الحوار المتمدن - موبايل


على نهج بو يانغ في النقد اللاذع

محمد قاسم علي

2021 / 1 / 13
المجتمع المدني


الأمر الذي لا يخفى على احد منا، هو ان حال الدول العربية تلامس القاع لان العطاء و المساهمة الى البشرية بشئ يثري او يشارك في جزء من نظام التطور المتسارع يكاد يقترب من الصفر.
لم نرتقي بأي نهضة حضارية ثقافية او اخلاقية او اقتصادية.
ف العربي يمتاز ب ثلاث صفات تكاد تميزه عن غيره
تلكم الصفات هي: ارتفاع الصوت في الحديث
عندما يريد التحدث جاره يستطيع سماعه
الفوضى و المماطلة و التسويف ثانياً
مثال على ذلك انشاء الله و الله كريم وووووو
الثالثة هي : العربي مستهلك بعُقدة التفوق و عُقدة الدونية: إما سيدك او عبدك. ليس صديقاً.
مستعد ان يتفلسف شهراً وخارج بيته تمكث القمامة، فالفلسفة لم تحرك به ساكناً.

لذا من الضروري ان يوجد كتاب (العربي القبيح وازمة الثقافة العربية) على غرار النسخة الصينية ل بو يانغ.
فقد تطرق بو يانغ في كتابه الى اشد انواع الانتقاد مما كوّن كوميديا سوداء.
إستخدم في كتابه اشد انواع السُباب و الشتائم
وصف الصيني بأنه ببساطة غير قادر على الاعتراف بالخطأ و إن المجتمع ككل يعاني من النرفزة.
ألا يشير هذا الى العربي اليوم، خير امة اخرجت للناس يعانون من فرط الأنفة. كتابات بو يانغ كانت تفصيلية نَقَدَ بطريقة من اشد ما يكون، تخيل انه استخدم (الظراط، البصق ، والرائحة النتنة ، الشتائم كانت على اشد ما يكون)
أما عن تساؤل يانغ في كتابه"الشعب الصيني اليوم هم أحفاد الصينيين القدماء. كيف يمكن لمثل هذا الشعب العظيم أن يتحول إلى مثل هذه الحالة من القبح؟ لم يقتصر الأمر على تعرضنا للتخويف من قبل الأجانب ؛ والأسوأ من ذلك ، أننا منذ قرون نتعرض للتخويف من قبل نوعنا - من الأباطرة المستبدين إلى المسؤولين المستبدين والعصابات التي لا تعرف الرحمة ..."
في الوطن العربي يسمى الانتقاد اللاذع هو جلد الذات, من وجهة نظري انه لا بد من ان يصدر نقد بمثل هكذا نوعية، نقد يدخل في ادق التفاصيل ليجعل القارئ في حالة صدمة ، لربما هكذا نوع من النقد يساعد في انعاش جسم يحتضر.








التعليق والتصويت على الموضوع في الموقع الرئيسي



اخر الافلام

.. العنصرية في لبنان تصل إلى كورونا.. -اللقاح للبناني أولا-


.. خيم غارقة وأمطار وصقيع.. معاناة النازحين مستمرة في الشمال ال


.. الأمم المتحدة تُشيد بالتقدم الحاصل في الحوار الليبي




.. الحكي سوري - عمليات تهريب البشر في سوريا.. شهادات وقصص مخيفة


.. الأردن.. حملة تطعيم رسمية للاجئين السوريين لمواجهة فيروس كو