الحوار المتمدن - موبايل


الحياة لعبة وهذه هي قوانينها | 5

إسلام بحيري

2021 / 1 / 2
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني


= لقد أسقطت دور "الوالدين" على الله، وبالتالي توصلت إلى إله يدين ويكافئ أو يعاقب، بناءً على مدى شعوره بالرضا عما كنت تنوي القيام به. لكن هذه نظرة مبسطة عن الله، بناءً على أساطيرك. لكن لا علاقة لها بمن أكون أنا.
بعد أن خلقت نظامًا فكريًا كاملاً عن الله قائمًا على الخبرة البشرية بدلاً من الحقائق الروحية، خلقت بعد ذلك حقيقة كاملة حول الحب. إنها حقيقة قائمة على الخوف، متجذرة في فكرة وجود إله مخيف ومنتقم. إن الفكرة الممولة خاطئة، لكن إنكار هذه الفكرة سيعطل اعتقادك عني بالكامل. ورغم أن الإعتقاد الجديد الذي سيحل محله سيكون حقًا خلاصك، إلا أنه لا يمكنك قبوله، إن فكرة وجود إله لا يُخاف منه، ولن يدين، وليس لديه سبب للمعاقبة هي ببساطة فكرة رائعة جدًا، لأنها تتعانق مع أعظم فكرة لديك عن: من هو الله.
هذا الحب القائم على الخوف يهيمن على تجربتك مع الحب. في الواقع يخلقها بالفعل. لأنك لا ترى نفسك تتلقى الحب المشروط فحسب، بل تشاهد نفسك تمنحه أيضًا بنفس الطريقة. وحتى عندما تحجب وتتراجع وتضبط ظروفك، فإن جانبًا منك يعرف أن هذا ليس هو الحب حقًا. ومع ذلك، يبدو أنك عاجز عن تغيير الطريقة التي تستغني بها عن فكرة أنك تعلمت الحب بالطريقة الصعبة، كما تقول لنفسك، وستكون ملعونًا إذا كنت ستترك نفسك عرضة للخطر مرة أخرى. لكن الحقيقة هي أنك ستكون ملعونًا إذا لم تفعل ذلك.
[بأفكارك (الخاطئة) عن الحب، لا تستمر في لعن نفسك لتعرفه تمامًا ولتعرفني كما أنا عليه حقًا. وحين تفعل: لن تكون قادرًا على إنكاري إلى الأبد، وستأتي لحظة تصالحنا.]
كل عمل يقوم به البشر يقوم على الحب أو الخوف، وليس فقط أولئك الذين يتعاملون مع العلاقات. القرارات التي تؤثر على الأعمال التجارية، والصناعة، والسياسة، والدين، وتعليم صغاركم، والأجندة الاجتماعية لأممكم، والأهداف الاقتصادية لمجتمعكم، والخيارات التي تنطوي على الحرب والسلام، والهجوم والدفاع، والعدوان والخضوع، العزم على الطمع أو التخلي، الادخار أو المشاركة، أو التوحد أو الإنقسام.. ينشأ كل خيار حر تتخذه في أي وقت من أحد الفكرتين الوحيدتين المحتملتين: فكرة الحب أو فكرة الخوف.
الخوف هو الطاقة التي تنقبض، تنغلق، تسحب، تهرب، تخبئ، تكدس، تضر.
الحب هو الطاقة التي تتوسع، تنفتح، ترسل، تبقى، تكشف، تعطي، تشفي.
الخوف يلف أجسادنا بالملابس، الحب يسمح لنا بالوقوف عراة. الخوف يتشبث بكل ما لدينا ويمسك به، والحب يمنح الآخرين كل ما لدينا. الخوف يبقينا منعلقين، الحب يبقينا محبوبين. الخوف يقبض، الحب يجعلنا نتحرك، الخوف يزعج، الحب يهدئ. الخوف يهاجم، الحب يعوض.
كل فكرة أو كلمة أو فعل بشري يقوم على عاطفة من هاتين أو الأخرى. ليس لديك خيار في هذا، لأنه لا يوجد شيء آخر غيرهما يمكنك اختياره، ولكن لك حرية الاختيار بشأن أي منهما.

أنت تجعل الأمر يبدو سهلاً للغاية، ومع ذلك في لحظة اتخاذ القرار، ينتصر الخوف في كثير من الأحيان. لماذا هذا؟
= لقد تعلمت أن تعيش في خوف! لقد أخبروك عن بقاء الأصلح وانتصار الأقوى ونجاح الأذكى، والقليل النفيس عن قصص مجد المحبين. ولذا فإنك تسعى جاهداً لتكون الأصلح والأقوى والأذكى - بطريقة أو بأخرى - وإذا كنت ترى نفسك شيئًا أقل من هذا في أي موقف، فأنت تخشى الخسارة، لأنه قيل لك: أن تكون أقل يعني أن تخسر.
وبالطبع تختارون الأفعال التي يمولها الخوف، هذا هو ما تعلمته. ومع ذلك، فأنا أعلمك هذا: عندما تختار الأفعال التي يمولها ويدعمها الحب، فحينئذٍ ستحصل على ما هو أكثر من البقاء على قيد الحياة، وأكثر من الفوز، وأكثر من النجاح. بعد ذلك ستعيش المجد الكامل بمعرفة من أنت حقًا ومن تكون (1).
للقيام بذلك، يجب أن تنحي جانباً تعاليم معلمي الظاهر الحسني النية ولكنهم أئمة ضلال، وأن تسمع تعاليم أولئك الذين تأتي حكمتهم من مصدر آخر.
يوجد بينكم الكثير من هؤلاء، كما هو الحال دائمًا، لأنني لن أتركك بدون أولئك الذين يجعلونك ترى ويعلمونك ويرشدونك ويذكرونك بهذه الحقائق. ومع ذلك، فإن المذكِر الأكبر ليس أي شخص خارجك، ولكن صوتك الداخلي. هذه هي الأداة الأولى التي أستخدمها، لأنها أفضل موصل.
الصوت الداخلي هو أعلى صوت أتحدث به، لأنه الأقرب إليك. إنه الصوت الذي يخبرك ما إذا كان كل شيء آخر صحيحًا أم خاطئًا، جيدًا أم سيئًا كما عرّفته. إنه البوصلة التي تحدد المسار، وتوجه السفينة، وتوجه الرحلة إذا سمحت بذلك.
إنه الصوت الذي يخبرك الآن ما إذا كانت الكلمات التي تقرأها هي كلمات حب أم كلمات خوف. من خلال هذا المقياس، سيمكنك تحديد ما إذا كانت كلمات للإصغاء أم كلمات للتجاهل.

لقد قلت إنه عندما أختار دائمًا الفعل الذي يموله ويدعنه الحب، فسوف أحوز المجد الكامل بمعرفة من أنا ومن أستطيع أن أكون. هل يمكنك بسط المزيد من هذا من فضلك؟
= هناك هدف واحد فقط لكل الحياة، وهو أن تشعر - أنت وكل من كان حياً - بالمجد الكامل.
كل شيء آخر تقوله أو تفكر فيه أو تفعله يصاحبه هذ الهدف. لا يوجد شيء آخر تفعله روحك، ولا شيء آخر تريده روحك. والعجيب في هذا الهدف أنه لا نهاية له. النهاية قيد، ومراد الله بلا حدود. إذا حانت لحظة تشعر فيها نفسك في أوج مجدك، فسوف تتخيل في تلك اللحظة مجدًا أعظم من أي وقت مضى لتحقيقه.
أعمق سر هو أن الحياة ليست عملية اكتشاف، بل عملية خلق.
أنت لا تكتشف نفسك، بل تخلق نفسك من جديد. لذلك، لا تسع إلى معرفة من أنت، واسعى إلى تحديد من تريد أن تكون.

هناك من يقول إن الحياة مدرسة، وأننا هنا لتعلم دروس محددة، وبمجرد أن "نتخرج" يمكننا المضي قدمًا في مساعي أكبر، ولم يعد الجسد مقيدًا بالأغلال. هل هذا صحيح؟
= إنه جزء آخر من أساطيركم، بناءً على التجربة الإنسانية.

الحياة ليست مدرسة؟
= لا.

نحن لسنا هنا لتعلم الدروس؟
= لا.

إذن لماذا نحن هنا؟
= لتتذكر (2) وتعيد تكوين "من أنت". لقد أخبرتك مرارا وتكرارا. أنت لا تصدقني. ومع ذلك، هذا جيد كما ينبغي أن يكون. حقًا، إذا لم تخلق نفسك كما أنت عليه، فلا يمكنك أن تكون.

حسنًا، لقد فقدتني. دعنا نعود إلى جزء المدرسة هذا. لقد سمعت معلمًا تلو الآخر يخبرنا أن الحياة مدرسة. لقد صدمت بصراحة لسماعك تنكر ذلك.
= المدرسة هي المكان الذي تذهب إليه إذا كان هناك شيء لا تعرفه وتريد معرفته. إنه ليس مكانًا تذهب إليه إذا كنت تعرف بالفعل شيئًا ما وتريد ببساطة تجربة معرفتك.
الحياة (كما تسميها) هي فرصة لك لتعرف من الناحية التجريبية ما تعرفه بالفعل من الناحية المفاهيمية. لا تحتاج إلى تعلم أي شيء لتفعل هذا. ما عليك سوى أن تتذكر ما تعرفه بالفعل، وتتصرف بناءً عليه.

لست متأكدًا أنني فاهم
= لنبدأ من هنا. الروح - روحك - تعرف كل ما يمكن معرفته من الأزل إلى الأبد. لا يوجد شيء مخفي عليها، لا شيء غير معروف. ومع ذلك، فإن المعرفة لا تكفي. فالروح تسعى إلى التجربة.
يمكنك أن تعرف أنك كريم، لكن ما لم تفعل شيئًا يظهر الكرم، فلن يكون لديك سوى مفهوم. يمكنك أن تعرف أنك طيب، لكن ما لم تفعل شيئًا لطيفًا مع شخص ما، فليس لديك سوى فكرة عن نفسك.
إنها رغبة روحك فقط في تحويل أروع مفهوم لها عن نفسها إلى أعظم تجربة لها. كل ما عدا هذا فهو تكهنات، حتى يصبح المفهوم تجربة واقعية. لفترة طويلة كنت أتوقع نا أعرفه من نفسي وأريد أن أظهر. فترة طويلة أطول مما يمكن أن نتذكره أنت وأنا، أطول من عمر هذا الكون مرات. والآن أنت ترى إذن كم هي فتية وجديدة تجربة ظهوري لنفسي! (3)
___________________________________
(1) أنت صورة الرحمن، قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : (خلق الله آدم على صورته) وفي رواية (على صورة الرحمن) أي المعنوية، أي الأسماء والصفات والأخلاق. ونحن جئنا هذا العالم لكي نشعر بهذه الحقيقة ونكونها على مستوى التجربة العملية التي تحقق الشعور بها في الواقع العملي وليس فقط على المستوى النظري.
(2) يقول الله تعالى (وذكرهم بأيام الله) أي في عالم الأرواح.
(3) الله يرى صفاته في الإنسان كما نرى أنفسنا في المرآة، قال رسول الله ص (خلق الله آدم على صورته)، فالإنسان هو مظهر الله، ولو كان الإنسان يجهل هذا إلا أنه حقيقة محل إجماع لدى كل المعلمين الروحانيين في العالم.

وللحديث بقية..
نقلاً عن كتاب Conversations with God
للمعلم الروحي الأمريكي نيل دونالد والش








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. المسلمون في فرنسا يتسوقون من متاجر عربية لتوفير احتياجات شهر


.. أصوات من الغرب مع محمد الموسوي رئيس المجلس الفرنسي للديانة ا


.. باب الملك عبد العزيز جمال عمراني وإبداع هندسي جعله من أبرز أ




.. بايدن: المسلمون الأمريكيون مستهدفون بالتنمر والتعصب وجرائم ا


.. #الاختيار2 | فرحة الشعب المصري وصدمة الإخوان لحظة بيان القوا