الحوار المتمدن - موبايل


ظاهرة التجمعات و التكتلات

جمشيد ابراهيم

2020 / 11 / 27
الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع


لو قمت بدعوة 100 شخص الى قاعة كبيرة لوجدت و بعد فترة قصيرة كيف ان هذه المجموعة الكبيرة نسبيا تتحول تدريجيا الى مجموعات صغيرة وبنفس الطريقة لو نظرت الى ظواهر مختلفة سواء كانت على كرتنا الارضية او الى ظواهر كونية بصورة عامة فانك تجد نفسك امام ظاهرة التجمعات او المنظومات في كل مكان فهناك منظومتنا الشمية بشمسنا و كواكبها و اقمارها و هناك تجمعات كبيرة في تشكيل مجرات...

هناك ظواهر تجمعية كثيرة على كرتنا الارضية كالغابات و تجمعات الطيور و النحل و النمل. للتجمعات و المنظومات دوافع قوية للتكتل و لربما لعبت هذه النزعة دورا كبيرا في خلق مختلف التشكيلات والتغيرات و الاعراق من القوميات و الشعوب و اللغات و الاديان و الاحزاب و العوائل بسبب رابطة القرابة.

نستطيع ان نقول ان التجمعات و المنظومات ضرورة طبيعية مبدعة قادرة على خلق الجديد من القديم - و هي تعبير عن القوة و الحاجة الى الحماية و الاعتماد على الاخر للتخلص من العزلة و الهلاك و لكنها ايضا قوة انفصالية تعددية لتخلق منا شعوبا و قبائل لا لنتعارف على البعض فقط و لكن ايضا للتخلص من الملل و الضجر و الخطر الاتي من سيطرة النوع الواحد. هكذا يدمر الانسان طبيعته بزراعة انواع قليلة لتلبية رغباته في القهوة و القطن و البطاس و القمح و الشعير.. ليضطهد ايضا المنافس و المختلف.

تصور مصيبة خلق عالما عربيا اسلاميا او عالما اسلاميا تركيا واحدا على كرتنا الارضية خالية من الشعوب و الاديان الاخرى و الحيوانات كالخنازير و الكلاب كيف يتحول بسرعة الى خنازير و كلاب تأكل بعضها البعض لتتحول الى عصف مأكول.
www.jamshid-ibrahim.net








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. إسرائيل تقصف منزل يحيى السنوار في خان يونس بقطاع غزة


.. ديفيد الرقمي نسخة مطبوعة طبق الأصل للتمثال الشهير تُعرض في


.. لبنان: الجيش يعثر على 6 منصات لإطلاق الصواريخ بالحدود الجنوب




.. القسام تطلق وابلا من الصواريخ على أسدود وعسقلان وبئر السبع ر


.. وكأنهم معلقون بخيوط!