الحوار المتمدن - موبايل


غشاء بكارتها وشرفك!

سناء العاجي

2020 / 12 / 4
حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات


تقول الحكاية إن زوجة كانت كل سنة، بمناسبة عيد زواجهما، تقدم لزوجها هدية مختلفة. وفي عيد زواجهما العاشر، أجرت الزوجة عملية جراحية لترقيع غشاء البكارة، لـ “تهديه” إحساس الافتضاض مرة جديدة. بعد أن “اكتشف” الزوج الهدية، قام بتطليق زوجته؛ لأنه اعتبر أن هديتها تضعها موضع شك: ما الذي يؤكد له أنها كانت فعلا عذراء حين زواجها؟

بغض النظر عن غباء “الهدية” وكونها تترجم تصورات بعض النساء أنفسهن عن أجسادهن وجنسانيتهن، لنتأمل قليلا سلوك الزوج في هذه الحكاية: عشر سنوات من الحياة الزوجية المشتركة، بأفراحها، بأحزانها، بالخصام الممكن مرات متكررة والصلح الذي يليه، بأطفال مشتركين، بذكريات وأسفار وضحكات ودموع وغضب وأحضان… اختزلها جميعها في غشاء بكارة وفي حياة جنسية محتملة قبل الزواج!

مناسبة الحديث عن هذا الموضوع هو نشر مقال على موقع مغربي يتحدث عن عمليات ترقيع البكارة في بلد أوروبي ويقدم الأمر كظاهرة. الواقع أن معظم عمليات ترقيع البكارة في البلدان الأوروبية تقوم بها مهاجرات من بلدان مغاربية أو مشرقية أو من بلدان شرق آسيا (الباكستان،…).

هؤلاء النسوة، حتى بعيشهن في مجتمعات توفر للمرأة عددا من الحقوق، من ضمنها الحقوق الجنسية والإنجابية، إلا أنهن ينتمين لأسر محافظة مازالت تعتبر غشاء البكارة دليل شرف الفتاة، كما تعتبره أحد شروط الزواج (الحديث هنا عن أسر الفتيات… لكن أيضا عن الأزواج المستقبليين وأسرهم).

أطباء النساء في معظم الدول الغربية ينقسمون مجملا لفريقين: فريق يعتبر هذه العمليات تشييئا للمرأة وإهانة لها واختزالا لها في بكارتها، ويرفضون بالتالي القيام بها؛ وفريق يتفهم إكراهات الأسر المحافظة (وخاصة أسر الهجرة) ويعتبر عمليات ترقيع البكارة بمثابة طوق النجاة بالنسبة لمئات الفتيات.

هذا التطور الطبي الذي جعل عمليات استعادة البكارة ممكنا، يجعلنا اليوم نعيش فعليا نهاية وهم الفقدان النهائي للبكارة. هذا الأمر بدوره يفقد لغشاء البكارة قيمته الرمزية (وهو الأمر الذي تطرقت له بتفصيل في كتابي “الجنسانية والعزوبة” الصادر باللغة الفرنسية سنة 2017، والذي كان نتيجة أطروحة الدكتوراه التي أنجزتها عن موضوع الجنسانية قبل الزواج في المغرب).

ومع ذلك، فمازالت العديد من الأسر في مجتمعاتنا المغاربية والمشرقية، لكن أيضا من الأسر المهاجرة في مجتمعات أوروبية وأميركية، تحيط غشاء البكارة بنفس هالة التقديس السابقة (حتى وقد فقد قيمته الرمزية، بما أنه يمكن أن يتجدد باستمرار، سواء طبيا أو عبر حلول مصنعة أخرى، متاحة في عدد من الأسواق).

الأمر ليس دعوة للنساء لكي يمارسن الجنس بحرية قبل الزواج، مادام ترقيع غشاء البكارة ممكنا (لأن هذا يبقى اختيارهن في النهاية، وليس لي أن أقدم دعوة ولا لغيري أن يمارس المنع). لكنها بالدرجة الأولى دعوة لعقلنة علاقتنا بجسد المرأة وجنسانيتها.. ودعوة للعلاج من هوس مراقبة أجساد النساء. مراقبتها بالختان حتى لا يستشعرن الرغبة ولا المتعة، مراقبتها بغشاء البكارة ودم أول ليلة زفاف (حتى لو كان مزيفا). مراقبتها بالحجاب والنقاب..

إلى متى سنربط صلاح المرأة بعذريتها؟ ألا يمكن أن تكون المرأة بكرا لكنها سليطة اللسان قاسية القلب فظة المعاملة؟ ألا يمكن أن تكون بكرا وتخون بعد الزواج (إذا كنتَ لا تضمن ما حدث فعلا قبل الزواج، فأنت بالتأكيد لا تضمن ما سيحدث خلاله)؟ ألا يمكنها أن تكون بكرا وتكون قد مارست (أو ستمارس) الجنس بمقابل مادي مع الحفاظ على غشاء بكارتها أو استرجاعه بعملية جراحية أو ببكارة صينية متاحة ماديا للأغلبية (في حدود 20 إلى 50 دولار حسب البلد)؟

غشاء البكارة ليس ضمانة للأخلاق والشرف، ولا هو ضمانة للسعادة الزوجية المستقبلية.

المفروض أن نبحث عن شركاء يقتسمون معنا الحياة بتفاصيلها الجميلة والمعقدة، بدموعها وأفراحها، بقساوتها وحلاوتها. أن نبحث في الآخر عن القيم والأخلاق (بمعناها الإنساني الكوني النبيل)، عن التفاهم والود والصدق والصداقة.

ما عدا ذلك، فسنبقى مهووسين بغشاء يُسيل الدم في أول ليلة زواج، لكنه لا يضمن الأخلاق ولا يضمن حتى غياب العلاقات الجنسية قبل الزواج.. وستبقى عناويينا في العالم مرتبطة بالبكارة، وجرائم الشرف، وختان البنات، والنقاب!

فمتى سنحرر أجساد النساء ومتى سنتحرر منها؟








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي