الحوار المتمدن - موبايل
الموقع الرئيسي


طائر على طُرق كثيرة!

محمد عبد المجيد
صحفي/كاتب

(Mohammad Abdelmaguid)

2020 / 12 / 2
اليسار , التحرر , والقوى الانسانية في العالم


أظن أن الطلاقَ من الأشياء التي كان لي فيها رأي لم يتحرك عن قناعاتي قيد شعرة طوال حياتي.
لا أحترم الزوج الذي تطلب منه زوجته الطلاقَ فيرفض، أو يطلبها في بيت الطاعة، أو يؤجل الطلاق حتى تأتيه جاثية، راكعة؛ ويتوسط آخرون للانفصال أو المصالحة حتى يرضى الزوج.
الزوج الذي يبيت في فراش الزوجية وهو يعرف أن زوجته تنفر منه، وتكره استمرار ارتباطهما هو رجل لا يملك كرامة أو عِزّة نفس أو ثقة برجولته.
لا أحترم رجلا يتعامل مع زوجته بمنطق الذكورة المتوحشة ويصبغ على العلاقة قداسة القوة و.. ليس قداسة الإنسانية.
لا أحترم الزوج الذي يعرف أن زوجته، مصيبة أو مخطئة، تنفر من رائحته، وعَرَقه، وملابسه التي تغسلها له، وحتى صرير الباب وهو يفتحه عائدَا من الخارج.
لا أحترم الزوج الذي يتردد في الطلاق إذا طلبتْ منه الزوجة ذلك، فهي إهانة له لا يسترد كرامته إلا بالاستجابة للانفصال.
كل الأشياء الأخرى قابلة للتفاوض والحوار والمناقشة والحساب، المالي والأطفال والشقة والتربية وحياة ما بعد الفراق؛ أما أن تعطيه السماءُ صَكَّ شفاعة أو عفو أو تسريح فيتمسك بجسد تبغضه كل مساماته فهي الكرامة الغائبة.
الرجولة محبة، وإمساك بمعروف أو تسريحٌ بإحسان، والأبناء الذين يعيشون تحت سقف واحد تسري فيه الكراهية ينعكس هذا عليهم طوال حياتهم.
الرجولة شهامة؛ وليست فَتْوَنة واستعراض عضلات جسدية أو عضلات دينية تحت لسانه فيتحكم في الكلمة التي يبدأ بعدها كل منهما في ترتيب حياته الجديدة أو العودة مرة، ومرتين إذا كان رباط الحب والأبناء والبيت والعادة بينهما أقوى.
الرجل الذي يسمح لنفسه أن يذهب إلى المحكمة رافضا طلب الطلاق لم يكن في يوم من الأيام زوجا يستحق الاحترام.
ماذا يتبقى للمرء من كرامة إذا عرف أن أنفاسَه تخنق زوجته، ومع ذلك يرفض طلبها الطلاق.
ماذا لو أقسمت الزوجة حانثة أنه طلقها طلقة ثالثة بائنة إذا ضاقتْ بها ردهات المحاكم وألاعيب المحامين وجمجمة الزوج المتحجرة، هل تُصدّقه المحكمة أم تأخذ كلامها الكاذب والمضطرة به على محمل الجدّ؟
يعيش المرءُ ويموت وبين الحياة والموت عُمْر يقاس بالكرامة، فإذا اختفت أو تقزّمت أو طارت بعيدًا؛ فالحيوانات تصبح أكثر تحضرًا من الإنسان.
نعم للمصالحة والحوار والوساطات وعدم الاستعجال؛ لكن الكلمة الأولى للزوجة والكلمة الفصل للزوج حتى يصبح الوداعُ في قيمة الارتباط.
تلك كانت رؤيتي لعشرات السنين ولم تزل كما هي لا تبتعد قيد شعرة عن موقع ثباتها.
شاهدت اليوم مرة ثانية فيلم( طائر على الطريق) من اخراج المبدع محمد خان فتذكرت رأيي في رفض الزوج استجداء، وتوسل، وبكاءَ، ورجاءَ زوجته أن يُطلقها، لكنه يملك الحقّ الذكوري المُقدّس حتى لو أهان نفسَه!
طائر الشمال
عضو اتحاد الصحفيين النرويجيين
أوسلو في 2 ديسمبر 2020








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. ماذا نعرف عن جهاز -شرطة الأخلاق- الإيراني؟ • فرانس 24


.. تقاير إعلامية تقول إن واشنطن عدلت سرا صواريخ -هيمارس- التي ق




.. ليبيا.. المشري: نتفق مع البرلمان على ضرورة بحث إجراءات توحيد


.. هلال العبيدي: عدم استقرار البيئة الأمنية يدفع الدول والحكوما




.. شبكات| بوتين يقود سيارة مرسيدس عبر جسر القرم بعد إصلاحه