الحوار المتمدن - موبايل


( آهات مذنب ....! )

حيدر الكفائي
كاتب

(Hider Yahya)

2020 / 12 / 17
الادب والفن


مجرد أن وقعت في ذنب تناولني ابناء حارتي وابناء عمومتي وكل الجيران ، سقطت من اعينهم واصبحت في زاوية ضيقة كأجرب بين الجربان ، ذنب اعتبروه كبيرا وقد محاه الله عني من اول حسرة ندم .
لكن ذنبي الكبير انني لم اوفق في ان يستره الله علي ، فتلاقفه الدنيء والوضيع والصديق والعدو حتى ذلك الماجن الذي كان يكرع الخمر في فردة حذاءه كي يتفنن في الشرب بين ندمائه ليصفقوا له ، كان يتطاير فرحا حين يراني ليصوب جام غضبه علي ويعيرني انني لم اتق الله ، لم يدع خصلة من خصال ابناء الشوارع الا لصقها بي حتى تناست كل الحارة افعاله وجرائمه فصرت احمل كل ذنوبه ليتحول بين عشية وضحاها الى ناسك عابد . بعض نساء الحي كن يتوارين عني خشية ان افضحهن على افعالهن الدنيئة المخجلة ، ففلانة كانت تتحين فرصة غياب اخوتها لتثب من تلك الكوة فتسعر حرارة الشوق في قلب جا رها ذلك الشاب الجميل الذي طحنته آلة الحرب وذهب مأسوفا على شبابه ،كانت تكشف له عن شعرها الذهبي وثوبها الفاضح لمفاتنها لكنها تتفاجأ بمروري من امامها وهي مخلوعة الشرف ، حتى هذه الفاسقة اصبحت انا قليل الشرف امامها ، ناهيك عن ام فلان وفلانة وكثير من ناقصات الحياء والشرف صرت لا اجد منجى منهن لانني بصراحة من القول اصبحت علكة بين افواه المئات لا لشيء سوى ذلك الذنب الحقير في عين الله .
انا فرح ولا زال قلبي عامر بالسعادة لان الله قد ستر علي الكثير ..فلا ادري ماذا سيفعلون بي لو علموا كبائر ذنوبي وكل موبقاتي ، كيف لي ان اجد مخدعا الوذ به في هذا العالم الكسيح .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. كلمة أخيرة - الفقرة الرابعة - لقاء خاص مع النجمة ماجدة الرو


.. كلمة أخيرة - ماجدة الرومي: الشعب اللبناني هو شعب عظيم لأنه ت


.. كلمة أخيرة - ماجدة الرومي تروي ماذا حدث لها أثناء وبعد حادثة




.. كلمة أخيرة - ماجدة الرومي توجه رسالة قوية جدا للشعب المصري و


.. كلمة أخيرة - شوف رد فعل ماجدة الرومي بعد الطلب منها الغناء ف