مشهد تلك المرأة التي اخذت مقعدها في الانتخابات البلدية السابقة في احدى المحافظات الاردنية النائية من غير حصولها على اي صوت ولا حتى صوتها هي! فكانت عدوة نفسها وصوتها ذهب الى غيرها. مشهد محزن لكنه يجسد واقع حقيقي لصورة المرأة في عالمنا الثالث الذي يحتاج الى فزعة حقيقية لتغير ما هو قائم لما هو صالح.
صورة جميلة ان تأخذ المرأة مكانتها في القوائم المرشحة للانتخاب كعنصر مهم ودافع لها لتأخذ فرصتها بالنجاح. وصورة جميلة ايضا ان تأخذ الحركات النسائية دورها في مساندة وقوف المرأة الناخبة الى جانب اختها المرشحة خاصة وان كثيرات من المرشحات يمتلكن القدرة والقيادة والتمثيل الصحيح لاحتياجات المجتمع.
هل يقف عنف المرأة ضد المرأة وينجحن برسم صورة صحيحة بممارسة دورهن في العملية الانتخابية سواء كمرشحات او ناخبات بإرادة حقيقية مستندة الى الوعي بأهمية دورهن في تطوير مجتمعهن الى الافضل بعيدا عن الصورة النمطية.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



التعليقات


1 - سبب قهر المرأة للمرأة هو الجهل
فؤاده العراقيه ( 2020 / 11 / 10 - 00:22 )
العزيزة عبلة السبب الرئيسي لكون المرأة ضد المرأة احيانا هو الجهل بكينونتها والتخلف الذي زرعوه بعقلها منذ طفولتها فلو كانت واعية بمساواتها لوقفت ضد الظلم الذي يلاحقها اينما ذهبت , التجهيل يجعلها تحتقر جنسها ولهذا لا نجد تلك السمة لدى الواعيات اللواتي حظين بظروف احسن من غيرها


2 - الاستاذة فؤادة
عبله عبدالرحمن ( 2020 / 11 / 10 - 18:44 )
مساؤك طيب استاذة فؤادة العراقية كل الشكرعلى اضافتك الجميلة اتفق معك ان غالبية النساء تعود
اسباب معانتهن وتخلفهن لنشأتهن وظروفهن القاسية وللاسف لن يكون مجتمعنا سويا الا بحلول المساوة وسيادة العدالة كل الاحترام والتقدير استاذة فؤادة العراقية

اخر الافلام

.. شحنة مساعدات إنسانية تصل حيي الشيخ مقصود والاشرفية


.. فريق إنقاذ لبناني ينتشل امرأة حامل وابنتها بعد 48 ساعة تحت ا




.. فيلم سان أندرياس


.. حلب الحصار المستمر يفاقم معاناة المتضررين من الزلزال




.. ختان الإناث آفة متوارثة دفعت ضريبتها الفتيات