الحوار المتمدن - موبايل


تحديات الفلسفة الطوباوية

عبد الرافع كمال

2020 / 12 / 8
الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع


اذا قمنا بطرح تساؤلا موضوعيا
ما هي التحديات التي تواجه الفلسفة الطوباوية ؟؟ .
ما هي التحديات التي تعوق عملية تسامي الانسان الطوباوي لبلوغ الكمال المطلق ؟؟.
.
& علي المستوي المعرفي :
ما هي الاشكالات التي تعوق عملية اندماج الذات و الموضوع معا و الوصول الي المعرفة المطلقة ؟؟
نستطيع حصرها في الاتي :
& ضياع كثير من الحقائق :
لقد فقدت البشرية خلال تاريخها الطويل كما معرفيا ضخما من الحقائق عن الانسان و الكون و مجريات التاريخ .
ولا زالت تفقد اكثر ف اكثر .
و لعل الاسباب كثيرة ابرزها :
* الجهل بمفهوم الامانة المعرفية :
الامانة المعرفية هي مفهوم طوباوي يعني ان الانسان يجب ان يصور ما كان من وقائع تصويرا كاملا مطلقا كما كانت بالظبط .
لا يغادر صغيرة ولا كبيرة الا احصاها .
لأن ذلك امانة يحاسبه عليها ضميره و عقله .
فالجهل بهذه القيمة الطوباوية لدي الانسان التقليدي ، كان سببا مباشرا في ضياع العلوم الحقائق حول الاحداث التاريخية و الشخصية .
*عقبة الادلوجة :
الادلوجات تسعي بالدوام لصناعة نمط معرفي مغاير علي طول الخط مع المعرفة العلمية و تسعي لتقديمها كبديل للمعرفة العلمية .
كما تطمس و تقبر كما من الحقائق التي لا تتلاءم معها ، كما تقوم بتزييف التاريخ و ادلجته عن طريق صناعة وقائع غير حقيقية و تقديمها كبديل للحقائق .
* الكذب :
و يحدث في المواضيع الشخصية عند سرد مواقف مضت حيث يضطر المتحدث الي نقص او زيادة مواقف من عنده ، ل اسباب متعددة ك الادهاش و اثارة العجب او الاضحاك ، مما يحول دون عملية اندماج الموضوع في الذات . و يؤثر سلبا علي المعرفة .
* انعدام الدوائر المعرفية :
اذ ينعدم وجود دوائر معرفية علمية تهتم بالمعارف و تنقيها من الشوائب و العلائق الادلوجية .
.
& المستوي الاخلاقي:
و هنالك محورين اخلاقيين
*اخلاقية الدولة :
و اكبر تحدي يواجهها هو الادلوجيات التي ترفض منطق العقل .

* محور الفرد :
و ياخذ اربع ابعاد :

-$- العلاقات مع الاخرين :
و لعل اهم العوامل التي تعيق عملية انجاز افضل تواصل ممكنة تنحصر في الاتي :
* الجهل بغاية الحياة :
عندما يجهل الانسان بأن غايته في الحياة ليست البحث عن قيم الانسان الكامل و تمجيدها .
*الماديات :
في ظل الجهل بغاية الحياة الحقيقية ينحرف مسار الانسان ليجعل من جمع المعطيات الماديات غاية بديلة .
* المرض النفسي :
كالبرنويا علي سبيل المثال ،و هي اضطراب نفسي و تعني الشعور بالعظمة او الدونية .
في حين الشعور بالعظمة تحدث حالات التفاخر و التكبر و احتقار الاخرين و التعالي عليهم .

-$- بعدي الفن و الجنس :
ما هي العقبات التي تقوم تحقيق افضل النظرة الطوباوية لبعدي الفن و الجنس .
* النسبوية :
و تعني ان عمليتي التقييم الجنسي و الفني تختلف من شخص ل اخر .
فقد تجد شخص ذو قيمة جنسية عالية و لكنه لا يحقق اي استجابة جنسية لدي احد الاشخاص .
و كذلك الفنون فقد تجد عملا فنيا معينا يلاقي اعجاب شخص ما ، في حين يرفضه اخرون ، يؤدي ذلك الي ما اسميناه ب الهدر " الهدر الفني " و " الهدر الجنسي .
هذا المشكل هو مشكل فطري ، اذ يتعذر ايجاد حلا جذريا له .

-$- بعد الهوية :
و ابرز التحديات التي تواجهها في نظرنا :
* العولمة :
و تعني صناعة مجتمع لا علاقة له بمفهوم الهوية اطلاقا .
* التحليلات الجينية :
اي ادخال التحليل الجيني في تحديد الهويات كبديل للنسب القبيلي ،
و قد افضي الي احداث موجة من التشكيك في الهويات و الاصول العرقية ، و قد باتت مطية يمتطيها اتباع العولمة و التغريبيون ل وأد مفهوم الهوية


.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. روسيا : 12.500 جندي يشاركون في ذكرى الانتصار على النازية


.. تحرك أفريقي أمريكي لحل أزمة سد النهضة


.. أرقام من الحرب الوطنية العظمى




.. أحداث القدس تستنفر العرب.. نتنياهو في أزمة؟


.. اليونان تعيد فتح شواطئها أمام المصطافين