الحوار المتمدن - موبايل


لماذا نحنُ هاربون؟!

حيدر ماضي
صحفي، وروائي

(Hadier Madi)

2020 / 12 / 14
المساعدة و المقترحات


لماذا نحنُ هاربون ؟!

يخلق الإنسان ليعيش في مجتمعٍ ما، تحت ظروف معينة يسوقه القدر إليها، أو بتعبير آخر هي فرضت عليه منذ نشأته الأولى وسط عائلته.

أن الطبيعة الكونية تحتم على الإنسان العيش وسط الجماعة بحكم فطرته وحاجته إلى أقرانه من جنسه، وهذا العلاقة مترابطة فيما بينها وهي بمثابة حلقات السلسة التي ترتبط كل واحدة بالآخرى، لتكون بذلك شكل متناسق يقدم خدمة معينة.

كذلك نحن البشر بحاجة إلى الآخر، لنكمل نقص الحاجة في آي علاقة تبادلية سواء أكان ذلك على الصعيد الشخصي أو العاطفي وفي كل جوانب الحياة ، وتبدأ هذه العلاقة منذ أن يخلق الإنسان طفلاً إلى أن يكبر ويصبح رجلاً كبيراً، هو بحاجة فذة إلى من يقدم له الخدمة مثل الطعام والملبس وخدمات أخرى.

في الحقيقة أن هذا الترابط رغم قوته ومتانته، قد يبدو في بعض الأحيان هشاً وقد ينفر الإنسان من بيئته التي تحيط به ويجد نفسه غريباً وسط الجماعات التي يعيش معها، هذه الفجوة لم تأتي من عدم إنما هي نتاج سنوات طويلة من الألم والمعاناة التي عاشها والصدمات التي صادفته في علاقاته مع الآخر.

يذكر مارك مانسون في كتابهِ ( فن اللامبالاة) " لا يجب بالضرورة أن يكون الفرد إيجاباً طوال الوقت، أن المفتاح إلى بشر أكثر قوة وسعادة كامن في التعامل مع الشدائد تعاملا أفضل"

ما اريد قوله على ضوء ما تحدث به مارك، أن اللامبالاة أحياناً تكون الحل الأنسب والمفتاح الأفضل لتفادي المشكلات أو تجاوز العديد من المواقف التي يشعر فيها الإنسان بالقرف مما يدور حوله من أحداث.

أن الإنسان ماهو الا كتله من المشاعر التي تتحكم في سلوكياته مع الآخرين، وتعتمد الأخيرة على مدى انسجامه وتقبله للحياة التي يعيشها أو للمكان الذي يتحتم تواجده فيه أو حتى مع الأشخاص الذين يقابلهم في حياته.



يعيش الفرد باحثاً عن المكان الذي يشعر فيه بوجوده الحقيقي، لأن سعة الشعور تغلب سعة المكان، ولهذا فإن الإنسان أن لم يشعر بشغف الحياة التي يعيشها تجده هارباً عن الواقع يحاول أن يمارس رغباته أو "حقوقه" الخاصة في ضل العزلة وسقف حرية التي يضعها المجتمع، ولذلك يحتم على المرء أن يضحي بحاجته للطرف الآخر بعض الشيء ، مقابل أن يعيش الحياة التي يريدها.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. سوريا: غارة روسية على قاعدة تضم -إرهابيين- شمال شرق تدمر


.. سوريا: المرصد يسرد رواية مغايرة لوزارة الدفاع الروسية حول ال


.. العملات المشفرة: بتكوين تواصل رحلة التراجع




.. ردود فعل محلية ودولية على تأسيس دوري السوبر الأوروبي الجديد


.. فرنسا.. في قلب حاملة الطائرات العملاقة