الحوار المتمدن - موبايل


دراسات في تاريخ الزرادشتية وعقائدها/ج23

فرست مرعي

2020 / 12 / 9
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


وفي التاسع عشر من شهر آذار/مارس عام2015م، أعلن في أربيل رسميا عن تشكيل المجلس الأعلى للزرادشتيين في كردستان العراق، والذي سيتولى الترويج للديانة الزرادشتية ونبيّها زرادشت!، وفقا لما أعلنه ( لقمان حاجی كریم) رئيس المجلس، في مؤتمر صحافي أقيم بالمناسبة وسط أربيل.
ويرى رئيس المجلس الأعلى للديانة الزرادشتية في كردستان العراق أن غياب هذه الديانة كان سببا في عدم امتلاك الأكراد دولة مستقلة، في حين يعتبر علماء دين مسلمون أن إحياء الزرادشتية هو قضية ذات أبعاد سياسية لا غير.
ويشير رئيس المجلس الأعلى للديانة الزرادشتية في كردستان العراق إلى أن أعدادهم في ازدياد مستمر، ما دفعهم إلى فتح أول معبد لهم نهاية أغسطس/آب عام2015م في مدينة السليمانية بكردستان العراق.
ويؤكد أن المجلس سيؤسس معابد أخرى في الإقليم بعد الحصول على الموافقات الرسمية من وزارة الأوقاف والشؤون الدينية.
وللمرة الأولى منذ أكثر من 1000 سنة، قام السكّان المحليون في منطقة ريفية من محافظة السليمانية بمراسم قديمة في شهر أيار/مايو من عام2015م؛ حيث يضع الأتباع حزامًا خاصًا يدل على أنهم مستعدون لخدمة الدين واحترام معتقداته. إنّه أمر يشبه المعمودية في المسيحية.
وتعمل وزارة الأوقاف في كردستان العراق حسب قانونها الصادر من برلمان الإقليم على "ضمان حق العبادة وحرية الدين واعتناق الديانات والمذاهب والمعتقدات لجميع المواطنين".
وقال مدير العلاقات والإعلام في الوزارة (مريوان النقشبندي)، في بيان له في 1/12/2015م إن: " أتباع الديانة الزرادشتية ظهروا من جديد في كردستان، وقدموا طلبا رسميا ليكون لهم ممثل في الوزارة، وأن يتم افتتاح معابدهم الخاصة، وأن الأشهر الأخيرة شهدت عودة هؤلاء في الأوساط الجماهيرية والثقافية الكردستانية بشكل محسوس، وهو ما يشير إلى هجرة الكرد المسلمين لديانتهم والتوجه إلى دينهم القديم؟" وفق قوله.
وتابع النقشبندي أنه "لا ينظر إلى ظهور الزرداشتيين وقبلهم البهائيين بمنظار المؤامرة، وأن تكون وراء ذلك أيادٍ خارجية أميركية وإسرائيلية أو ما يسمى بالماسونية العالمية، أو الادعاءات الأخرى التي يحاول البعض من خلالها أن يتهرب من وقائع الأحداث الجارية الآن".
يذكر أن الزرادشتية كانت الديانة الرسمية للامبراطورية الساسانية (226م- 651م)، ويقدر عدد معتنقي الديانة حول العالم حوالي 190 ألف شخص، يتركز معظمهم في الهند وإيران وأفغانستان وأذربيجان، فضلا عن المهاجرين من هذه المناطق في الولايات المتحدة وأوروبا وأستراليا وكندا وسنغافورة.
والدعاية للديانة الزرادشتية لها جذور تاريخية يراد إحيائها من جديد، ففي نهاية العقد العشرين من القرن الماضي، إدعى بعضهم بأنهم إكتشفوا أبيات من الشعر على قطعة جلد في كهف (هزار ميرد) قرب مدينة السليمانية تصف وقائع الفتوحات الإسلامية فى منطقة شهر زور( = شرق كردستان العراق) وما تمخض عنه هذا الهجوم من قتل زعماء الكرد! وهدم معابد النيران! وفرار الرجال إلى المناطق البعيدة وما تلاها من وقوع النساء والفتيات في الأسر!.
يبدو للباحث أن الذي حدا الى ظهور هذه المزاعم هو اكتشاف ثلاثة وثائق مدونة فى منطقة (هاورامان) الواقعة على الحدود العراقية الايرانية التابعة لشهرزورعام 1909م، اثنتان منها كتبتا بالحروف اليونانية الكلاسيكية، والثالثة دونت بالخط الآرامى القديم، نشرت الوثيقتان الأوليتان في مجلة الدراسات الهيلينية عام 1915م من قبل البروفيسور مينس MINS، أما الثالثة فقد نشرت من قبل البروفيسور كاولى A. COWLEY في مجلة الجمعية الأسيوية الملكية البريطانية عام 1919م، ويعتقد بأن جميع هـــذه الوثائق ترتقي إلى العصر الفرثي (الأشغاني - ملوك الطوائف- 226ق.م-224م) ، وهذا العصر يسبق عصر الفتوحات الإسلامية بأكثر من ثمانية قرون، فضلاً أن وثائق منطقة هاورامان مدونة باللغتين الآرامية واليونانية، أما الوثيقة المزعومة المزورة فهي مدونة باللغة الكردية (لهجة منطقة هاورمان).
وعند دراسة اللغوي الكردي الدكتور (كامل حسن البصير) الاستاذ في جامعة بغداد لهذه الأبيات الشعرية وجد من خلال النقد الداخلي لها بأنها منحولة، " اصطنعها بعضهم من اللهجات الكردية المعاصرة لغرض ما" .
ومن جانب آخر فإن الباحث قد اطلع على أربعة أبيات شعرية باللغة الكردية - اللهجة الكرمانجية الجنوبية (السورانية) انتحلها الصحفي الكردي العراقي (حسين حسني موكرياني) وأودعها في مجلته (زار كرمانجي – اللهجة الكرمانجية - العدد 21 في 6 نيسان 1930م) الصادرة في مدينة اربيل، وضمنها فيما بعد المؤرخ الكردي الايراني (رشيد ياسمي) في كتابه (كرد وبيويستكي ونزادي وتاريخى آو) باللغة الفارسية )الروابط العرقية والتاريخية للكرد)، أدعى بأنها وجدت في كهف يقع في جنوب جيشانة في منطقة هورامان.
وترجمتها باللغة العربية:
خـربت المعابد وأطفئت النـيران
وأخفى كبــار الـقوم أنفسهم
هـدم العرب الظالمون منـازلنـا
من كَهناو وبالهيى إلى شَهرَزور
ســبوا النسـاء والعـذارى
وتخبـط الأبـطــال بالدمــاء
عادات وديانة زرادشت بقيت وحيدة
فلن يرحم هرمزد بعد اليـوم أحداً
ويبدو أن الطبيب الكردي الإيراني (الدكتورسعيد بن ملا رسول) الملقب بـ (سعيد خان كردستاني) من أهالي مدينة سنندج(= سنه) عاصمة كردستان الإيرانية والمتوفى سنة 1942م، والذي كان قد تنصّر على يد إحدى الإرساليات البروتستانتية التي كانت تعمل في منطقة أذربيجان الإيرانية حوالي سنة 1880م، كان له دور في انتحال هذه الوثيقة بالتعاون مع الباحث الكردي الإيراني الآخر (البروفيسور رشيد باسمي) الاستاذ في جامعة طهران والذي ينتمي إلى عشيرة الباجلان الكردية ومن أتباع المذهب الشيعي الغالي ( أهل الحق - العلي إلهية- اليارسان)، فتعاون هذان الشخصان في انتحال هذه الوثيقة لتشويه سمعة الإسلام. بالإضافة إلى ذلك فإن (ياسمي) بحكم عقيدته الشيعية وارتباطه الايديولوجي بمخططات الشاه الإيراني محمد رضا بهلوى(1925-1941م)، كان يحاول هو الآخر الدعاية لأفكار الشاه حول توحيد الأمم الآرية (= الإيرانية) تحت رايته (آريا مهر) أي ضوء الآريين، وإعتبار الكُرد جزءاً من المنظومة الإيرانية؛ لذا لم يمنحهم الحقوق لأنهم مثل أقرانهم الفرس سادة البلاد على الأقل من الناحية النظرية؛ لذلك كان يحاول بشتى السبل حرف الكُرد عن الإسلام واللغة العربية وربطهم باللغة الفارسية والديانة الزرادشتية على أساس أن زرادشت هو نبي الآريين (الفرس والكرد والبلوش والبشتون).
لذلك تلاقت أفكار هذين الرجلين في انتحال هذه الوثيقة، مهمة (سعيد خان) المرتد المسيحي تتجلى في تشويه سمعة الإسلام وكيف أنه انتشر عن طريق السيف!، فيما كانت مهمة (ياسمي) الشيعي الغالي تذهب إلى الدعاية للديانة المجوسية (= الزرادشتية)، وتشويه سمعة الإسلام من ناحية ثانية، وتحديداً سمعة الخليفة الراشد الثاني عمر بن الخطاب الذي قضى على الدولة الفارسية الساسانية، وأطفأ النار المجوسية. لذلك أدرج كل هذه المعلومات المزورة وغير الموثقة في كتابه المنوه عنه آنفاً.
ولما كان المؤرخ والصحفي الكردي الناشىء(حسين حسني الموكرياني) يحاول ملء حلقات مفقودة من تاريخ الشعب الكردي، وكنهجهه في نشر مثل هذه الروايات دون تمحيص، أو الإشارة الى المصدر الذي نقل منه هذه الوثيقة المزورة المنتحلة في مجلته (زار كرمانجي) عام 1930م المارة الذكر، ولم يدر بخله بأنها تشوه صورة الإسلام دين غالبية بني قومه الكُرد؛ ومن ثًمً فإن العديد من الكتاب والمؤرخين الكُرد والفرس نقلوا هذه الوثيقة المزورة في مؤلفاتهم نقلاً عن المؤرخ الايراني ( رشيد ياسمي) دون التثبت من مصدرها الأصلي، أو التحقق في مدى وجود هذه الوثيقة أصلاً؟. ينظر: فرست مرعي، الكرد وكردستان – جدلية الأسطورة والتأريخ والدين، مؤسسة بانكي حق، 2006م، ص121-123.
ومن جانب آخر فإن محاولة بعض المثقفين الكرد تخليص زرادشت من ايرانيته وإعادة انتاجه كنبي كردي؟ لا يقع خارج الصراع الحزبي والمناطقي في كردستان العراق، بالاضافة الى التدخلات الاقليمية، وتم الدعاية لهذا الغرض من خلال طبع إحدى أقسام الآفستا (=الكاثا الكاتا – الاناشيد) باللغة الكردية – اللهجة السورانية، مع كتب أخرى تخص الزرادشتية على حساب مركز الفردوسي في لندن.
ومن الجدير ذكره أنه تم ادراج صورة العلم الفارسي الساساني(درفيش كاويان- راية كاوه) في مقدمة الآفستا المترجمة الى الكردية؛ كدليل على تضامن هؤلاء مع الفرس الساسانيين ضد العرب المسلمين، في إشارة الى معركة القادسية التي استطاع الصحابي (ضرار بن الخطاب الفهري) من قتل حامل(درفيش كاويان)، ولذلك منحه الصحابي القائد (سعد بن ابي وقاص) جائزة تقديراً لشجاعته.
ويذكر احد الباحثين الكرد أحد اسباب إحياء الزرادشتية في كردستان، لقوله:" بعد أن وجهن ضربات مؤلمة من الانظمة التابعة للدول التي تحتل وتقسم کردستان، ضربات لم تنحصر في أسلوب واحد من الھیمنة، بل أمتد الی التھجیر والتعریب والإبادة الجماعیة، وأستغلال الاسلام وحشره في صراعھم لأعطاء وأضفاء الشرعیة علی الزحف العسکري بأتجاه قری وقصبات کردستان، تحت شعار عملیات الانفالات الاولی ومرورا بالثانیة الی أن ختمت بالتاسعة، وکذلك أعطاء أسماء الصحابة للفرق والمجموعات والقواعد العسکریة التي کانت تھاجم ، باسم الاسلام، تحت سمع وبصائر الدول والمنظمات الاسلامیة، دون أن یحرکوا وتھین وتقتل المواطنین الکرد بدم بارد. ينظر: ابراهيم صادق ملا زادة، الزرادشتیون الجدد، عودة للجذور، بحثا عن ھویة مفقودة، مركز المسبار للدراسات والبحوث، نقلاً عن الدين، القومية، كيف تم تعبئة الدين في حملات الأنفال رسالة ماجستير غير منشورة للمؤلف نفسه.
فيما تذكر باحثة أمريكية (إديث سزانتو) استاذة في الجامعة الامريكية في السليمانية سبباً آخر بقولها:" وکذلك، بعد سنة ٢٠٠٣ وتحدیدا بعد إنتشار القاعدة في المنطقة ومن ثم ظھور جنود منظمة الدولة الاسلامیة(= داعش) قرب ثغور کردستان لضرب التجربة الکردیة وفرض حرب الوکالة علی الکرد وتنفیذ أجندة دول المنطقة، لأنھاء التجربة الکردیة التي تشکل أقلیم کردستان، کبر الشرخ الثقافي والتباین وسط الشباب الکردي الذي صدم بأسلام یھاجمھم وجراح الأنفالات لم یندمل بعد، فأدی بھم ذلك الوضع الی البحث عن ھویة أخری، غیر الھویة التي أصبحت وقودا للعدوان علیھم . ينظر: سزانتو إديث، كان زرادشت كرديا- الزرادشتية الجديدة بين كرد العراق وإيران والقوقاز، 2008م.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. تجارة الوهم / قناة الانسان / حلقة 84


.. خواطر رمضان ... الشهر الكريم حدث كونى يفتح خلاله أبواب الجنة


.. قناة الانسان




.. الشريعة والحياة في رمضان- عبد الرشيد صوفي: فضل الله رمضان عل


.. فيديو قيس سعيد يهاجم فيه الإسلاميين يتصدر في تونس |#منصات