الحوار المتمدن - موبايل


الذي عشق البطة (1)!

زياد النجار

2020 / 12 / 7
كتابات ساخرة


مازلت أذكرك يا حلوتي السمراء، مازلت أذكر منقارك المنقعر الأصفريّ، الذي أدفع عمري؛ بغرض قبلةٍ منه، مازلت أذكر قدماكِ الذي عندما كُنت أطلب منك قبلة، كنتي تُرفّسين بهما فيخدشاني!.
مازلت أذكر عندما قُفشنا معاً في العُشة!، وكنت...
ضُربتُ علي قفاي في ذلك اليوم، وتلقيت ركلاتٍ لا يتقنها أحرف لاعب كرة قدم في العالم!.
كنت كلما ذهبنا في زيارةٍ إلي خالتي، أخذ "حماده" ابنها، ونصعد مسرعين نحو السطوح؛ آملين في اللعب مع الطيور، فكان حماده يحب أن يعتلي أحد ديوك الرومي كأنه جواد، وأنا أبحث عن أوزةٍ أستلذ بصرخاتها الحيوانية وهي تُركل، أو تُعلق من رقبتها، أو محاولات خنقها، أو شقلبتها بحيث تكون رأسها لإسفل، ورأسها في يدي اعلي!.
في هذا اليوم بالذات كنتُ مَلِلً من محاولات تعذيب الإوز، ففكرت: لما لا أركب أحد ديوك الرومي مع حماده؟!.
اقتنعت بالفكرة التي دبّت للتو في بالي، وامتطيت أحد الديوك بالفعل، وما إن صعدته حتي وجدته يزعق بقوة..ثم سقط أرضاً، وقد ابتعدت قدماه عن بعضها، كأنه قام بحركة الحوض!..ثم رفع رقبته..فأطلق صرخةً لم أنسها قط، ولم أسمع لها مثيلً!..ثم سقطت رقبته الطويلة أرضاً!.
-لقد فطستَ الديك!.
قالها حماده ووجهه مُرتسم عليه علامات الذعر:
-أمي ستقتلني!.
-ما له هذا الديك؟!.
-والله عيبً عليك أن تسأل مثل هذا السؤال!، لم يتحمل عجلٌ مثلك أن يركبه ففُطس!.
-أنت هو العجل!.
قُولتُها بغضب.
-آه يا ابن...، أمي ستقتلني، عليك اللعنة!.
لم ندري وقتها ما الذي نفعله في هذه الكارثة، خالتي لو علمت بالخبر ستجلدنا، وتُعلقنا علي كوبري البلدة الكبير، وتتطلب من أهل القرية أن يرجمونا.كأننا كفار جاهلية من قريش!.
ماذا نفعل الآن؟!.
تنهدت..ثم أخذت أروح وأجيئ حول قتيل وزني الزائد اللعين!.
-هل أنت مستعد لفعل أي شئ من أجل أن نُداري علي هذه المصيبة؟!.
قُولتها وعينيّ تلتمع بالحل.
-فيما تفكر أيها الوغد؟!.
-اسمعني جيداً...
-مؤخرتي آذان صاغية!.
-أنا لا أمزح أيها البذئ القذر..سوف نقوم بـ: إحضار "نيازي" جاركم، هذا السمين السمج سيصدق أي شئ، ويُطيع أي أحد طالما أن الموضوع بها كلمة ((طعام))!.، أذهب وأحضره.
ذهب حماده وأحضره، وهو جاء مُسرعاً كالعبيط(كلمة "عبيط" لغة عربية فصيحة بالمناسبة!)، يجري، وكرشه المترهل يهتز أمامه، ثم توقف في المنتصف:
-أين الطعام، أين الطعام؟ّ!، أين الطعام يا ولاد الحرام؟!.
-صبرك بالله يا جحش!.
أووه..يا إلهي، من صاحب المصير المرعب الذي نعته بهذا الوصف!..إنه تعيس الحظ حماده!.
سأشتاق لك والله يا حماده!.سنتقابل في جنان الخُلد بإذن واحد أحد!.
التقطه نيازي من قميصه ثم رفعه بيدٍ واحدة لأعلي، فأخذ حماده يُتهته، كأنه لا يدري ماذا يقول:
-آسف..آسف، لم أقصد ذلك أُقسم!.إي..إييييي..أيي!.
يبدو أنه يبكي!.
-نيازي..نيازي..أرجوك دعه، لا تضيع وقتك مع أمثاله!..يوجد ديكً روميً كاملاً يشتهي مضغةٍ من أنيابك..أيي..أقصد أسنانك!.
-أين هو؟!..دلّني عليه يا ابن العاهرة!.
-حسناً..حسناً..بهدوء فقط..ها هو!.
ثم صرخ بجنون وهو يجري..لدرجة أنه وقع من فرط سرعته! علي بُعد أمتارٍ من الديك المتوفي بإذن ربه..ثم نهض علي ركبتيه..وأخذ يُفسّخ ويخّشُم في نهمٍ شديد!.
لقد انتهي من الديك، كما توقعت لم يلتفت نظره إلي أن هذا الديك ملأ معدته الآن كان نائياً وميتاً!.
ثم نظرت لحماده..وهززت له رأسي؛ كإشارةٍ لتنفيذ الجزء الثاني من الخطة!.
يبدو أنني ذكيٌ لعين!.
انتهي الأمر بنيازي مفتوح الكرش مُعلقاً علي خازوق فوق السطح، بعدما أخبرنا أم حماده التي هي بدورها خالتي أننا شاهدنا نيازي يلتهم الديك المسكين وهو حيّ!.واقترحنا عليها أن تفتح بطنه؛ لتتأكد بنفسها!.وفتحها أبو حماده..فلمّا اكتشف الحقيقة شعرنا أنه سيتحول لمستأذب!..حتي انتهي الأمر إلي مصير نيازي المريع هذا!.
بصراحة لم يكن غريباً علي أبو حماده البخيل هذا الفعل!.فأذكر أن حماده حكي لي مرةً أنه وضع أُمه في الثلاجة أربعة أيام؛ لأنها أتت بلعبة لحماده من خلف ظهره!..ولما أخرجها من الثلاجة..سكب عليهاماء سخانهم الساخن؛ لكي تسيح قطعة الثلج التي كانت قد تكونت حولها!.
وهكذا ذهب ابن الجيران المسكين ضحيةً لجريمتي البشعة في حق ديك رومي سطح حماده!.
واعتقد أننا بهذا طبقنا المثل المصري المتداول: ((خدناه علي سطح الواد حماده))!.
ولكن ما علاقة هذا بحكايتي مع البطة المليحة؟!..صبرك بالله يا قارئي العزيز؛ قصتي مازالت طويلة.
إن لم تتريث قليلاً معي، سأقتل ديكً رومياً آخر، وأطلب من أبو نيازي نفسه أن يأكله(طبعاً هو مثل ابنه(ذاك الشبل من ذاك الأسد))..وأخبر أبو حماده أنك من التهمته!.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. أنا الشاهد: جولة في مغارة كلسية وتجارب في الاندماج بالثقافة


.. الممثلة هنرييت: أحببت إطلاق طاقتي في شخصية ليف | الصباح


.. دراسة: علاقة قوية بين القيلولة والمهارات اللغوية | الصباح




.. الأفلام الخمسة المتصدرة شباك التذاكر الأميركي | الصباح


.. صباح العربية | توم هانكس يعود بفيلم -أخبار العالم-