الحوار المتمدن - موبايل


تأملات وتحليلات لمناسبة حلول العام الجديد 2021

صبحي مبارك مال الله

2021 / 1 / 5
مواضيع وابحاث سياسية


مع إطلالة العام الجديد وشعوب الأرض تعيش حالات القلق والتوجس والخوف لما سينطوي عليه العام 2021 من أحداث ومتغيرات بسبب جائحة وباء كورونا وما سببته في العام الماضي من كوارث بشرية وإقتصادية وسياسية وهل هناك أمل في القضاء على الوباء ؟ وعودة الحياة إلى مجراها الطبيعي وهذا يدفعنا إلى إستقراء الماضي وإستشراف المستقبل من خلال التأمل والتحليل بعيداً عن التشاؤم والعدمية وعدم المبالغة في التفاؤل ليس فقط فيما يخص الوباء بل الأوضاع السياسية والإقتصادية والإجتماعية .ونبدأ بالحدث الأهم وهو وباء جائحة كورونا حيث سُجلت آخر الأرقام إلى يومنا هذا أربعة وثمانين مليون مصاب 84,352,461 وعدد الوفيات مليون وثمنمائة وأربعة وثلاثون ألف وفاة 1,834,398 والمتعافين تسعة وخمسين مليون 59,621,230.
عند ظهور فايروس كوفيد -19 منذ سنة 2019 و الذي أصبح جائحة في أواخرها وسنة 2020 ولازال مستمر. ونتيجة الإهمال في إتخاذ الإجراءات اللازمة من قبل معظم الحكومات وعدم تقدير المخاطر والكارثة التي حلت إتسع الوباء بشكل مخيف وكذلك بسبب إتباع نظرية مناعة القطيع أي (دعو المرض يستمروينتشر إلى حين حصول المناعة) كما جرى في السويد وبريطانيا ودول أوربا وتبعتها بعض دول العالم والإستخفاف بالمرض بشكل ملفت للنظر بالرغم من التحذيرات من قبل منظمة الصحة العالمية والعلماء والأطباء معتمدين على تجارب التعامل مع الأمراض الفايروسية ولاحظنا رئيس أمريكا ترامب كيف سخر من الإجراءات التي تحمي المواطن فإنتشر المرض بسرعة وكذلك تأخر الصين في التبليغ عن حدوث المرض، ولازال مصدر المرض مجهول فالبعض يقول الصين وآخر يقول إيطاليا والذين تضخمت عندهم الشكوك يعتقدون أن المرض حصل نتيجة التجارب الجرثومية في العشرات والمئات من المختبرات كجزء من إعداد الخطط للحروب الجرثومية وإستخدام أسلحة الدمار الشامل لأجل إبادة الشعوب والإستيلاء على أراضيها وثرواتها ونتيجة التنافس والتزاحم بين الدول الكبرى على مثل هكذا أسلحة محرَّمة دولياً .وبعد ظهور الوباء بشكل واضح حدثت الصدمة التي جعلت الحكومات أن تستفيق من نومها وتدرك حجم الكارثة فإتخذت الإجراءات التي عملت عليها جيوش الأطباء ومساعديهم الأبطال و العاملين في الخدمات والتوعية الصحية وغلق الحدود بين الدول وإستخدام العزل والتباعد الاجتماعي والإلتزام بالتعقيم وإرتداء الكمامات ومنع التجول وكذلك باشر العلماء بوضع وتنفيذ الخطط لإنتاج اللقاحات ومن خلال منظمة الصحة العالمية جرى التنسيق بين العلماء لتبادل الخبرات لأجل إنتاج لقاح ناجح. وبعد إستمرار الكارثة وإرتفاع أعداد الوفيات اعترف ملك السويد بفشل نظرية ( مناعةالقطيع ) أمام الشعب السويدي وإعتذر منه وكذلك المسؤولين كما تراجعت بقية الدول وأخذت تتبع الإجراءات والقيود الصحية الصحيحة. كما كانت أستراليا ونيوزلندا أول الدول التي لم تطبق نظرية مناعة القطيع بل قامت بتطبيق القيود الصحية فكانت النتائج ممتازة مقارنة بالدول الأخرى. كما كشف الوباء ضعف وفساد الأجهزة الصحية وضعف وفساد الحكومات التي لم تأخذ الوباء على محمل الجد والآن بدأت مرحلة اللقاح والصراع بين الدول المنتجة له حول عقد الصفقات وبيعه وسوف يكون البيع طبقي فالدول الفقيرة لاتستطيع شرائه بسبب إرتفاع أسعاره ولهذا هناك أسعار مخفضة وأسعار مرتفعة في حين يتطلب من الدول الغنية مساعدة منظمة الصحة العالمية وتوزيع اللقاح مجاناً على الشعوب الفقيرة مثل(أفريقيا وآسيا) من وجهة نظر أنسانية . الجميع بإنتظار نتائج التلقيحات كما أصبح واضحاً تحور الفايروس من مستوى إلى آخر أكثر خطورة وأكثر إنتشاراً، إن الحفاظ على صحة البشرية يتطلب من الحكومات في جميع دول العالم أن تكون بمستوى المسؤولية وتوفر كل مستلزمات مقاومة المرض الجائح .
ماهي التداعيات التي حصلت نتيجة جائحة كورونا ؟التداعيات التي حصلت أثرَّت بشكل مباشر على الاقتصاد العالمي والإقليمي والوطني وفي المقدمة خسارة وفقدان أكثر من مئتين مليون وظيفة وغلق الكثير من المعامل والمصانع والورش وغلق المحلات التجارية أو تقلص إنتاجها بسبب القيود الصحية و توقف التجارة العالمية وما يرتبط بها من نقل وتوزيع وتصدير وتوقف تصدير المنتجات الزراعية كما في أوربا ومنطقة الشرق الأوسط كما في لبنان وكذلك إنكشاف الأزمات المالية والمصرفية وتوقف السياحة والطيران وخسارة آلاف المليارات وتراجع النمو الاقتصادي وإنكماشه بنسب تنازلية إلى 4.4% كما سببت جائحة كورونا (الركود الاقتصادي) ومدى تأثيره على المجتمع و الفئات الضعيفة كالنساء والشباب فسبب هذا إحجام الناس طوعاً عن التفاعلات الاجتماعية خشية الإصابة بالفايروس، وبنفس الوقت ظهرت مشكلة كيفية التوازن بين حماية الصحة العامة من خلال القيود الصحية والإغلاق وبين الحيلولة دون إستمرار الهبوط الأقتصادي لفترة طويلة. لقد كان الأقتصاد العالمي يعيش الأزمة الأقتصادية العامة التي يعاني منها النظام الرأسمالي قبل كورونا ولهذا ظهرت هشاشته أكثر وضوحاً عندما أصابته كورونا فأدى ذلك لحدوث إضطرابات أقتصادية ومالية في أسواق البلدان العالمية وبنفس الوقت جرت إغلاقات واسعة النطاق بحلول نيسان /أبريل، كان 150 بلداً قد أغلقت جميع المدارس وفرضت إلغاء التجمعات والفعاليات وإغلاق أكثر من 80 بلداً كل أماكن العمل لإحتواء تفشي الفيروس وفرضت قيود على السفر على نطاق واسع وقد أثرت الإغلاقات الإلزامية إلى جانب التباعد الاجتماعي التلقائي من جانب المستهلكين والمنتجين تأثيراً كبيراً على النشاط والتجارة في العالم ثم حدثت تقلبات في الأسواق المالية، وتراجعات حادة في أسعار النفط والمعادن الصناعية وقد بينت التحليلات الاقتصادية بأن البلدان النامية قد تضررت إقتصادياً وهي تعاني من ضعف أنظمتها الصحية أو تعتمد إعتماداً كبيراً على التجارة أو السياحة أو تحويلات المغتربين من الخارج، أو تعتمد على صادرات السلع الأولية مع معاناتها من الضعف المالي وبالتالي إرتفعت مستويات ديونها عما كانت عليه قبل الأزمة المالية العامة العالمية فأصبحت تحت الضغوط المالية. كما أحدث الركود الأقتصادي تداعيات مستديمة على الإنتاج المحتمل بتقليص معدلات الإستثمار والأبتكار وتآكل رأس المال البشري للعاطلين، والإنسحاب من دائرة التجارة العالمية. وستكون الأضرار طويلة الأمد لجائحة كورونا شديدة خصوصاً في الأقتصاديات التي تعاني من الأزمات المالية، وفي البلدان المصدرة لمنتجات الطاقة بسبب أنهيار أسعار النفط والمتوقع إنخفاض الناتج المحتمل نحو 8%بتأثير الركود أو الكساد الأقتصادي وفي البلدان المصدرة للطاقة سيكون إنخفاض الناتج 11% .ومن خلال ماحصل من جائحة كورونا فأن هناك متغيرات سياسية وإجتماعية وثقافية وتعليمية حيث إنفجر الموقف في الدول التي إرتفعت فيها البطالة وإزديادها بسبب غلق المصانع والمعامل حيث أصبح الآلاف من العمال بدون عمل فهناك دول قامت بصرف مُنح مالية للتخفيف من الأزمة وكذلك مساعدة القطاع الخاص للمهن الصغيرة وكذلك مساعدة العاملين في القطاع الخاص مثل ما حدث في أستراليا ولوأنها قليلة إلا أنها خففت من المعاناة كذلك تأجيل دفعات القروض والإيجارات الخ من الإجراءات، و في بلدان أخرى أفلست ولم تستطع دفع رواتب موظفيها أو رواتب المتقاعدين مثل العراق ولبنان والجزائر وتونس وغيرها من البلدان العربية مما أدى ذلك إلى خروج التظاهرات الإحتجاجية وإنطلاق إنتفاضات ثورية للمطالبة بإسقاط الأنظمة والحكومات كما في العراق ولبنان والسودان. لقد إنكشفت الحكومات الطائفية الضعيفة الفاشلة والتي ساد فيها الفساد وتحكم المليشيات فيها وإرتفاع حدة الصراع بين كتل الطبقة السياسية الفاسدة. لقد جوبهت إنتفاضة تشرين العراقية المجيدة بالحديد والنار والإغتيالات والخطف من قبل السلطات الأمنية القمعية.كما كشفت جائحة كوروناهُزال وضعف الأنظمة السياسية في الكثير من البلدان. و إزداد ضغط المؤسسات المالية (صندوق النقد الدولي،والبنك الدولي) حيث مارست هاتين المؤسستين الضغوط الاقتصادية ورفع نسب الفوائد لتقديم القروض، كما إن الصراع الدولي وعودة الحرب الباردة بين أمريكا وحلفائها من جهة وبين روسيا والصين من جهة أخرى وفرض العقوبات والتسابق على صناعة السلاح وإزدياد الشعوب تخلفاً ومعاناة من جراء النظام الرأسمالي المتوحش بسبب فقدان العدالة الإجتماعية. وحصلت في الوقت نفسه الانتخابات الأمريكية المعقدة وقد حسم الشعب الأمريكي موقفه بإنتخاب بايدن بالضد من ترامب وسوف تحصل متغيرات على صعيد الإدارة الأمريكية الجديدة وسياستها . وحصل التطبيع المُذل بين عدد من الدول العربية وأسرائيل تحت ضغط أمريكي وتنفيذ صفقة القرن مقابل إغراءات مالية ضخمة وبدون مشاركة السلطة الفلسطينية بعد ان تم تجاهل قرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن من طرف واحد بعدم تنفيذ حل الدولتين. وإحتدام الصراع الأمريكي الإيراني حول البرنامج النووي الذي أنسحب منه ترامب. وقد أشتعلت الحروب المحلية الأهلية في منطقة الشرق الأوسط كما في سوريا واليمن وليبيا وإزدياد التدخلات الأجنبية في شؤونها. من بعد جائحة وباء كورونا سوف تحدث متغيرات سياسية عالمية وإقليمية ووطنية من جهة الإصطفافات وتغير المواقف فالعالم على أبواب التغيير للإنظمة الدكتاتورية والطائفية من خلال التحليل للأزمات المتراكمة البنيوية والمالية. و يلاحظ ظهور دولتين لهما تأثير في زيادة حدة الأزمات والصراع الإقليمي وإفتعال الحروب وهي تركيا وإيران ولاحظنا الإستفزازات التركية في البحر الأبيض المتوسط وتحت حجة التنقيب عن النفط في المياه الإقليمية وتهديد الأمن اليوناني ومساندة وتدخل تركيا لصالح حكومة أذربيجان ضد الجمهورية الأرمنية وإحتلال كاراباخ وإرسال المرتزقة من تركيا إلى ليبيا للإشتراك في الحرب الأهلية الليبية. كما أنتج الوباء العالمي تجميد النشاطات السياسية والثقافية والتباعد الاجتماعي الطوعي والقسري مما أنعش الحكومات التي تخاف من شعوبها . وتعطل التواصل المباشر على مستوى التعليم واللجوء إلى برامج خدمية اليكترونية لعقد المؤتمرات والندوات والتعليم عن بعد. والنتيجة المؤلمة هو إزدياد البطالة، ارتفاع خط الفقر، والدول الفقيرة إزدادت فقراً وإنحسار النشاطات الثقافية والسياسية والتي تغذيها مؤسسات ومنظمات حقوق الأنسان ومنظمات السلام وغيرها من منظمات المجتمع المدني . ولكن بنفس الوقت إستعادت القوى السياسية اليسارية والديمقراطية إصطفافاتها وكذلك القوى اليمينية المتطرفة وبروز التمييز العنصري من جديد والعودة إلى رفع شعارتفوق العنصر الأبيض و ظهورالنازية الجديدة كما في أمريكا.فالسنة القادمة حُبلى بالأحداث والمفاجآت وعلى الشعوب أن تكون مستيقظة .








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. قصر الإليزيه: فرنسا فقدت صديقا شجاعا بوفاة إدريس ديبي


.. نجل الرئيس التشادي الراحل إدريس ديبي يتولى زمام الحكم.. والم


.. بوتن: نأمل ألا تتجاوز أي دولة خطوط روسيا الحمراء




.. الاتحاد الأوروبي: اتفاق أوروبي يستهدف خفض الانبعاثات إلى 55


.. الولايات المتحدة: احتفالات في مينيابوليس بعد إدانة الشرطي ال