الحوار المتمدن - موبايل


حول معارضي - كيانات المعارضة الرسمية - السورية

صلاح بدرالدين

2020 / 12 / 1
الثورات والانتفاضات الجماهيرية


لدينا في سوريا فائض في مسميات ( المعارضة ) فبالاضافة الى الكيانات المعلنة منذ ٢٠١١ مثل – المجلس الوطني السوري ثم الائتلاف والهيئة العليا التفاوضية – والتي استحوزت على اعترافات دولية وإقليمية وعربية هشة وغير ثابتة هناك أيضا ماتسمى بمنصات القاهرة وموسكو وحميميم وهي ملحقات لحلقات أضيق لأجهزة دول لها أطماع
واهتمامات بسوريا كما هناك فصائل ومجاميع مسلحة تتغير وتتوسع وتتقلص حسب سوق الدعم المالي والتسليحي ومع هذا وذاك هناك افراد ومجاميع مدنية وعسكرية منها من تخلى عن الائتلاف أو ابعد عنه وبالغالب تعتبر أنفسها مستقلة تسعى الى تقويم اعوجاج الائتلاف أو الحلول محله او اسقاطه واكثر الأحيان تخوين قادته ولكنها لم تثبت حتى الان عل أرضية صلبة ولم تطرح مشروعا سياسيا واضحا ولا آليات ووسائل عمل .

الشئ بالشيئ يذكر
يادجلة الخير هانت مطامحنا وأن أدنى طموح غير مضمون
هذا ما قاله الشاعر العراقي الكبير أو كما أطلق عليه ( شاعر العرب الأكبر ) محمد مهدي الجواهري في مناجاته الرمزية لنهر دجلة الرابطة بين كردستان من الشمال نحو الجنوب في أوج محنة الشعب العراقي تحت ظل دكتاتورية النظام البعثي الذي قتل ودمر وسحل وأباد ماشاء من مختلف أطياف ومكونات شعب العراق وفي ظروف تخلى فيها المجتمع الدولي وخصوصا دول المنظومة السوفيتية السابقة عن ابداء أي دعم أو اسناد لمعارضي النظام الذين كانوا مازالوا يتلمسون سبل المقاومة الى درجة أن وصل الامر بشاعر مناضل مهاجر في صفوف الحزب الشيوعي ( حينذاك ) المتضرر والأكثر ثورية كما هو مفترض وبكل مايملك من صداقة ورفقة دول حلف – وارسو – الى حالة اليأس والعجز عن إمكانية مواجهة نظام بلده الأكثر دموية بالمنطقة .

تذكرت ماحدث للعراقيين من خلال قصيدة شاعرهم المناضل والمعارض الطويلة ( يا دجلة الخير ) قبل عقود وسمعتها من إذاعة – صوت الشعب العراقي – التي كانت تبث سرا من - براغ عاصمة تشيكوسلوفاكيا – وكان ذلك أحد أوجه الدعم المتواضعة جدا وقد يكون الوحيد المقدم من الدول الاشتراكية الى العراقيين نعم تذكرت ذلك بمناسبة عرض مذكرة من جانب نشطاء في وسائل التواصل الاجتماعي للتوقيع عليها والمطالبة بإزالة ضرائب عن مواد التدفئة في معابر الحدود السورية التركية .

المذكرة معروضة للتواقيع وموجهة الى كل من : ( الحكومة المؤقتة التابعة للائتلاف وحكومة الإنقاذ التابعة لجبهة النصرة ومركزها ادلب ) وتطالبهما برفع الضرائب عن مواد المحروقات الآتية من تركيا عبر المعابر التي يتحكم بها الطرفان حتى لايتضرر المواطنون في تلك المناطق المفروض انها محررة ولاشك أن المطلب محق ومشروع في جانبه الإنساني والأخلاقي ولكن ماذا عن الجانب السياسي ؟ .

توجيه مذكرة الى أطراف محددين بالاسم يعني الاعتراف بهم وبسلطتهم وتمثيلهم لمناطق وقطاعات معينة وبناء الآمال على تجاوبهم وحكمتهم بل يعني أكثر من ذلك وهو قبولهم كسلطات وأصحاب قرار وشرعيين أقول ذلك استنادا الى شعارات مرفوعة سابقة من جانب ناشري المذكرة للتوقيع وكذلك البعض من الموقعين الذين كانوا يعتبرون حكومة الإنقاذ ابليس رجيم خرجت من رحم الاترهاب ، وحتى قبل أسبوع طالبوا باسقاط الائتلاف بعد ادانة قيادته بالخيانة عندما قررت إقامة هيئة للانتخابات ولم تمر الا أيام حتى قلب هؤلاء ظهر المجن من المطالبة بالاسقاط وإيجاد البديل الى المناشدة وطلب اجراء محدد عبر عريضة التواقيع .

سورييو المعارضة وبعد التآمر على ثورتهم ليس من جانب العدو والمحتل والغريب بل من الداخل ومن جانب متزعمي كيانات المعارضة ( الرسمية ) متفقون بغالبيتهم على ضرورة المراجعة وإعادة البناء من جديد بالطرق الديموقراطية ومن خلال مؤتمر جامع لاستعادة زمام المبادرة ومواجهة التحديات خاصة بعد ان ظهر ان الكيانات المعارضة الراهنة ومجالسها ومنصاتها اما ان غدرت بالسوريين أو فشلت في الاستمرار وحمل المهام الوطنية النبيلة .

ومانراه الان بالعين المجردة ( مذكرة التواقيع كمثال ) وما تعبر عن تناقض واستهانة بالعقول والقفز السريع بين الشئ ونقيضه لا يبشر باي خير وسبق وان أوصفنا تقلباتهم ( بجعجعة بلا طحين ) بل قد يدفع قادة الائتلاف والمجاميع الشريرة الأخرى الى التمادي أكثر والانحراف اسرع وتنفيذ مايحلو لها بغفلة عن الوطنيين السوريين الصادقين بمساعيهم في إعادة البناء ومساءلة العابثين بثورتنا وقضايانا .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. الحراك الشعبي في الجزائر: هل فشلت سياسة -اليد الممدودة- للسل


.. غالي يفضح الابرتايد الصحي.. بسبب الجشع هذه لقاحات الفقراء ول


.. اضاءات علمانية - بمناسبة يوم المرأة العالمي حوار مع اطياف عز




.. المرصد - اليمين المتطرف وجرائم الإرهاب العنصري


.. إن لم يعجبك الفلم.. امنعه