الحوار المتمدن - موبايل


الحلابية و الكنغولي و الصراع الثقافي

عبد الرافع كمال

2020 / 12 / 17
دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات


انتشرت في الاونة الاخيرة علي صفحات الاسافير حملات تفاعلية اصبح الشبان السودانيون يتبادلونها علي حساباتهم الفيسبوكية ،
احدي هذه الحملات هي حملة بعنوان " صورتك بالجلابية " اذ يقوم الشباب ببث صورهم بالجلابية و يكتبون اسم الحملة علي المنشور
و لعل هذه الحملة اطلقها شبان من حقل القبائل العربية في السودان تسببت في اثارت حفيظة الزنجويين و الذين قاموا ب اطلاق حملة مماثلة بعنوان " صورتك بالكنغولي " و الكنغولي هو زي افريقي ، و بات الامر اشبه بالصراع بين الحملتين .
فكتب احد الشبان المثقفين من رواد فلسفة الوسط الفكري و المنحاز للزنجويين مقالا علي حسابه الشخصي بعنوان " صراع الجلابية و الكنغولي " خلص فيه الا انه ليس هنالك خلاف بين الزيين ، لأن كلاهما زيين افريقيين .
اردنا من خلال هذا المقال الرد علي هذا الشاب و تبيين الشطط الذي تضمنه مقاله .
سيكون ذلك ب استخدام منهج التحليل الثقافي و هو منهج تاريخاني تأصيلي " جينالوجي" يعمل علي رد كل منتوج ثقافي الي الاصل العرقي الذي انتجه .
و ردنا سوف يكون في جزئيتين
الجزئية الاولي سوف نخصصها الي
المثقف كاتب المقال ، اما الثانية فسوف نخصصها الي تيار الزنجويين :
.
&رد علي كاتب المقال :
القول بأن الجلابية زي افريقي هو قول مشتط و ينافي الواقع و ينم عن جهل بمنهج التحليل الثقافي و بتاريخ هذا الزي .
ازا رجعنا للتاريخ نجد ان الجلباب الطويل هو الزي الذي كان يرتيده العرب في الجاهلية ، و هو ما دلت عليه جميع الاشعار و السير التي نقلت عن حياتهم .
اما ما يقال عن انها ثقافة اسلامية فنقول ان الاسلام كدين منذ نشأته شب في مجتمع عربي ، و تأثر كثيرا بثقافة ذلك المجتمع و جرف كثيرا من ثقافة المجتمع العربي الذي نشأه فيه ، كثقافة العرض و الحريم و غيرهما ،
ان الجلباب الطويل هو بالاساس يعد ثقافة عربية ، و من ثم اصبح زيا يرمز للاسلام .
و الدليل الابرز علي ذلك هو انها لا توجد الا في المجتمعات التي يقطنها العرب ، اما في حين وجود هذه الثقافة في مجتمع غير عربي فأن ذلك يعزي الي تأثرهم بالاسلام و اعتقادهم ب كونها زي اسلامي
فالشعوب غير العربية التي ترتدي و تتداول هذا الزي جميعها شعوب ذو اغلبية مسلمة كالزغاوة في تشاد و الهوسا في نيجيريا و الافغان و الهنود و الباكستان و غيرهم ،
ان ظهور هذا الزي بين هذه الشعوب غير العربية يرجع لسببين
الاول هو انتشار الاسلام بينهم
و الثاني هو الاعتقاد ب أن الجلباب هو زيا اسلاميا ،
ف انعدام وجود هذا الذي بين الشعوب غير المسلمة يؤكد علي حقيقة انها زيا عربيا نشره الاسلام
و يختلف الجلباب الطويل في شكله من دولة عربية الي اخري ، و من مجتمع عربي الي اخر ، فالجلباب السوداني يختلف عن السعودي و يختلف السعودي عن المصري و المغربي، و هكذا .

و من هنا نوجه رسالة الي الشعوب غير العربية التي ترتدي هذا الزي بأن تخلعه و ان تبحث عن الزي القديم الزي كانت ترتديه هذه الشعوب قبل دخول الاسلام لها و تسعي احياءه من جديد
.
ثانيا
نوجه رسالة الي تيار الزنجويين في السودان ، ان الكنغولي هو زي يرتبط بسكان دولة الكونغو و لا يمثل حقل الثقافات الزنجية ، فالسودان لا يحوي حقل زنجوي واحد و انما يحتوي علي حقول زنجوية متعددة فهنالك النوبة و الفور و الزغاوة و البرقد و الداجو ...الخ .
فقبل دخول الاسلام لهذه القبائل كان لديها انظمة ثقافية متعددة ، من ازياء و تقاليد ..الخ .
فالزنجويين لو ارادوا العودة الي الذات الزنجوية عليهم ان يبحثوا في تاريخهم الثقافي لكل حقل هويي زنجوي علي حدة ، و من ثم العمل علي احياء الثقافات الزنجية البائدة ، و علي رأسها الازياء ، التي حلت الجلابية محلها، و ليس استجلاب ازياء من دول الجوار الافريقي .
يمكن استجلاب الذي الكنغولي في حالة واحدة ، في حالة استصعبت عملية البحث و التنقيب عن الذات ، ففي هذه الحالة يمكن للكيانات الزنجوية ان تتفق علي تحديد الكونغولي كذيا موحدا .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. روسيا : 12.500 جندي يشاركون في ذكرى الانتصار على النازية


.. تحرك أفريقي أمريكي لحل أزمة سد النهضة


.. أرقام من الحرب الوطنية العظمى




.. أحداث القدس تستنفر العرب.. نتنياهو في أزمة؟


.. اليونان تعيد فتح شواطئها أمام المصطافين